يافعات في براثن «داعش»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تدفقّن على سوريا من كل مكان، فتيات رأين في مجاورة متطرّفي «داعش» غاية تستحق العناء، بعضهن كنّ يعلمن في أي طريق سيسرن، وأنّ ما ينتظرهن ليس مجرد مساعدة جرحى، وأخريات لم يتوقّعن أن يسقطن في الجحيم. 

يافعات في مقتبل العمر وقعن في براثن «داعش»، غرر بهن واستغلّهن التنظيم المتطرّف جنسياً لإرضاء مقاتليه، تحت اسم «جهاد النكاح»، فاستحالت الأماني كوابيس، في سوق نساء تستغل فيه المرأة، وتمتهن فيه كرامتها وإنسانيتها.

ولعل تعطّش بعضهن لمكان لا يشعرن فيه بالإقصاء الذي يعانين في مجتمعاتهن، قادهن إلى الوقوع في براثن «داعش»، الذي أذاقهن متطرّفوه الويلات، فلم تجد الكثيرات منهن بدّاً من الرجوع إلى بلدنهن يجرجرن أذيال الخيبة والعار، بعضهن من تحمل في بطنها ذكرى من التجربة المرّة، وأخريات أصبن بأمراض قاتلة.

لمشاهدة الملف كاملا بنظام PDF إضغط هنا او على الصورة أدناه

 

https://media.albayan.ae/inline-images/2322771.jpg

طباعة Email