ضاحي خلفان: نتائج مشرفة تعكس جهود الإمارات في مكافحة المخدرات

المخدرات طريق الجرائم

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، رئيس مجلس مكافحة المخدرات، إن الإمارات حققت نتائج مشرفة وإيجابية فيما يخص مكافحة المخدرات، مشيداً بالجهود التي بذلتها مختلف الجهات الشرطية في الدولة والإدارات العامة وفرق عمل مكافحة المخدرات.

وأكد معاليه خلال القمة العالمية الشرطية أهمية اتخاذ الاحتياطات اللازمة ووضع السيناريوهات والخطط لمواجهة جرائم الاتجار بالمخدرات، والاطلاع على أحدث ما توصلت إليه الجريمة المنظمة في هذا المجال، مؤكداً أن الإمارات حققت نجاحاً ملحوظاً في حربها على المخدرات، يتجلى في عدد عمليات ضبط واعتقالات المخدرات خلال السنوات الماضية.

دور كبير

وأكد معاليه على الأهمية الكبيرة لدور الأسرة في تجنيب الأجيال الجديدة مخاطر الولوج لعالم المخدرات، وأنه في هذا الشأن فإن هناك تعاوناً مع وزارة تنمية المجتمع لتعزيز توعية أولياء الأمور وتدريبهم بكافة الطرق للتعرف على أي مستجدات تخص سلوك أبنائهم، لافتاً إلى الجهود التي تتم كذلك على مستوى مدارس الدولة فيما يخص تدريب المعلمين لمراقبة الطلبة والارتقاء بفكر ووعي الطلبة أنفسهم بمخاطر المخدرات، متطرقاً لمشروع فحص بصمة المخدرات الذي يمكنه التعرف على أي شخص له علاقة بها، وأنه تم توفير قنوات اتصال مختلفة لأفراد الجمهور لمساعدتهم على التعامل بسهولة مع الشرطة فيما يتعلق بقضايا المخدرات أو الشبهات.

ولفت معاليه لأهمية التعاون الدولي فيما يخص تبادل البيانات والمعلومات لمكافحة المخدرات والاتجار فيها وغيرها من المعلومات ذات الصلة، مشيراً في الوقت ذاته إلى الجهود الضخمة التي تبذلها الدولة لتعزيز هذا الجانب ضمن خطط عملها الأمنية، حيث أشار إلى أن هناك تعاوناً مع 55 دولة حول العالم لتبادل المعلومات نتج عنها تبادل 4612 معلومة تتعلق بالمروجين والتجار، فيما تم ضبط 549 عنصر تهريب مخدرات عالمياً، كما تم ضبط 380 طن مخدرات، مبيناً أن تعاونهم يتم مع كافة الدول سواء القريبة من الإمارات أو البعيدة، مثل التعاون مع الصين الذي نتج عنه ومن خلال إمدادهم بالمعلومات عن ضبط 1.5 طن مخدرات على متن إحدى السفن في بحر الصين الجنوبي، وتابع معاليه أن التعاون الدولي ساعد باكستان على ضبط 14 تاجراً كانوا يستهدفون ترويج مخدراتهم في الإمارات.

مؤشرات مهمة

وتطرق معاليه إلى نتائج دراسات عديدة أجراها مجلس مكافحة المخدرات، بأن تعاطي المخدرات يرتبط ارتباطاً مباشراً بأنواع أخرى من الجرائم، حيث إن هناك ما نسبته 49 % من لصوص السيارات هم من متعاطي المخدرات، ونحو 64 % من المشتبه بهم من المتورطين في حوادث عنيفة مثل الاعتداء هم أيضاً من نفس الفئة، كما أن تحليل البلاغات المرورية كشف أن 19% من المخالفات مثل القيادة المتهورة والقيادة بدون ترخيص مرتبطة كذلك بتعاطي المخدرات، مبيناً معاليه أن الحد من الجريمة بشكل عام وجميع أنواع الجرائم الأخرى مرتبط بشكل مباشر بالحد من جرائم المخدرات.

طباعة Email