الجسمي.. أمسية عربية خالدة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

عاد النجم الإماراتي حسين الجسمي، ليشدو في «إكسبو 2020 دبي»، بمجموعة من أجمل أغنياته، في واحدة من أمسيات إكسبو الخالدة، التي جذبت جمهوراً احتشد قبل ساعات من انطلاق الحفل في ساحة الوصل الأيقونية.

وأطلق الجسمي العنان لصوته، فصدح وسط حماس الجمهور الغفير، الذي استمتع بأداء الفنان الإماراتي، سفير «إكسبو 2020 دبي».

وداعب الجسمي، متنوع الأداء وصاحب الشعبية الواسعة في المنطقة العربية، الجمهور بأغنية (ستة الصبح) باللهجة المصرية، قبل أن يعود للهجة الخليجية ليغني (وتبقى لي)، ثم (الجبل)، التي قابلها الجمهور بحفاوة بالغة. وكلما غنى الجسمي، قاطعه الجمهور ليشاركه الغناء، خاصة في أغنيات تمثل علامات في مسيرته الفنية الكبيرة، وبينها (بلغ حبيبك)، التي لم يتوقف فيها الحضور عن ترديد كلماتها المميزة.

وبوصوله لأغنيته الشهيرة باللغة التركية، اتخذ الجسمي مقعده أمام البيانو، فعزف وغنى للحضور الذي عاش ليلة أخرى لا تنسى للفنان الكبير الذي كان أحد نجوم حفل الافتتاح في نهاية سبتمبر 2021.

واعتبر الجسمي أن علاقته بإكسبو 2020 دبي، أضافت له الكثير من موقعه كسفير للحدث العالمي الكبير، الذي يقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.

وقال الجسمي: «فخور بنجاحي مع إكسبو، أتمنى دائماً التوفيق لكل من يسهم في نجاح أي مشروع إماراتي، وهذا طموحنا الأول، ومحبتنا وولاؤنا لهذا الوطن». وتابع: «غنيت اليوم في بيتي وبين أهلي وناسي، وسعيد لأني سفير إكسبو للعالم، وفخور إني اليوم أحيي حفلاً في هذا المكان الخيالي.. إكسبو هو الطموح، هو المستقبل، هو التطلع لكل ما هو جديد، ولمستقبل الشعوب، وسعيد أني اليوم أغني في هذا المكان الناجح، الذي أثبت بقدرات أبنائه وبناته، أنه ناجح بكل المقاييس، وبأني جزء من هذا الحدث الضخم».

وأشار الجسمي لاستعداده لخدمة بلده الإمارات في أي موقع، بعدما قدم أمسية رائعة أمام جمهور كبير في ساحة الوصل الأيقونية، ضمن سلسلة أمسيات خالدة التي يقدمها إكسبو 2020 دبي.

وأضاف النجم الإماراتي، صاحب الشعبية الكبيرة في منطقة الخليج والمنطقة العربية: «كل ما يخدم وطني، يضيف لي بالتأكيد، وأتشرف أني أضيف له، وسعيد أني واحد من جنود هذا الوطن».

وكشف الجسمي أن اليوم يصادف مرور 25 عاماً كاملاً على تتويجه في برنامج «ليالي دبي»، وانطلاق مسيرته الفنية. وقال: «اليوم الحمد لله، أتم 25 سنة في هذا المجال.. من دبي. اليوم أعتبر أن حضور كل هذا الجمهور الكبير، أكبر تكريم لي».

وأضاف: «هذا شيء يعني لي الكثير، أني بعد 25 سنة أقف على مسرح إكسبو 2020 دبي، وأختتم الأمسيات الخالدة في ساحة الوصل، وأشكر وطني والقادة الكرام، حفظهم الله، وأشكر كل من ساند إكسبو ودعم إكسبو. وأشكر هذا التكريم الكبير».

واعتبر النجم الإماراتي، أن غناءه بلهجات مختلفة، يعني «ثقافة ومحبة».

وقال: «أنتمي لوطن كبير عريض، وأفتخر بكل لهجاته، وبكل كلماته. أفتخر بكل اللهجات العربية، وهي تعني لي الكثير».

وأضاف: «ناهيك عن اللغات، أحب الألحان الجميلة والصعبة.. سعدت اليوم أيضاً لأني أديت الأغنية التركية بالبث الحي، وسعدت أني تحديت نفسي، وأتمنى أن أكون توفقت فيها».

طباعة Email