توثيق الحدث معمارياً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

دعا، الدكتور عدنان يوسف، المهندس المعماري الإماراتي، إلى إنشاء مركز أبحاث ودراسات متكامل لتوثيق مختلف الجوانب والقاعات الحياتية التي اشتمل عليها معرض «إكسبو 2020 دبي»، وفي مقدمتها ما يتعلق بالجانب الهندسي المعماري، منوهاً إلى أن ذلك لا بد منه نظراً لقيمة وأهمية وشهرة الحدث الدولي الذي تشارك فيه 192 دولة من مختلف قارات الكرة الأرضية، ويحظى باهتمام ومتابعة البشرية جمعاء.

وقال: لمست على أرض الواقع إبهاراً فائقاً قدمه إكسبو في مجال الهندسة المعمارية، حتى أن الناظر إلى منشآت ومباني وأقسام الحدث، يقف مبهوراً مذهولاً إزاء تحف معمارية قل نظيرها ومثيلها في عالم الهندسة المعمارية، واحتوت على أجمل وأهم وأبهى وأحدث ما في عقول المهندسين المعماريين، وعلى أفضل ما جادت به تلك العقول المبدعة حقاً. وأضاف: معرض إكسبو الدولي بصورة عامة، يحمل أبعاداً شتى، في مقدمتها البعد الهندسي المعماري، وهو ما ظهر جلياً في نسخة «إكسبو 2020 دبي»، وتجسد ذلك واقعاً من خلال المباني الرائعة والأجنحة المميزة في طرازها المعماري وأشكالها الهندسية الفائقة الجودة والدقة والمطابقة لأحدث المواصفات العالمية في مجال الهندسة المعمارية.

ولفت إلى أنه من المهم الاستفادة القصوى من النهضة الهندسية المعمارية في معرض إكسبو، من خلال مركز أبحاث ودراسات بإشراف أهل الاختصاص والخبرة في مجال الهندسة المعمارية، ومحاولة استثمار ذلك في العمل الهندسي المعماري في الإمارات وعموم دول العالم، وجعل الإمارات مركز إشعاع يقدم للعالم أشكالاً هندسية معمارية فائقة الجودة والبراعة والحداثة.

طباعة Email