ناسا تستعد للعودة الى القمر بحثاً عن الماء:المجس (بروسبكتور) ينطلق اليوم

انتهت ادارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) امس من وضع اللمسات الاخيرة في مهمة لارسال مجس الى القمر في اول مهمة من نوعها تقوم بها ناسا منذ 25 عاما . ومن المقرر ان ينطلق المجس (لونار بروسبكتور) من قاعدة كيب كنافيرال اليوم في الساعة 0131 بتوقيت جرينتش في مهمة للبحث عن المياه, ومن المقرر ان يصل المجس الى مدار حول القمر بعد خمسة ايام. ويأمل العلماء في ان تنجح هذه المهمة التي تمتد عاما في توفير اجابات على تساؤلات لم تنجح مهام فضائية سابقة في الرد عليها سواء مهام برنامج ابولو الست على سطح القمر او العشرات من المهام التي قامت بها اجهزة آلية خلال الستينات والسبعينات. ومن اهم تلك التساؤلات سؤال محير حول امكانية وجود الماء في اقرب جرم فضائي من الارض. وقال سكوت هابارد مدير مهمة لونار بروسبكتور مازحا خلال مؤتمر صحافي قبل موعد الاطلاق (لا ننتظر ان نرصد بحيرة في القمر يتزلج حولها طائر البطريق لكن كل ما نبحث عنه هو جليد ممتزج بتربة القمر) . ولا يحمل المجس لونار بروسبكتور آلات تصوير لكن توجد به خمسة اجهزة علمية ستقوم بجس سطح القمر بحثا عن معادن وحقول مغناطيسية ومياه متجمدة. ويقول جوزيف بويس المبرمج العلمي ان العثور على مياه متجمدة سيعزز خطط بناء مركز للارض على سطح القمر, واضاف قوله (العثور على جليد في المنطقة القطبية هام للغاية اذا اردنا اقامة قاعدة في القمر) . وطوال عقود تكهن علماء بوجود مياه متجمدة في جوف التربة في القطب الجنوبي للقمر الذي لا تصله اشعة الشمس التي جففت باقي سطح الكوكب. ومن الممكن ان يكون ما يصل الى مليار طن من الماء تراكم على سطح القمر من المذنبات المتجمدة لكن العلماء لا ينتظرون العثور على كميات كبيرة من المياه. والمجس بروسبكتور هو احدث المهام قليلة التكاليف لناسا التي تأتي في اطار فلسفة (الاسرع والارخص والافضل) ويتكلف المجس 63 مليون دولار وهي تكلفة قليلة جدا بالمقارنة مع برنامج ابولو الذي تكلف عدة مليارات من الدولارات. ـ رويتر

تعليقات

تعليقات