سينما نسائية رائدة.. "أثيل 15" يستحضر طرفة ابن العبد إلى إكسبو

ت + ت - الحجم الطبيعي

برعاية الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان، السفيرة فوق العادة لدى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو"، استضافت أناسي ميديا فعالية ثقافية بعنوان "أثيل 15" بين الحدس والتمكين، وذلك مساء الجمعة بجناح المرأة في إكسبو 2020 دبي، وتضمنت الجلسة عرضا خاصا لفيلم "أثيل 15" للمخرجة الشيخة إليازية آل نهيان، ومناقشة هذه التجربة السينمائية المختلفة.

شارك في الجلسة الثقافية عفراء المرر، رئيس قسم الإنتاج ومنتجة الفيلم، وخديجة قدسي، مساعد مخرج وكاتبة في أدب الطفل، وعلاء كركوتي، ناقد سينمائي ومؤسس مساعد في "ماد سيلوشن" الشركة الموزعة للفيلم، والدكتورة آيات مكي مدربة  تنمية بشرية وصانعة مدونة صوتية، وأليساندرو مرتيلا، مدير التصوير، وريم متولي القيمة العامة على جناح المرأة ومؤسّسة مبادرة "زِي" للحفاظ على الزي التراثي، التي حضرت افتراضيا، وذكرى والي، مستشارة ثقافية للشيخة إليازية ومديرة الجلسة.

تم عرض الفيلم في بداية الجلسة، وهي المرة الأولى التي يعرض فيها أمام العامة، واستغرق العرض خمسة عشر دقيقة.
يصنف الفيلم كفيلم فانتازي، حيث يحكي قصة مذيعة تقدم حلقة عن الشاعر طرفة بن العبد، الذي يظهر للبطلة خلال أحداث الفيلم معترضا عما ينسب إليه.
هذا الفيلم من بطولة الفنانة حلا شيحة والفنان منصور الفيلي، ومن إخراج الشيخة إليازية، تم تصويره في صحراء إمارة أبوظبي، وحصد العديد من الجوائز، مثل جائزة الإنجاز من مهرجان برلين فلاش، وجائزة ريمي الذهبية في مهرجان هيوستن الذهبي، وجائزة مهرجان كلت السينمائي الدولي بالهند.

وقالت عفراء المرر :"بعد العديد من التجارب الفنية لي، اعتبر أن هذا العمل نوع من التحدي، كما أن الفيلم يحمل الكثير من الرسائل رغم قصره، مما يترك المشاهد مع رغبة في استكشاف المزيد عبر البحث عن المعرفة والتفكير فيما حوله".

وقال علاء كركوتي :"لم يكن للفيلم هدفا تجاريا ولا تم عمله للهاث خلف المواضيع الرائجة والقضايا المشهورة، ولكن ليناقش قضية معينة من زاوية جديدة، ولتشجيع المزيد من التجارب العربية الجديدة".

وقالت الدكتورة آيات مكي :"التحديات التي تقابل المرأة يمكن أن تتغلب عليها، وجناح المرأة يعطي الكثير من الأمثلة، لكن المعاناة اليومية وتوقعها هو السناريو الحقيقي في حياة المرأة، حيث تتوقع المعاناة وعدم المؤازة من بقية المجتمع، وهو ما يؤثر على حياتها سلبا في نهاية الأمر، وقد يتحول لأمراض تعاني منها لاحقا. لذلك نحاول اليوم  أن نوجه المرأة لخوض التجربة، وعدم الخوف من الفشل والتوقعات المسبقة ممن حولها".

يذكر أن فيلم "أثيل" هو إنتاج إماراتي محلي بطاقم عالمي، ويناقش العديد من القضايا، ويتيح الفرصة للمشاهدين لتفسيره وفقا لما يراه كل شخص منهم، كما أنه يمثل دعوة للمعرفة والتفكير وعدم تصديق كل ما يقال، وهو مبادرة من الشيخة إليازية لتشجيع المرأة على دخول صناعة السينما، والعمل في كافة المجالات المتعلقة بهذه الصناعة.

 

طباعة Email