كشف غموض احتفاظ صحراء (جوبي) بحفريات الديناصورات - البيان

كشف غموض احتفاظ صحراء (جوبي) بحفريات الديناصورات

نجح فريق دولي من علماء الحفريات في ازاحة الستار عن السر وراء احتواء صحراء (جوبي) بآسيا على بقايا وآثار عدد كبير من الديناصورات . وكانت نظريات كثيرة قد خرجت للوجود تحاول أن تفسر السبب وراء اندثار الديناصورات ومن تلك النظريات ان العواصف الرملية تكفلت بمسح تلك الحيوانات العملاقة من الوجود, الا أن الفريق الدولي له رأي مختلف تماما فهو يرى أن الانهيارات الرملية دفنت الديناصورات حية. ويؤكد الفريق أن دفن الديناصورات حية تحت الرمال هيأ اجواء مناسبة تماما لحفظها وبقائها حتى الآن. فلم تنمح أجسادها ولم تتلف هياكلها بفعل العوامل الطبيعية الموجودة في التربة. وقد أثبتت الأبحاث الجيولوجية ان المواد الطينية الطفيفة التي تتخلف عن الأمطار يمكن أن تتجمع في الكثبان الرملية, وأنها تظل ثابتة في مكانها بفضل نمو نباتات عشوائية قد ازدهرت بالفعل في تلك المنطقة. وتستطيع المواد الطينية في نهاية الأمر أن تمنع الكثبان الرملية من التشبع بمياه الامطار وهو ما يعني أن عاصفة عنيفة قد تؤدي لسيول من المياه تسفر عن تفجير الانهيارات الرملية التي يمكنها تحطيم ودفن أي شيء في طريقها. وحتى الآن, يمكن للانهيارات الرملية المفاجئة ان تدمر السيارات بالصحراء. ويعتزم فريق علماء الحفريات الدولي ان يبدأ تجارب تهدف لاثبات صحة النظرية الجديدة. واشنطن ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات