الاستعانة بالكمبيوتر لفهم أسباب أمراض الرئة - البيان

الاستعانة بالكمبيوتر لفهم أسباب أمراض الرئة

يعكف العلماء البريطانيون حاليا على الاستفادة من نموذج حسابي على جهاز الكمبيوتر من أجل التعرف الاوتوماتيكي وزيادة استيعاب وفهم امراض الرئة . ويوضح الدكتور بول جودارد الاستشاري المتخصص في استخدام الطاقة الاشعاعية ان الرئتين يمكن رسم نموذج لهما نظرا لانهما تتمتعان بشكل مرئي مميز يمكن التعرف عليه. فالرئتان في تفرعهما تبدوان كما لو كانتا شجرة. الا انه عندما تصاب الرئة بانتفاخ, فان الفروع تبدو كما لو كانت قد قطعت او أجريت لها عملية تشذيب. ولهذا عندما تتم عملية برمجة للكمبيوتر كي يفرق بين الفروع الصحية وتلك المقطوعة, فانه يمكن تحديد مكان وجود ومدى الانتفاخ الذي تعرضت له الرئة. ويعد عدد وشكل الفروع التي تعرضت للقطع مؤشرا على مدى حدة المرض, ويتطور انتفاخ الرئة بشكل تدريجي حتى تظهر ثقوب واسعة في النسيج الرئوي. والضرر الذي يحدث للرئة لا يمكن الغاؤه, ولهذا فان المرض لا علاج له, ويعاني المرضى من نوبات متزايدة لانقطاع التنفس. ويعتبر منع تطور المرض في المقام الاول امرا حيويا, ولهذا يقوم جودارد وزميلاه استاذ الحسابات البروفيسور جون هوجان واخصائي الرئة الدكتور مارتين هيتزل بالتطبيق والاستفادة من نماذج مبرمجة على الكمبيوتر لاكتشاف اسباب المرض. والتدخين معروف انه من العوامل الرئيسية لمرض الرئة وكذلك العمل في اجواء ملوثة مثل مناجم الفحم. ولكن ليس كل المدخنين او عمال مناجم الفحم يعانون من مرض بالرئة. ولاكتشاف ما يحمي البعض من الاصابة, في حين يعاني الآخرون, تم تطبيق نظرية التشوش الحسابية على تلك المشكلة. وبهذه الطريقة فان احتمالات عديدة مثل وجود نظام صناعة قوي يمكن موازنتها من أجل التنبؤ باحتمال تطور مرض انتفاخ الرئة لدى العديد من السكان. ويقول جودارد ان تطبيق علم الحساب على الطب هو أمر ابداعي, مشيرا الى ان الطب بالماضي وضع في اطار محدود كان عبارة عن خط بسيط يتمثل في مجموعة واحدة من الاعراض يقابلها مرض واحد. لندن ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات