رحلة وزيرة الشباب في زيمبابوي تحط في إكسبو

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ضمن سلسلة من الجلسات النقاشية التفاعلية التي ينظمها جناح المرأة في إكسبو 2020 دبي تحت عنوان "رؤية ورحلة"، تحدثت الدكتورة كيرستي كوفنتري، وزيرة شؤون الشباب والرياضة والفنون والترفيه في زيمبابوي، عن رحلتها في المجال الرياضي؛ وناقشت خلال الجلسة ما بذلته زيمبابوي من جهود لتحقيق نتائج في مجال تمكين المرأة، وكيفية تجنب التحيّزات الضارة في الاقتصادات والوظائف في المستقبل.
 
وقالت معاليها: "أتحدث مع الكثير من النساء حول مفهوم المساواة، وهو مفهوم يتعلق بمنح الجميع نفس الفرص والخطوات المناسبة للنجاح وعدم التعامل مع المرأة على أنها كائن عاطفي فلا يؤخذ كلامها بعين الاعتبار – يجب أن نتخلص من تلك الأفكار".
 
وتابعت: "التواجد النسائي في البرلمانات والحكومات أمر جيد؛ لكن ما يهم أكثر، هو كيفية معاملة المرأة داخل الأسرة الصغيرة منذ طفولتها؛ وآمل ألا نضطر لخوض تلك النقاشات عن المساواة بين الجنسين بعد 50 عاما من الآن، وأن ننجح في تحقيق المساواة للأجيال القادمة".
 
وقالت: "ثلاثون في المئة من البرلمان في زيمبابوي متاح أمام النساء؛ ونحن مازلنا نكافح في معركتنا نحو تحقيق المساواة؛ فالحكومة في زيمبابوي تعمل بالفعل على سن التشريعات الجديدة في صالح المرأة، بالإضافة إلى تعديل قوانين قديمة لتتماشى مع هدف المساواة؛ ولكن تظل العادات والتقاليد المنحازة أكبر تحدٍ نحاول التغلّب عليه، وهو لا يحتاج إلى سياسات خاصة وإنما يحتاج إلى التعليم وتعزيز الوعي المجتمعي".
 
الدكتورة كوفنتري هي من أكثر الرياضيين تتويجا في أفريقيا، إذ فازت بسبع ميداليات أوليمبية للسباحة؛ وحطّمت أيضا العديد من الأرقام القياسية العالمية؛ وتعمل الآن عضوا في اللجنة الأولمبية الدولية، وعضوا في الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، ورئيسة لجنة تنسيق الألعاب الأوليمبية للشباب في السنغال 2022. وبصفتها وزيرة في مجلس الوزراء، تعمل الدكتورة كوفنتري مع الشباب في المجتمعات الأقل حظا، حيث تقدم نشاطات وتدريبات رياضية مجانية؛ وقد وصل برنامجها غير الربحي "هيروز" إلى أكثر من ستة آلاف طفل.

 

طباعة Email