رغوة بلاستيكية تمهد الطريق فوق حقول الالغام

قريبا سيكون من الممكن تمهيد الطريق فوق حقول الالغام دون الخوف من انفجارها وذلك بفضل مادة تصنع منها اكواب القهوة التي تستخدم لمرة واحدة . ويرى العلماء بمعهد سانديا القومي بولاية نيومكسيكو الامريكية ان مادة البولييورثين وهي رغوة بلاستيكية خفيفة الوزن يمكن استخدامها لبناء ممرات وطرق عبر حقول الالغام وستكون تلك الطرق البديلة ثابتة وقوية بشكل يكفي لحمل دبابات لأن وزن العربات سيكون موزعا بالتساوي لتجنب نزع فتيل اللغم. ولوحدث وانفجر واحد من الالغام, فإن مادة البولييورثين ستمتص قوة الانفجار. وقد وصل الباحثون بمعهد سانديا الى تلك الفكرة بعد ان طرح عليهم سؤال من البحرية الامريكية حول ما اذا كانت هناك مواد يمكن استخدامها للتغلب على خطر الالغام. وتستخدم مادة البولييورثين في تطبيقات عسكرية كثيرة منها على سبيل المثل انها تشكل الغطاء الواقي للرؤوس الحربية النووية. ويعمل فريق ابحاث سانديا في برامج امان الاسلحة وساعدت معرفة الفريق بتلك المادة على بحث امكانية استخدامها كوسيلة لتمهيد الارض في حقول الالغام. وقد وجهت البحرية في بادىء الامر سؤالا لرون وودفين رئيس فريق ابحاث سانديا عن امكانية استخدام البحرية للبولييورثين لانزال قوات على الشواطىء. ويقول رون ان قوات البحرية واجهت مشكلة حقيقة في حرب الخليج تتمثل في كيفية دخول عربات برمائية للشاطىء نظرا لان الساحل كان ملغما, ولهذا فإن البحرية مهتمة بالوصول لتقنية تساعدهم في مثل هذه الظروف على اختراق الالغام او المرور فوقها. واقترح وودفين وجود عربة يمكنها رش (إسبراي) لارسال مادة البولييورثين الى البحر حيث تتحول لمادة صلبة خلال دقائق وترتفع بعدها للسطح مشكلة جسرا عائما بين الطائرة البرمائية والشاطىء. والشيء الجديد في واقع الامر فيما يتعلق بالبولييورثين ان الرغوة يرتفع معظمها لسطح المياه, وهو ما يعني ان التيارات الموجودة تحت السطح لن تشكل ضغطا كبيرا عليها, وبالنسبة للبحرية, فإن المنفعة الواضحة هي ان القوات لن تحتاج لاخذ ما يماثل الجسر العائم معها في ظل ضيق المساحة بالقوارب, وبدلا من ذلك فإنه بإمكانهم استخدام رغوة تتمدد وتنتشر. نيويورك ـ البيان

تعليقات

تعليقات