أحواض مائية افتراضية مليئة بالأسماك الذكية - البيان

أحواض مائية افتراضية مليئة بالأسماك الذكية

خلال معرض (اكسبو 98) والذي يقام بالعاصمة البرتغالية لشبونة نهاية العام الحالي, سيزاح الستار عن حوض مائي ضخم يعمل بتكنولوجيا الواقع الافتراضي مزود بألف من الاسماك الذكية وكافة خصائص النظام الايكولوجي (العلاقة بين الكائنات الحية وبيئتها) لتلك الاسماك . وقد ابتكر معهد فراونهوفار لرسوم الجرافيك بالكمبيوتر ومقره دارمستاد بألمانيا هذا الجهاز لاعطاء زوار معرض اكسبو فرصة (للمشاهدة بعين الغواص) وتثقيفهم بشأن خواص واسرارالنظام الايكولوجي البحري. وكل كائن داخل الجهاز سيكون له برنامج كمبيوتر للذكاء الصناعي خاصا به. والسلوك الجماعي للاسماك الحقيقية تم تقليده ومحاكاته تماما كما هو الحال في سعي الكائنات البحرية للحصول على الطعام. وسيرى الزوار الحوض المائي على شاشة ضخمة وسيرتدون نظارات خاصة لكي يشعروا تماما بأثر ثلاثي الابعاد. وسيرى الزوار بالضبط ما يمكن ان يشاهده الغواص في أعماق المياه. وسيكون بامكان الغواص في ذلك الجهاز اكتشاف الحوض المائي بارتداء خوذة للواقع الافتراضي, الا ان الزوار من غير المحتمل ان يسمح لهم بالغطس. ويقول تورستن فيريس رئيس المشروع ان مسألة الغوص ستكون بمثابة عرض سيء في نظر الزوار. فمن الصعب ان نصمم بيئة واقع افتراضي تبدو جيدة ومن السهل الابحار فيها مثل تلك. فنحن نستخدم ــ والكلام مازال لتورستن ــ كمبيوتر متطورا واجهزة تحكم معقدة مثل ماوس كمبيوتر ثلاثي الابعاد, مشيرا الى ان الامر يحتاج لمعرفة الناس كيفية استخدام الجهاز. والا فان البديل سيكون الاصطدام بالحوائط وهو الامر الذي لن يكون ممتعا بشكل كبير. ويؤكد تروستن ان كل شيء سيسمعه او يراه الزائر بدءا من صوت خزان الهواء الخاص بالغواص الى ظلال النباتات البحرية جرى صنعه وتصميمه ليكون حقيقيا وطبيعيا بقدر الامكان. وقد ضم فريق تورستن الذي شارك في تنفيذ ذلك المشروع فنانين وعلماء أحياء وعلماء آخرين ممن تمكنوا من تطبيق المواصفات الخاصة بالسمك الحقيقي على السمك الافتراضي ليبدو السلوك كما لو كان صورة طبق الاصل من الواقع. لندن ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات