عشريات إكسبو

«العشرة 16» سيدتي أنتِ الأقوى

ت + ت - الحجم الطبيعي

ما الذي جعل مدربة تنس عالمية بشهرة جودي موراي، تطلق «صرخة» مدوية تردد صداها عالياً خلال «العشرة 16»، من أيام« إكسبو 2020 دبي»، برفض التحيز ضد المرأة، سوى أن هناك قدراً فعلياً من التحيز «العالمي» ضد «سيدة البشرية، ملهمة الرجال، نصف الكون».. قائدة مستقبل البشرية المعلمة والأم.. أنتِ الأقوى من كل معاول «التحيز والتهميش»، رغم قوة «إرسالات» صرخة موراي.

«سيدة البشرية أنتِ الأقوى»، حقيقة تجسدت واقعاً في أرجاء إكسبو 2020 دبي، العالم جرى مسرعاً، للاحتفال بيوم المرأة العالمي، أجنحة دول، خصصت ساعات للاحتفاء بسيدة البشرية، منظمات وهيئات، عقدت عشرات الفعاليات، ازدانت بألمع نجمات المجتمع من السيدات والخبيرات والمسؤولات، والمتحدثات الداعيات إلى صيانة هيبة المرأة، وتعزيز مكانتها المستحقة.

ليست جودي موراي وحدها مَن صرخت خلال «العشرة 16» من أيام إكسبو 2020 دبي، بل البشرية كلها هبت لمجرد وصول صدى الصرخة إلى المسامع المنصفة الواعية بحتمية إيقاف كل أشكال التحيز ضد ملهمة الأجيال، وإنهاء شتى صنوف التهميش بحق سند الرجال في مختلف أرجاء المعمورة.

متلازمة «لا»

ولم تكن صرخة موراي، مجرد صدى، بل حملت رؤية سيدة، لطالما عُرفت بدورها العالمي في فتح بوابات تمكين المرأة، ومنحها أكبر قدر من حرية التعبير الصائب عن الرأي، والمشاركة الفعلية في إدارة شؤون الحياة مع الرجل، وعدم القبول بمتلازمة «لا»، التي غالباً ما تسبق أفعالاً تُمنع المرأة من تنفيذها بذرائع ضعيفة، وحجج واهية.

ولم تغفل موراي، الأهمية البالغة لحدث بقيمة إكسبو، في تأكيد جدوى إطلاق صرختها، قناعة منها بأنه هو المكان الأوسع انتشاراً في إيصال أكبر عدد من ترددات إرسال تلك الصرخة، تماماً كما لو أنها تُحاكي قوة «إرسالات» كراتها المشهودة يوم كانت نجمة، ومن ثم مدربة بارعة في ملاعب التنس.

فرصة سانحة

ولا أدل على ذلك، من تأكيد موراي على أن إكسبو 2020 دبي، يمثل فرصة سانحة لاستعراض كل ما يتعلق بحياة المرأة في العالم، ثقافياً وتعليمياً واجتماعياً، من خلال تسليط الأضواء الكاشفة على تلك الجوانب وغيرها، وصولاً إلى عالم خالٍ، أو على الأقل، فيه قدر أقل من التحيز ضد المرأة، والعمل بإصرار من أجل كسر ذلك التحيز. ولكونها مدربة شهيرة في رياضة التنس، وأم نجمي بريطانيا والعالم، جيمي وأندي موراي، فإن موراي الأم، أظهرت مستوى عالياً من الشغف، خلال طرح رؤيتها في إكسبو 2020 دبي، حول المرأة، بدعوتها إلى تكثيف مشاركة النساء في الرياضة في جميع المستويات والمجالات، باعتبار الرياضة ميداناً رحباً لتحقيق الأحلام المشروعة، وبلوغ الأهداف المنشودة. ورغم قوة صرختها في أجواء إكسبو 2020 دبي، إلا أن جودي موراي، لم ترسم طريقاً مفروشاً بالورود أمام نساء العالم لبلوغ ما يرغبن فيه، بل صارحت نساء البشرية بحقيقة أن «الطريق لا يزال طويلاً»، وأن مهمة كسر التحيز، تتطلب «إحداث ضجّة»، لإسماع الآخرين صوت المرأة، قوياً مدوياً.

الإمارات تجمعنا

شارك في فعاليات النسخة السابعة من مهرجان «اليوم الرياضي الإماراتي» في إكسبو 2020 دبي، 2204 أشخاص من مختلف الجنسيات والأعمار، وممثلون عن الأجنحة، حيث أقيم المهرجان الكبير تحت شعار «الإمارات تجمعنا»، في مشهد رائع جسد المبادرات المجتمعية الرائدة للإمارات.

علوم وسياحة

كشف نيكولا زينغاريتي رئيس إقليم لاتسيو الإيطالي، عن أن نسبة نمو التبادل التجاري بين الإمارات ولاتسيو، بلغت 8.4 % في 2020، تركزت في علوم الحياة والسياحة والأمن السيبراني والفضاء والابتكار وغيرها، وذلك خلال ندوة عقدت في إكسبو 2020 دبي، للتعريف بما يزخر به إقليم لاتسيو.

الرجل الوطواط

عاش عدد كبير من الزوار لحظات استثنائية، تمثلت بمشاهدة حية لنسخة طبق الأصل من سيارة الرجل الوطواط، والذي يعد ظاهرة في فيلم «ذا باتمان» الجديد، حيث حظي عشاق الأفلام بتلك الفرصة السانحة في شارع الغروب بمنطقة الفرص، إحدى المناطق الثلاث للحدث الدولي.

العالِم الشاب

وفرت النسخة الرابعة من مسابقة «الإمارات للعالِم الشاب»، في مركز المعارض، بيئة جاذبة لطلبة أكثر من 459 مدرسة بالدولة، سعوا إلى تعزيز شغفهم بالعلوم والتكنولوجيا والابتكار وريادة الأعمال، وتسجيل ابتكاراتهم، وإعداد منصات عرض مشروعاتهم الـ2651 مشروعاً.

الطفلة كيارا

تحدثت الطفلة كيارا كور «6 أعوام»، المقيمة في الإمارات، بثقة عن تمكين المرأة، خلال استضافتها في جناح أستراليا متحدثة رسمية في قضايا متنوعة، حيث لم تجد صعوبة في الحديث عن هموم النساء، وبدت كأنها نموذج للجيل الجديد.

نحن النساء

حظي مهرجان «نحن النساء» الموسيقي، باهتمام الزوار، حيث قدمت 5 فنانات، عروضهن الهادفة إلى بناء الوعي الاجتماعي بشأن المساواة بين الجنسين، من خلال تسليط الأضواء على أهمية تحدي الصور النمطية بحق النساء.

الحالمون المنجزون

تمثل منطقة «الحالمون المنجزون»، أهمية كبيرة ضمن جناح الإمارات في إكسبو، باستعراضها قصص رموز «موطن الحلم والإنجاز»، الذين تم اختيارهم، باعتبارهم مبدعين مؤثرين، حيث تجسد إنجازاتهم رؤية الإمارات التنموية، والتعريف بالقصص المُلهمة للدولة في شتى المجالات.

جائزة المساواة

حصل إكسبو 2020 دبي، على جائزة المعيار الدولي والأوروبي للمساواة بين الجنسَين، والتي تعد إنجازاً جديداً، وتجسيداً لنهج الحدث الهادف إلى صناعة أوسع نطاق للمساواة بين الجنسَين في جميع المجالات، لاسيما في عدد النساء العاملات في الحدث بنسبة 53%.

مع الديناصورات

نال الأطفال، فرصة لقاء نادر مع الديناصورات، والتقاط الصور التذكارية، وإمضاء أوقات ممتعة في حديقة الفرسان بالحدث الدولي، حيث قام مؤدٍّ متجول بحمل مجسمات الديناصورات المحببة لدى الأطفال، إضافة إلى مجسمات الحيوانات الأليفة المنتشرة في الحديقة، وسط فرحة عارمة من الأطفال.

نهضة المجتمعات

سلط إكسبو 2020 دبي، الضوء على دور المرأة في تشكيل نهضة المجتمعات البشرية في مختلف أرجاء العالم، وفي عموم قطاعات الحياة الإنسانية، وذلك من خلال تنظيم «رحلة حرة»، لزوار الحدث العالمي بناء على طلب الزوار، بمعاينة «حزمة» من أجنحة الدول، والجهات المشاركة في المعرض.

انتصار المرأة

احتضن الحدث فعاليات «اليوم العالمي للمرأة»، بحضور قادة عالميين، وشخصيات رفيعة المستوى، والذي مثل انتصاراً للمرأة في العالم، في ظل الدعوات بحتمية كسر التحيّز ضد المرأة، بتقديم تصور واقعي لعالم تسوده المساواة.

طباعة Email