انهيار جليدي بايران.. شمال السودان اربع درجات - البيان

انهيار جليدي بايران.. شمال السودان اربع درجات

تواصل مسلسل البرودة الشديدة الذي يجتاح مناطق عديدة من العالم امس ونجمت عنه خسائر فادحة في الارواح والممتلكات .. وفيما تدنت درجة الحرارة بالسودان الى اقل معدل لها منذ عشرين عاما, تسبب انهيار جليدي في مقتل 22 شخصا واصابة 40 آخرين بايران.. وفي وقت تصاعدت حدة المخاوف من عدم العثور على احياء في حادث الطائرة الافغانية التي سقطت بسبب سوء الاحوال الجوية تحطمت طائرة تشيكية ولقي طاقمها المكون من شخصين مصرعهما بسبب الضباب الكثيف الذي تعذرت معه الرؤية. وسجلت درجات الحرارة فى السودان أدنى معدل لها منذ 20 عاما حيث وصلت فى مدينة دنقلة فى شمال السودان الى أربع درجات والخرطوم تسع درجات. ويقول خبراء الارصاد الجوية فى السودان أن الموجة الباردة ترجع لتكون منخفض جوى عميق قادم من شرق البحر المتوسط أدى الى تحرك الهواء البارد من أوروبا وسيبيريا والذى تأثرت به السودان ما عدا الولايات الجنوبية وكانت دنقله أكثر المدن التى تأثرت بهذه الموجه وأن درجات الحرارة ستبدأ فى الارتفاع لتصل الى أحدى عشرة درجة فى الخرطوم. وفيما له صلة بالكوارث الناجمة عن برودة الطقس افادت وكالة الانباء الايرانية الرسمية امس ان 22 شخصا قتلوا وجرح 40 آخرون على الاقل اثر انهيار ثلجي وقع على طريق شمال شرق طهران. والضحايا هم ركاب باص وسيارتين علقوا على طريق هراز شمال شرق طهران نتيجة هطول ثلوج كثيفة. يذكر ان طريق هراز التي تربط طهران بأمول على بحر قزوين في شمال ايران مقطوعة امام حركة السير بسبب انهيار كميات كبيرة من الثلج على هذه المنطقة. وقالت الشرطة ان الضحايا كانوا موجودين داخل نفق قرب منطقة الامام زاده هاشم على طريق هراز. واضاف المصدر ان النفق انهار نتيجة الانهيار الثلجي. وقد سجل اكثر من 200 انهيار ثلجي على هذه الطريق التي تعبر سلسلة جبال البورز في شمال العاصمة الايرانية. وغطت الثلوج مدينة طهران وقسما كبيرا من المناطق الايرانية. وتتوقع اجهزة الارصاد الجوية ان تضرب موجة البرد والثلوج شمال البلاد في الايام المقبلة. وقد اغلقت جميع مدارس طهران امس وكذلك المدارس الواقعة في المناطق التي هطلت ثلوج كثيفة عليها. وفي الوقت نفسه تبددت الامال فى العثور على احياء من بين ضحايا حادث تحطم طائرة نقل تابعة لحركة طالبان الافغانية الذى وقع فى وقت متأخر من الليلة قبل الماضية على احد الجبال على الحدود الباكستانية الافغانية وعلى متنها 51 راكبا بسبب رداءة الطقس. وقد هرعت فرق الانقاذ الباكستانية فجر امس الى مكان الحادث باقليم بلوشستان من اجل البحث عن ناجين غير انه لم يتم العثور حتى الان على اى احياء من ركاب الطائرة الذين يعتقد أنهم لقوا مصرعهم جميعا. وكان المسؤولون بمطار كويتا قد تلقوا طلبا من قائد الطائرة السماح له بالهبوط اضطراريا بعد أن اصيبت الطائرة باعطال فنية وانه لايستطيع الهبوط بسبب سوء الاحوال الجوية وحولت مسارها الى باكستان. في هذه الأثناء ذكرت وسائل الاعلام التشيكية امس ان طائرة تسع عشرين راكبا تحطمت امس الاول قرب مدينة برنو التشيكية بسبب الضباب الكثيف مما أدى الى مقتل الطاقم المؤلف من شخصين تم انتشال جثتيهما لاحقا. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات