5 فائزين بهاكاثون «البناء المستدام»

ت + ت - الحجم الطبيعي

فاز خمسة متسابقين في هاكاثون «البناء المستدام»، الذي اختتمته جامعة هيريوت وات في جناح المملكة المتحدة بإكسبو 2020 دبي، وذلك من أصل 78 متقدماً فردياً من الطلبة والخبراء قدموا أفكاراً مختلفة تعرض التحديات في بيئة البناء والحلول المقترحة، وصل منهم 10 إلى الدور النهائي وتم اختيار خمسة فائزين منهم.

قدم الفائزون الخمسة وهم، أيوديجي تيفاسي، وأتسينوخاي أباخومه من نيجيريا، وجعفر آدم من الإمارات، وشوبانكار غوش، وأنكيتا جوبتا من الهند، أفكاراً حول الموضوعات الرئيسية الأربعة لإكسبو 2020: المواد المستدامة، واستخدام الطاقة النظيفة، والتقنيات الذكية، والتطورات الحضرية، وحصل كل منهم على منحة دراسية بقيمة 15000 درهم في جامعة هيريوت وات.

جهود بحثية

ويعتبر الهاكاثون جزءاً من الجهود البحثية لجامعة هيريوت وات دبي في تسريع جدول الأعمال لإزالة الكربون من صناعة البناء، حيث يعمل مركز التميز في البناء الذكي (CESC) بالجامعة حالياً مع وزارة التغير المناخي والبيئة في الإمارات على برنامج إزالة الكربون من صناعة الأسمنت في الدولة.

ويحدد البحث الذي عمل عليه الطلبة، التحديات التي تمنع إزالة الكربون عن قطاع الأسمنت يليه التركيز على أربعة مجالات رئيسية: إدارة المواد والنفايات، وتصاريح ولوائح البناء، والتقنيات الجديدة، والتعليم.

وقال الدكتور أنس باتاو، مدير مركز التميز في البناء الذكي (CESC) في جامعة هيريوت وات دبي: «لا تزال بيئة البناء تشكل مصدر قلق عالمياً بسبب تأثير صناعة البناء على الاستدامة، حيث يستخدم ما يقرب من نصف جميع الموارد غير المتجددة التي تستهلكها البشرية في البناء، مما يجعلها واحدة من أقل الصناعات استدامة في العالم».

وأضاف: مع توقع نمو قطاع البناء في الإمارات بنسبة 3.9% بحلول عام 2025، بات من الضروري للحكومة والصناعة والأوساط الأكاديمية العمل جنباً إلى جنب لمعالجة وتقليل تأثيره على البيئة، لذلك نظمت الجامعة هذا الهاكاثون ليشكل خطوة مهمة لإعطاء جيل الشباب فرصة للمساهمة في نهضة وتطوير المجتمع عبر إيجاد حلول للتحديات البيئية التي نشهدها الآن وفي المستقبل.

مشاريع إبداعية

وأكد أن المشاركين قدموا مشاريع إبداعية ركزت على مواد البناء والبناء المستدام، ودعم مستقبل منخفض الكربون، وأزمة التغير المناخي، كما عرضت التحديات الحالية والحلول المبتكرة لها.

وأشار باتاو إلى أنه خلال الانتقال والتوجه العالمي إلى صافي الصفر، يحتاج قطاع البناء إلى تقليل كمية الكربون بشكل كبير في البنية التحتية والمباني الجديدة، مما يؤدي في النهاية إلى تقليل تأثيره الأوسع على البيئة، لافتاً إلى أن تنظيم مثل هذه المسابقات لا يتم حشد العقول الابداعية فقط وإنما أيضاً إلهامهم ليكونوا مشاركين نشطين وفعالين في خلق بيئة أكثر استدامة.

وأوضح أنه تم التقييم والحكم على المشاريع المشاركة بناء على معايير معينة مثل وضوح التحدي وتحديده، وشرح الحل، وعرض القيمة والفوائد للمستخدم النهائي، والابتكار، والأصالة، والميزة التنافسية داخل الصناعة ذات الصلة، وروح المبادرة، والتأثير الاجتماعي، والإبداع.

مواد مبتكرة

واستعرض أيوديجي تيفاسي مشروعه القائم على إدخال مواد مستدامة مبتكرة مثل الألياف الزجاجية، والرماد المتطاير، وخبث الفرن العالي، والركام الخرساني المعاد تدويره، وغيرها وتأثيرها في دعم الاستدامة في بيئة البناء.

وأوضح أتسينوخاي أباخومه فكرة مشروعه القائمة على توليد النفايات في تشييد المباني والحاجة إلى تتبع مواد البناء والهدم بدقة، لإدارة بصمات الكربون بشكل أفضل في صناعة البناء، وقدم أتسينوخاي الحاجة إلى قاعدة بيانات بلوك تشين لا مركزية لتخزين الهوية الرقمية للمبنى والتي يمكن أن تقدم رؤى حول العوامل المختلفة للمبنى التي تدعم إعادة التدوير واستعادة وإعادة استخدام المواد بتوجيه أمثل.

واستعرض مشروع الفائز جعفر آدم، أحد أكبر تحديات بيئة البناء، وهي انبعاثات الكربون الخرسانية، وقدم حالة الجيوبوليمر، والتي أصبحت شائعة كبديل للخرسانة التقليدية، حيث يفي بالخصائص الأساسية للأسمنت ولكنه مستدام بسبب مرونته في استخدام النفايات والمنتجات في صنعه.

مواد مستدامة

وتناول شوبانكار غوش قضية تنقية المياه في المناطق النائية وعرض حلاً تقنياً طموحاً ومبتكراً من خلال استخدام الأشعة فوق البنفسجية في إزالة الشوائب البيولوجية للمياه باستخدام أنابيب نانو كربونية.

ونجح أنكيتا جوبتا في عرض مواد مستدامة بديلة إضافية يمكن استخدامها في البناء مثل الألواح الهيكلية المعزولة والميسيليوم.

وقدمت الجامعة الدعم للمتسابقين من قبل الموجهين والخبراء ولجنة من قطاع الصناعة والمؤلفة من محمد هدايات، رئيس قسم الاستدامة في شركة «ألبن المحدودة» بمدينة مصدر، والدكتورة ياسمين نيلسن أستاذ مشارك في جامعة هيريوت وات دبي، ويارا جوندي، مساعد نائب رئيس المشتريات المستدامة في شركة الدار العقارية، وريا جوهر، رئيس الاستدامة الشرق الأوسط في بورو هابولد للإستشارات الهندسية والدكتور أنس باتاو رئيس المركز.

طباعة Email