60% نسبة النساء من خريجي أكاديمية أنور قرقاش

سارة شهاب متحدثة خلال الجلسة | تصوير - زافير ويلسون

ت + ت - الحجم الطبيعي

جاء احتفاء جناح المرأة في «إكسبو 2020 دبي» باليوم الدولي للمرأة خطوة ومناسبة متجددة لإلقاء الضوء على جهود النساء في كل مكان على كوكب الأرض، مستعرضين إنجازاتها، وراصدين لتحدياتها. ومن بين فعاليات كثيرة نظمها الجناح يأتي دور المرأة في العمل الدبلوماسي بالإمارات، واحداً من النقاشات المهمة التي عكست جهود الدولة والقيادة في تمكينهن ووضعهن في مكانتهن اللائي يستحقهن، كمجال جديد تضع المرأة الإماراتية فيه بصمتها جنباً إلى جنب مع قطاعات كثيرة أثبتت فيه جدارتها واستحقاقها، فيما استفاد العمل الدبلوماسي في الإمارات من مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة الذي أكدته قيادة الدولة ليشكل نموذجاً وحافزاً مهماً لتحقيق طموحات ابنة الإمارات، وانعكس من خلال أعدادهن الكبيرة التي تعمل بمختلف المناصب الدبلوماسية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

دعم كبير

أوضحت الدكتورة سارة شهاب مدير البرامج الأكاديمية في أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية، أن المرأة الإماراتية استفادت كثيراً من دعم قيادة دولتنا الرشيدة في مجال العمل الدبلوماسي، التي دعمتها بكل قوة لتمكينها من تحقيق ذاتها، الأمر الذي كان امتداداً لنهج أسس له المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعملت على تعزيزه ورعايته سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات».

وأضافت أن الأكاديمية تعمل من خلال برامجها المتعددة على تزويد الدبلوماسيين الإماراتيين الحاليين والمستقبليين، بالمعرفة المطلوبة والمهارات التي يحتاجونها في عدد من التخصصات، وتمنحهم الأدوات اللازمة التي تمكنهم من بناء شبكة علاقات واسعة، للانطلاق في مسيرة مهنية ناجحة في مجال العمل في السلك الدبلوماسي، مؤكدة أن المرأة الإماراتية تأخذ نصيباً كبيراً من عدد خريجي الأكاديمية، ما يعكس قدراتها وتميزها، حيث تصل نسبة الخريجات سنوياً إلى 60% من إجمالي عدد الخريجين، فيما يلتحق نحو 85% منهن للعمل في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وهذا المؤشر يعكس مستواهن في الكفاءة الدبلوماسية، التي تتيح لهن تمثيل الإمارات بشكل متميز وتقديم نموذج مشرف للمرأة الإماراتية.

الإمارات الأولى

وتابعت أن الأكاديمية أصدرت دراسة ترصد إسهامات المرأة العربية في العمل الدبلوماسي وتمثيل بلادها، حيث تبين أن هناك 3 دول عربية تأتي في الصدارة ومن ضمنها الإمارات التي تحتل المرتبة الأولى، ومن ثم تليها مصر، والمملكة العربية السعودية، مبينة أن الدولة تمتلك عدداً كبيراً من النساء اللاتي يشغلن مناصب سفيرات وقناصل في العديد من دول العالم، وذلك يعكس مدى وحجم التمكين الذي تتميز به المرأة الإماراتية دبلوماسياً، ما يمنحها حافزاً وفرصة مهمة لإظهار قدراتها وإمكاناتها المتميزة.

وأشارت إلى أن الأكاديمية تولي تدريب خريجيها أولوية قصوى من حيث الحصول على أفضل البرامج المتخصصة في العمل الدبلوماسي عالمياً، وتوفر لطلابها المعرفة والمهارات اللازمة لإيجاد الحلول الضرورية للتحديات، بهدف تمكينهم من تنفيذ مهامهم بنجاح كدبلوماسيين وممثلين للهيئات الحكومية الإماراتية في المستقبل، فيما تتميز الأكاديمية بجمعها للطرق التعليمية الحديثة، والأبحاث، وجلسات تدريب القيادات التنفيذية، كما تركز بشكل رئيسي على العلاقات بين الإمارات ودول العالم، فيما توفر للطلبة معرفة متعمقة ومتخصصة في مجال العمل الدبلوماسي والممارسات الدبلوماسية والعلاقات الدولية، بحيث يكتسب الخريجون القدرة على تقييم وتحليل الجوانب الاقتصادية والسياسية والقانونية والاجتماعية والتوجهات الجيوسياسية.

طباعة Email