وجه من «إكسبو»

أنتوني بافيز.. صانع البهجة

ت + ت - الحجم الطبيعي

بصوته الشجي وعلى إيقاعات الطبول، ينتقل أنتوني بافيز بين أروقة إكسبو 2020 دبي، ينثر فرحاً وابتهاجاً بمقطوعاته الموسيقية المتنوعة، التي تستقطب الزوار وتستوقفهم ليستمتعوا بالفرحة التي يصنعها ويوثقوها بعدسات هواتفهم، حيث يخاطب بأهازيجه الصغار والكبار، وتتسارع إيقاعاته أكثر كلما شعر بتفاعل الجمهور معه وبدت عليهم الفرحة والسعادة.

يقول أنتوني: حرصت على المشاركة في إكسبو 2020 دبي لتقديم أحد الفنون التي تشتهر فيها غانا والدول الأفريقية بشكل عام، لأن الموسيقى والفنون تخاطب العقل والقلب، وتنقل رسالة التسامح والمحبة بين الشعوب وهو الهدف الأسمى من الحدث العالمي الذي تستضيفه الإمارة، وأشعر بالسعادة كلما شاهدت الابتسامة على وجه أحد الزوار، وأحاول أن أطلعهم على شيء مختلف وترديد بعض الأهازيج المشهورة التي ارتبطت في عقول الصغار والكبار كأغنية «هكونا متاتا» الشهيرة.

ويضيف: «فخور بتواجدي في إكسبو دبي هذا الحدث الضخم الذي جمع العالم في مساحة صغيرة بالمكان ولكن كبيرة بالزخم والمحتوى الثري، فهو ليس تجمعاً عادياً، بل منصة حقيقة للوصول للعالم ونقل الرسالة للشعوب بمختلف المجالات، فهو يحدث الزوار على حسب اهتمامهم، فمن يحب التجارة سيجد آلاف الفرص، ومن يحب التاريخ سوف يشاهد مئات الحضارات، ومن تستهويه الفنون والثقافة سيجد مجلدات وثراء كبيراً، ومن يبحث عن السياحة والاستجمام والمعرفة يجد ضالته في أجنحة الدول العديدة التي تقدم محتوى ثرياً ومتنوعاً».

طباعة Email