كوكوش.. طرب بـ3 لغات

الفنانة الإيرانية كوكوش على مسرح اليوبيل | تصوير: سالم خميس

ت + ت - الحجم الطبيعي

استضافت منصة اليوبيل في «إكسبو 2020 دبي»، النجمة الإيرانية الكبيرة كوكوش، الملقبة بالأيقونة الثقافية، أول من أمس، في حفل من حفلات «أمسيات خالدة»، كتب بأحرف من نور في ذاكرة زوار الحدث الدولي، الذين حضروا هذه الليلة المليئة بالإبداع الفني المذهل، لفنانة من أهم رواد الغناء والتمثيل في إيران.

وفاجأت المطربة الإيرانية المُخضرمة زوار «إكسبو 2020 دبي» عدة مرات خلال الحفل، حيث غنت «سوف أنجو» باللغة الإنجليزية و«زوروني كل سنة مرة» باللغة العربية، بالإضافة لأغنياتها بالفارسية، حاصدة تصفيق الجمهور وهتافاته في ليلة رائعة من ليالي أمسيات خالدة.

مواهب

كوكوش هي مغنية وممثلة وتعد واحدة من أشهر الفنانات الإيرانيات، كما تمتلك شعبية عالمية كبيرة، اكتسبتها على مدار مسيرتها الفنية التي تمتد لأكثر من 60 عامًا، تحولت معها إلى رمز من رموز الفن والثقافة داخل إيران وخارجها.

بدأ الحفل بعرض فيلم قصير عن حياة كوكوش وبداياتها، مروراً بأفلامها الشهيرة، ووصولاً لعودتها مجدداً للغناء، بعد انقطاع دام سنوات طويلة.

وجاء النجاح الهائل لهذا الحفل بمثابة شهادة، ليس فقط على تفرد كوكوش الدائم كفنانة، ولكن على استمرار إعجاب الأجيال المختلفة بـ«صوت إيران» ونجمته المحبوبة، حيث أظهر الجمهور المحتشد حبه المستمر وولاءه الدائم لكوكوش، التي أثبتت بدورها أنها ما تزال على صلة قوية بجماهير اليوم الشابة، ما يجعلها نجمة ساطعة من نجوم الماضي والحاضر.

ظهور

ظهرت كوكوش بإطلالة كلاسيكية، ورحبت بالجمهور الذي كان في انتظارها، مُعربة عن سعادتها بوجودها بينهم، كما سألتهم عن الأغاني المحببة لهم، حيث قدمت لهم باقة من أجمل أغنياتها القديمة، مُستحضرة زمناً جميلاً، نقلت إليه معها زوار الحدث الدولي، الذين تمايلوا باستمتاع مع أنغام أغنياتها التي تهز الوجدان، وصوتها العذب الذي لايزال يحتفظ بحلاوته رغم تخطيها سن السبعين.

طباعة Email