«البيان» تتعرف على تراث سويسرا في استدامة المياه

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

زارت «البيان» عدة مواقع تاريخية، تتعلق بتنظيم استخدام المياه وتوزيعها على السكان في سويسرا، للتعرف إلى تراث هذا البلد في تبني قضية استدامة المياه منذ عدة قرون.

وجاءت الزيارة ضمن وفد إعلامي من منطقة الشرق الأوسط متواجد في سويسرا حالياً، بدعوة من الجناح السويسري في «إكسبو 2020 دبي»، لحضور فعاليات أسبوع الاستدامة، الذي تنظمه سويسرا لعرض تجاربها في الاستدامة في عدة مجالات، ومن أبرزها التمويل واستخدام المياه.

معالم

وزار الوفد عدداً من المعالم التاريخية المُتعلقة باستخدام المياه في مدينة «سيون» السويسرية، والتي تتبع «فاليه»، إحدى المُقاطعات «كانتونات» الــ 26 التي تتكون منها سويسرا.

واستهل الوفد زياراته بالتوجه إلى موقع «قناة كلافو»، والتي يرجع تاريخها إلى القرن الـ 13، حيث حفرها السكان في «سيون» القديمة، لمساعدتهم في ري أراضيهم في فترت شُح المياه.

إطلالة

ويُطل موقع «قناة كلافو» على وادي «نهر رون» الشهير، الذي يتدفق داخل الأراضي السويسرية ويصل إلى فرنسا، وتحديداً مدينة «مرسيليا»، ليصب في البحر المتوسط، كما تُطل «قناة كلافو» أيضاً على «جبال الألب» الشهيرة، بما في ذلك امتدادها على الحدود السويسرية الفرنسية، وأيضاً امتدادها على الحدود السويسرية الإيطالية.

متحف

ومن «قناة كلافو»، انتقل الوفد الإعلامي إلى زيارة «متحف القنوات» في بلدية «أيانت» القريبة من «سيون»، وشيد أهالي القرى التي تتكون منها بلدية «أيانت» هذا المتحف في القرن السابع عشر، وتحديداً في عام 1620، لتخليد جهودهم في تنظيم عملية توزيع المياه في ما بينهم إبّان فترات شُح المياه، لضمان عدم الاقتتال في ما بينهم.

طباعة Email