ماني.. كلمة السر السنغالية

DUBAI, 11 December 2021. Interior of the Senegal Pavilion, Expo 2020 Dubai. (Photo by David Koriako/Expo 2020 Dubai)

ت + ت - الحجم الطبيعي

توّج منتخب السنغال للمرة الأولى في تاريخه بطلاً لكأس أمم أفريقيا، فبراير الماضي، لكن تأثير الإنجاز وصل إلى «إكسبو 2020 دبي»، حيث تضاعف عدد زوار الجناح السنغالي في الحدث العالمي، مقارنة بما كان عليه الأمر قبل أن يقود ساديو ماني نجم ليفربول الإنجليزي «أسود التيرانغا» للتتويج.

وقام المشرفون على الجناح بوضع مجسّم لكأس أمم أفريقيا ضمن المعروضات التي تبرز إنجازات السنغال وفنونها وتقاليدها وتراثها إلى جانب قميص المنتخب السنغالي.

2500

وأكد أبابكر فال منسق أنشطة المفوضة العامة للسنغال ومسؤول التخطيط والمتابعة والتقييم بوكالة النهوض بالصادرات في السنغال، أن عدد زوار الجناح تضاعف من 2500 زائر إلى ما يقرب من 5000 أو 6000 يومياً منذ أن نجح المنتخب السنغالي في التتويج بالكأس الأفريقية، مشيراً إلى أن الزوار ما زالوا يتوافدون بشكل يومي على الجناح ويسألون عن الكأس، لذا تم نحت مجسّم لها عن طريق نحات سنغالي ووضعه ضمن المعروضات لتمكين الزوار من التقاط الصور وتخليد الذكرى في «إكسبو2020 دبي»، الحدث العالمي الفريد من نوعه.

وقال فال: قبل الفوز بكأس أمم أفريقيا، هناك من لا يعرف حتى موقع السنغال على الخريطة، لكن بدأ الإقبال على زيارة جناحنا في إكسبو 2020 دبي يتضاعف منذ تتويجنا بالكأس الغالية، أغلبية الزوار يريدون معرفة الكثير عن ثقافتنا، وما هي هذه الدولة التي نجحت في الفوز بكأس أمم أفريقيا لأول مرة في تاريخها، والتي جاء منها سايدو ماني، الذي لم يخطف الأنظار بأدائه المبهر وتألقه مع السنغال وليفربول فقط، بل بأعماله الإنسانية والخيرية، لقد استقبلنا في الجناح أسرة أمريكية ترافق ابنها الذي يقوم بإعداد دراسة عن ماني وحول ما يفعله لبلده، إضافة إلى زوار آخرين يقومون بنفس الشيء، إنه أمر رائع أن يصل تأثير الرياضة إلى هذا الحد، ونحن فخورون بما فعله منتخبنا الوطني في الكاميرون وبما يفعله سايدو ماني، إنه نموذج ملهم للجميع.

وأكد فال أن سايدو ماني هو سفير الجناح السنغالي في «إكسبو2020 دبي»، لكن تعذر عليه الحضور بسبب تعدد ارتباطاته مع المنتخب السنغالي ومع ناديه الإنجليزي.

نجم

ويعد ساديو ماني أحد أبرز نجوم أفريقيا حالياً، إلى جانب زميله في ليفربول المصري محمد صلاح، والجزائري رياض محرز، لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي، والمغربي أشرف حكيمي لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي.

بدأ ماني مسيرته الكروية الاحترافية في نادي ميتز الفرنسي، قبل أن ينضم إلى ريد بل سالزبورغ النمساوي، وقاد الفريق للفوز بلقب الدوري المحلي إلى جانب لقب الكأس، قبل أن يتألق بشكل لافت مع ساوثهامبتون الإنجليزي الذي انتقل إليه في 2014، ليجذب أنظار ليفربول، الذي ضمه إلى صفوفه في 2016، وأصبح أحد أبرز اللاعبين الأفارقة في تاريخ «البريميرليغ»، حيث حقق مع ليفربول ألقاب الدوري الإنجليزي، ودوري أبطال أوروبا، وكأس السوبر الأوروبي، وكأس العالم للأندية.

أسهم ساديو ماني في تأهل السنغال إلى كأس العالم روسيا 2018، لكن الفريق ودّع المسابقة من دور المجموعات، كما قاد لاعب ليفربول الفريق إلى نهائي كأس أفريقيا 2019 في مصر، وخسر في النهائي أمام منتخب الجزائر قبل أن ينجح في قيادته إلى اللقب في أمم أفريقيا بالكاميرون 2022.

شرح الصور: أطفال يلتقطون صوراً مع مجسم الكأس في الجناح السنغالي.

طباعة Email