خبيرة بمنظمة الصحة تقلل: من مخاطر الهاتف المحمول الصحية

اعلنت خبيرة في منظمة الصحة العالمية انها لا ترى مبررا في الوقت الحاضر لتوجيه تحذير من احتمال تعرض مستخدمي الهاتف الخليوي للاصابة بسرطان الدماغ . وقالت اليزابيت كارديس المسؤولة في المركز الدولي للابحاث حول السرطان في مدينة ليون الفرنسية التابع لمنظمة الصحة العالمية انه لا توجد اي دراسة جدية تثبت ان تعريض الاذن والجمجمة والدماغ للموجات الكهرومغناطيسية التي تصدر عن الهواتف الخليوية يسبب السرطان. واضافت (لا نملك اي عامل) يؤكد ذلك. وتابعت (حتى ولو تمكنا من تحديد خطر ما فسيكون ضعيفا جدا. ان التعديلات التكنولوجية تستطيع خفض التعرض لهذا النوع من الموجات بشكل لا يستوجب توجيه اي تحذير) الى مستخدمي الهاتف الخليوي. ومن بين التحسينات التقنية المطروحة اشارت الى ابعاد الهوائي عن الاذن. واعترفت كارديس مع ذلك انه لو كان الخطر موجودا بالفعل "فسيكون كبيرا جدا على الصحة العامة في العالم" بسبب وجود نحو 150 مليون هاتف خليوي قيد الخدمة حاليا في العالم. واكدت انه بدأ العمل على المستوى العالمي على دراسة جدية لتحديد اي علاقة محتملة بين استخدام الهاتف الخليوي وزيادة الاصابة بسرطان الدماغ. وسيستغرق الاعداد لهذه الدراسة نحو ثلاث سنوات والتي لا تزال في مراحلها التمهيدية اي تحديد الاشخاص الذين ستشملهم. وتتعاون شركات الهاتف الخليوي مع منظمة الصحة العالمية لوضع الدراسات اللازمة في هذا الصدد. الهاتف المحمول في قفص الاتهام

تعليقات

تعليقات