منتدى سويسرا للطبيعة يوثق للتغير المناخي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يصنف «المنتدى العالمي للطبيعة» في سويسرا ضمن قائمة المواقع التراثية الجديرة بالحفاظ عليها، وهي القائمة التي تتولى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، والمعروفة اختصاراً باسم «يونيسكو»، إصدارها وتحديثها.

ويضطلع المنتدى بمهام عدة في التصدي لأزمة التغير المناخي، وأيضاً في ترسيخ مفهوم وممارسات الاستدامة. ومن أهم هذه الممارسات أن المنتدى يوثق بصفة يومية أحدث مستجدات التغير المناخي.

وزارت «البيان» مقر «المنتدى العالمي للطبيعة» في بلدية «ناتر»، بمنطقة «بريغ غيلس»، التي تتبع «فاليه»، إحدى المقاطعات «كانتونات» الـ26 التي تتكون منها سويسرا.

وجاءت الزيارة بدعوة من الجناح السويسري في «إكسبو 2020 دبي» لوفد إعلامي من منطقة الشرق الأوسط لعرض تجارب سويسرا في تحقيق الاستدامة في مختلف المجالات.

ويعتبر موقع «المنتدى العالمي للطبيعة» واحداً من أجمل المواقع المتمتعة بأروع المناظر الطبيعية على كوكب الأرض، كونه يحظى بمكان ساحر بين الكتل الجليدية التي تكسو جبال «الألب» الشهيرة في وسط وغرب أوروبا، وتستأثر سويسرا بجزء كبير من امتدادات سلاسلها.

ويقع «المنتدى العالمي للطبيعة» على قمة «يونغ فراو»، واحدة من القمم الرئيسية لجبال «الألب»، وتحديداً «جبال الألب البرنية»، نسبة إلى كانتون «برن»، والذي يتضمن العاصمة السويسرية التي تحمل اسمه.

ويتجاوز ارتفاع قمة «يونغ فراو» 4100 متر، وتمتد بين كانتون «برن» وكانتون «فاليه»، الذي يقع به موقع «المنتدى العالمي للطبيعة». ويطلق الأوروبيون على «يونغ فراو» لقب «قمة أوروبا»، ليس لأنها القمة الأعلى في أوروبا تحديداً، وإنما لكونها تضم في جانبها الجنوبي مبنى يحمل الاسم نفسه.

ويتضمن مبنى «قمة أوروبا» عدّة مطاعم، ومتحفاً يجسد الأعمال الفنية التي تتطرق إلى كل من جبال «الألب»، وأيضاً محطة السكك الحديدية في «يونغ فراو»، والتي يتصل بها المبنى عن طريق نفق تحت الأرض. وعلاوة على ذلك، يتضمن «قمة أوروبا» أيضاً أعلى مكتب بريدي في أوروبا بـأكملها.

وكان د. هانز كريستيان ليجينير، مدير «المنتدى العالمي للطبيعة» في استقبال أعضاء الوفد الإعلامي أثناء زيارته لمقر المنتدى.

واستعرض د. ليجينير مع أعضاء الوفد مباني ومقتنيات موقع المنتدى، كما تحدّث عن أسباب اختيار المنتدى ضمن قائمة «يونيسكو» لمواقع التراث العالمي.

تراث

وقال د. ليجينير: «يعزى سبب اختيار «المنتدى العالمي للطبيعة» ضمن القائمة إلى كونه يضم تراثاً عالمياً متنوعاً، من الأنهار الجليدية التي تخترق جبال «الألب»، ومن أبرزها نهر «أليتش»، وهو أكبر هذه الأنهار، إلى المناظر الطبيعية في جنوب «الألب»، والتي تشبه المناظر الطبيعية السائدة في منطقة البحر المتوسط».

وأضاف د. ليجينير: «وثمة سبب آخر شديد الأهمية، وهو أن «المنتدى العالمي للطبيعة» من خلال الموقع المتميز بين الجبال والأنهار الجليدية يوثق أزمة التغير المناخي بصفة مستمرة ويرصد مستجداتها أولاً بأول».

ويتضمن موقع المنتدى مقتنيات متنوعة تتضمن بقايا حيوانات وطيور تستوطن محيط الموقع في «يونغ فراو»، ومن أشهرها ماعز «الشمواه» المعروف.

ويستثمر المنتدى 1% من إيراداته في تزويد زوّاره بتجربة محايدة للانبعاثات الكربونية التي تفاقم أزمة التغير المناخي. ومن الجدير بالذكر أن المنتدى قد نال «جائزة الاستدامة» من «المتحف الأوروبي» في عام 2019.

طباعة Email