رحلة الحياة.. رقصات تراثية تستعرض ثقافة أنغولا الثرية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

في عرض فني فريد من نوعه، احتفى جناح أنغولا مع جمهور إكسبو 2020 دبي، بالهوية والمنشأ ورحلة الحياة، اليوم الأحد، حيث قدمت مجموعة استثنائية من الفنانين الموهوبين لوحات راقصة تعبيرية على مسرح دبي ملينيوم، بالإضافة إلى الغناء والموسيقى الساحرة، التي أبرزت التقاليد المميزة والثقافة الغنية للجمهورية الأفريقية.

وحمل العرض المذهل عنوان "قلوب تتمسك بالماضي، وعقول تفكر بالمستقبل"، الذي يتواءم وشعار إكسبو "تواصل العقول وصنع المستقبل". واعتلت المسرح مجموعة من الراقصين الذين قدموا رقصات تراثية مبهرة، مثل رقصة السامبا ذات الجذور الأفريقية، وهي من الرقصات اللاتينية العديدة التي تعود أصولها إلى الكونغو وأنغولا.

وشارك أفراد من الجمهور في التفاعل الحي مع العرض، حيث استدعى مقدم الحفل ثلاث طفلات من الحاضرين، للصعود على خشبة المسرح، والرقص على إيقاعات أفريقية مبهجة وسط تشجيع الجمهور وتصفيقه، بالإضافة إلى مشاركة أحد الشبان في الرقص على أنغام واحدة من المقطوعات المميزة في أجواء مفعمة بالبهجة والحيوية.

وتشتهر أنغولا بالموسيقى، وتقام العروض في جناح الدولة الأفريقية على مدار اليوم، حيث يُسمع قرع الطبول وأنغام البيانو والغيتار في احتفال بالثقافة الأنغولية. وتشارك أجنحة الدول المجاورة للجناح في هذه العروض؛ لتؤكد أن الموسيقى لغة تجمع الثقافات مهما اختلفت لغات التواصل.

ويوفر جناح أنغولا في إكسبو 2020 دبي للزائرين فرصة استقاء الإلهام من التصميم الهندسي لفن السونا، وهو فن قديم يعتمد على الرسم بالرمال، ابتُكِرَ لنقل المعرفة لأجيال المستقبل.

 

طباعة Email