وجه من «إكسبو»

لميس محمد.. نبض العطاء في إكسبو

ت + ت - الحجم الطبيعي

لطالما وفر «إكسبو 2020 دبي» أرضاً خصبة وفرصاً مهمة لكثيرين لتحقيق أحلامهم في دانة الدنيا، إذ إن الحدث العالمي منذ الإعلان عن انطلاقته كان وجهة لآلاف الشباب من كل أنحاء العالم لكي يكونوا جزءاً من نجاحه، فيما كانت لميس محمد ممن آثروا أن يكونوا شهوداً على هذا الحدث العالمي المتميز.

لميس مسؤولة عن العارضين الشباب في الجناح الإيطالي، الذين يتولون استقبال الزوار والترحيب بهم في أجواء من المتعة تجعل من جولتهم داخل الجناح مثيرة وتحمل ذكريات لا تنسى، ولذلك فمسؤولياتها الإشراف على دقة التنظيم لإدخال السعادة ورسم الابتسامة على محيا الجميع، فيما يعد ذلك إحدى أولوياتها التي تحرص عليها مع صباح كل يوم عمل، من خلال الإشراف على عملهم والتأكد من أنهم في أماكنهم المحددة التي يقدمون من خلالها خدماتهم للزوار لتعزيز تجربة مفيدة للتعرف إلى الثقافة الإيطالية ومحتوى الجناح.

وترى لميس وبعد 5 أشهر من وجودها ضمن فعاليات هذا الحدث العالمي، أنه مر بسرعة كبيرة فيما سبب ذلك تلك المتعة والإثارة المتجددة كل يوم، إذ بينت أن المكاسب التي حققتها شخصياً كثيرة جداً، انعكست عليها إفادةً وإيجابيةً أثرت في أفكارها ورؤيتها لكثير من الأمور، ولفتت إلى أنه في مقدمة ذلك التعرف إلى ثقافات متنوعة من كل جنسيات العالم، وتكوين صداقات مع كثيرين منهم، ما جعلها ترى العالم وشعوبه بعين جديدة لم تكن لتعرفها من قبل.

وأفادت بأن «إكسبو 2020 دبي» بما يضمه من روائع الفعاليات وزخمها وثرائها، جعل من الاستمتاع اللحظي للزوار، أمراً مستمراً طوال تجوالهم، فيما ترى أنه يجب على من لم يزر هذا الحدث العالمي حتى الآن، استغلال الفرصة بشكل سريع والعيش داخل هذه التجربة النوعية التي لا تحدث كثيراً.

 

 

طباعة Email