«سوبر ستارز» العالم إبهار الليلة الأخيرة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قدم إكسبو 2020 دبي حفله الختامي في شكل أسطورة يروي من خلاله التاريخ، ويكمّل به مشوار 182 يوماً من العمل الإبداعي المرتكز على أحدث ما وصلت إليه التقنية، وعلى أصالة بلد يحتفي بتراثه كما احتفى بيوبيله الذهبي وسط فعاليات الحدث الدولي الأضخم من نوعه.

وجمع الحفل الختامي كوكبة من ألمع النجوم العالميين، وبث بشكل مباشر عبر 20 شاشة عملاقة موزعة في أرجاء موقع إكسبو 2020 دبي.

وبعد أن استضاف الحدث الدولي بالفعل أكثر من 30 ألف عرض في 96 مكاناً مختلفاً من موقعه الشاسع، منها 3,000 عرض في ساحة الوصل، وأكثر من 500 عرض للأطفال والعائلات، اتفق نجوم حفله الختامي على أنه بمنصاته العالمية، حدث مميز وفريد. وأبهر عازف التشيلو الحائز جائزة غرامي يو يو ما، أحد نجوم الحفل الختامي الزوار بروعة موسيقاه، متألقاً على مسرح دبي ميلينيوم.

حيث قال الفنان ذو الأصول الصينية «منذ نعومة أظفاري، تأثرت بقوة لقاءاتنا الثقافية العظيمة واستقيت منها الإلهام. فحين كنت طفلاً صغيراً في باريس في خمسينيات القرن الماضي، تخيلت اجتماع الناس من كل ركن من أركان العالم وتواصلهم تحت برج إيفل، ولا بد أن ذلك بدا حداثياً حينها على نحو لا يُصدَّق. إنه لشرف كبير أن أكون حلقة صغيرة في سلسلة التبادل هذه، للاحتفال بكل ما يمكننا تحقيقه حين نتذكر أن الثقافة ضرورية لتصور مستقبل أفضل وبنائه».

ويمتلك يو يو ما مسيرة فنية طويلة، خلالها تمكن من إنتاج أكثر من 70 ألبوماً، فيها توسد الموسيقى اللاتينية والشرقية، والتي مكنته من الحصول على جائزة غرامي، وخلال مسيرته أنشأ «يو يو ما» سفير النوايا الحسنة في الأمم المتحدة، مشروع «طريق الحرير» والهادف إلى الترويج للثقافات والفنون التقليدية في البلدان التي يمر فيها طريق الحرير، حيث سعى من وراء ذلك إلى ربط العالم والحضارات عن طريق الفن، وتعاون خلال رحلته الموسيقية مع العديد من العازفين من مختلف الدول كالبرازيل، ولبنان، والأرجنتين، وغيرهم.

سعادة

أما مغنية البوب الأسطورية كريستينا أغيليرا، التي شاركت بعرض رائع على منصة اليوبيل، فقالت: «آخر مرة قدمت فيها عرضاً في الإمارات كانت عام 2008، ويسعدني أن أعود وأشارك في ختام إكسبو 2020 دبي. إنه لشرف لي أن أغني على هذا المسرح العالمي.

ما رأيته لا يُصدَّق. ومن المميز جداً أن أكون جزءاً من هذا الحدث المتنوع والشامل ومتعدد الثقافات». أجندة أغيليرا الحائزة على جائزة غرامي تبدو هذه الأيام مزدحمة بالأحداث، حيث أطلقت أخيراً حملتها الترويجية لحفلها المقبل في لوس أنجليس والمقرر إقامته في يونيو المقبل، في وقت احتلت فيه أغيليرا غلاف مجلة فوغ، وأيضاً غلاف مجلة بليبورد المعنية بشؤون الغناء.

ومن جانبها، قالت المغنية الألمانية الشهيرة الحائزة جائزة غرامي نورا جونز: «الحفل الختامي مميز للغاية ويشرفني جداً أن أكون جزءاً منه». نورا جونز، الحاصلة هي الأخرى على جائزة غرامي، حضرت بقوة موسيقاها على خشبات الحدث الأروع عالمياً، مقدمة لجمهورها تشكيلة من أبرز أغانيها، مسيرة نورا جونز مطرزة بالنجاحات، فهي مغنية وكاتبة أغانٍ وممثلة أيضاً، وهي ابنة عازف السيتار الهندي رافي شنكار، واستطاعت أغنياتها أن تحلق في قائمة الأكثر مبيعاً، بعد أن تجاوزت مبيعاتها حاجز 17 مليون يورو في الولايات المتحدة الأمريكية فقط، وهي صاحبة أغنية فيلم «تيد» (2013) التي راهنت آنذاك على جائزة الأوسكار.

طباعة Email