رائدة فن الاستعراض الرشيق ... نيللي: الفوازير فن راق غاب رونقها حاليا - البيان

رائدة فن الاستعراض الرشيق ... نيللي: الفوازير فن راق غاب رونقها حاليا

تعود الفنانة الاستعراضية نيللي الى الشاشة الصغيرة قريبا عن طريق المسلسل التلفزيوني (تاريخ حياة احد اللصوص)عن قصة الكاتب الكبير احسان عبد القدوس سيناريو وحوار ماجدة خير الله واشرف فهمي في اولى تجاربه التلفزيونية, يشاركها في البطولة كل من الفنانة صلاح السعدني واحمد خميس وسلوى خطاب وليلى فوزي وفكري اباظة ومادلين طبر, الفنانة نيللي تكون دائما بمثابة الحاضر الغائب في الشارع الفني المصري وايضا في البيوت المصرية لكونها رائدة لفن الفوازير الذي يقدمه التلفزيون المصري في شهر رمضان من كل عام حيث اقترنت الفوازير, باسمها, ابدعت في استعراضاتها التي قدمتها في رشاقة فنية محببة الى النفوس فظل اسمها عالقا بالذاكرة الفنية بالرغم من ان هناك العديد من الفنانين الذين قدموا الفوازير بعدها توارت اسماؤهم في غياهب النسيان لسبب بسيط وهو انهم لم يتركوا البصمة الفنية ولا اللمحة التي يعتز المشاهد بها. ومنذ قرارها قبل سنوات اعتزال الفوازير لترك الفرصة امام الفنانين الشبان اصبحت قضية الفوازير اصعب فهما من قضية الشرق الاوسط لاعتقاد خاطىء عند البعض بان الفوازير عبارة عن رقص ولم يفهموا ان الفوازير فن راق ومقدرة على وضع المعلومة في قالب فني واستعراضي ومقدرة فائقة على الاداء وكانت آخر المعارك التي شهدها التلفزيون بسبب الفوازير. بدأت القضية بعد اعلان التلفزيون المصري انه صاحب الحق في فوازير (الستات) فيما أكدت شيريهان بانها سوف تقدم (الستات) على احدى القنوات الفضائية العربية بعد ان اجزلت لها العطاء, وارتفعت حدة المعركة ودارت رحاها على مسمع ومرأى من الشارع الفني العربي والمصري معا عبر وسائل الاعلام. وفي النهاية حسم التلفزيون القضية واسند فوازير هذا العام للفنانة الاستعراضية لوسي بعد ان استخدم كل طرف كافة اسلحته. اين نيللي من هذا كله؟ - (الفوازير) عمل فني راق لا يقدره الا كل فنان لانها ليست مخرجا ولا كلمات ولا استعدادات ولا حتى فنانين ولكنها عمل متكامل يعطي روح العصر ورحيق التاريخ مع مقدرة فنية تفوق الوصف في تقديم الاستعراض الفني وطبعا يكون مصمم الاستعراض فاهما ودارسا فليس كل (هز وسط رقصا) , وليس كل من قام ستوب (مخرجا) وليست كل كلمة مفيدة او معبرة ولكن العمل ككل يأتي كتحفة فنية مكتملة جوانبها, فالكلمة احساس, والحركة الاستعراضية احساس. وعموما عندما تعود بي الذاكرة الى الوراء اجد ان الفوازير اعطتني الكثير وصنعت اسم نيللي الى حد كبير او قل اقترن اسمي بها لانني كنت دائما احلم بفن الاستعراض وهذا ما اعطته لي الفوازير لان السينما لا تقدم الاستعراض الا نادرا خاصة بعد انتهاء العصر الذهبي فلم تعد الدنيا افلام استعراضية مثل ما قدمته افلام فيروز ونعيمة عاكف وكذلك هند رستم. لم يعد هناك منتج شجاع مثل انور وجدي او حسين فوزي ولا المخرج المتحمس للاستعراض فتركوا هذا الفن للصدف وذلك بسبب ارتفاع تكاليف مثل هذه الافلام فضلا عن امكانيات فنية لم تعد متوافرة للعديد من الفنانين. ولذلك وجدت ان التلفزيون هو الحل الوحيد ونجحت مع الفنان المخرج الراحل فهمي عبد الحميد في ان نجعل من فوازير رمضان عملا (استعراضيا) . والحقيقة التي قد لا يعرفها البعض ان الفوازير قبل فهمي عبد الحميد كانت بلا اية قيمة فنية, كانت مجرد اسكتشات كوميدية, استهلاكية ولكنني مع فهمي عبد الحميد حولنا الفوازير الى حلم جميل يداعب خيال كل فنانة من اللاتي يتصارعن عليها الآن ولكني لا اخفي على احد ان وضع الفوازير حاليا في هبوط ولم يعد لها الرونق المطلوب, وذلك بسبب بسيط هو ان الجميع وضعوا انفسهم في الاطار نفسه والقالب ذاته الذي قدمناه انا وفهمي عبد الحميد منذ انطلاقتها ولا يستطيعون الفكاك منه او حتى ان يغيروا منه او يضيفوا اليه ويبتكروا غيره. وبالطبع هذا يحزنني لسبب صغير هو ان الفوازير بالنسبة الى قصة حب قديمة وجميلة مازلت اعيش على ذكرياتها ولكنني لا استطيع الاستمرار فيها لانني تخطيت هذه المرحلة فنيا ولم يعد هناك ما يمكن اضافته. اكثر من 15 عاما قدمت فيها الافكار المحلية لان الفوازير هي سؤال عن مكان او حدث او شخصية او مهنة او اسم عمل فني وقد استهلكتها كاملا لذلك فانها تحولت بعد ذلك الى ورطة لكل من يعمل بها لانها مازالت على الايقاع نفسه. وماذا عن تاريخك الفني؟ - تاريخي الفني ليس الفوازير فقط فانا تاريخي اكبر من ذلك بكثير وان كانت الفوازير بالطبع علامة بارزة اعلن اعتزازي بها, فلقد قدمت للسينما اكثر من مائة فيلم فضلا عن العديد من المسرحيات الاستعراضية والكوميدية الناجحة ولكنني بالطبع لا اقول انني فعلت كذا او كذا في السينما لانه ببساطة لا استطيع القول وهناك فنانة شاملة اسمها سعاد حسني التي تأتي كأهم موهبة ظهرت في تاريخ السينما المصرية ولن تتكرر ثانية واشعر بالحسرة عليها ولقد توقفت وهي في قمة عطائها الفني. وماذا عن الجديد؟ - امامي حاليا سيناريو قصة فيلم سينمائي اجسد فيه شخصية رومانسية ومسلسل تلفزيوني جديد. ماذا عن الزواج؟ - اجابت .. سوف افاجىء الجمهور بخبر زواجي ولكن ليس الآن. الفنانة نيللي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات