إكسبو يناصر العيش في وئام مع الطبيعة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 يحتفل إكسبو 2020 دبي، في الثالث من مارس الجاري، باليوم العالمي للحياة البرية، من خلال فعالية خاصة تضم كبار مناصري الحفاظ على البيئة والعلماء والناشطين من جميع أنحاء العالم، لتسليط الضوء على الجهود المبذولة محليا وإقليميا ودوليا للحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض وحمايتها وإنقاذها، وتحفيز اتخاذ إجراءات مماثلة على الصعيد العالمي.
 
وندعو وسائل الإعلام لحضور فعالية "العيش في وئام مع الطبيعة واستعادة الأنواع الرئيسية لاستعادة النظام البيئي"، التي تُعقد بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة ووزارة التغير المناخي والبيئة - الإمارات العربية المتحدة، في الفترة من 13:00-16:15 بتوقيت دولة الإمارات في مدرج تيرّا.
 
ومن بين المتحدثين معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ ومحمد علي سعد، طبيب بيطري وممثل برامج الحفاظ على المها العربي؛ وأكسل مورينشلاغر، رئيس الفريق المتخصص في النقل للحفظ التابع للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة؛ ودورين روبنسون، رئيسة قسم التنوع البيولوجي والأراضي، الرئيس السابق للحياة البرية، برنامج الأمم المتحدة للبيئة؛ وجون إيوين، كبير الباحثين في جمعية علم الحيوان في لندن.
 
كما تستعرض ميلاني ميسا بلاس، مديرة مشروع "غارديانز أوف ذا كينغ فيشر" حُماة طائر الرفراف، وابنها نابو، مبادرات شعبية حافظت على طائر الرفراف في غوام، وهو من الأنواع المعرضة للخطر بسبب انخفاض معدل توالدها وفقدان الموائل، من الانقراض الوشيك.
 
يمكن مشاهدة الفعالية مباشرة عبر الرابط Virtual Expo.
 
دُمج موضوع الاستدامة، بصفته واحدا من موضوعات إكسبو 2020 الفرعية الثلاثة، في جميع فعاليات الحدث العالمي، الذي يتمتع بسجل قوي في حماية التنوع الحيوي داخل وحول الموقع. وسيتم في هذه الفعالية مناقشة التدابير التي اتخذت، إلى جانب كيفية استمرار هذا الإرث بعد انتهاء إكسبو 2020 دبي في 31 مارس.

 

طباعة Email