قضايا المياه.. التكنولوجيا تلاحق التلوث

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تعتبر المياه غير الصالحة للشرب من أبرز أسباب الوفاة في المجتمعات الأكثر فقراً، ومع تطور تكنولوجيا الأغشية والتصفية بات بالإمكان تنقية المياه من جميع المواد الخطرة كالكائنات المجهرية والملوثات المعدنية والكيميائية وجراثيم الأمراض كالكوليرا والتيفوئيد. بهذه التكنولوجيا تتحول المياه الملوثة إلى نقية للشرب مباشرة.

يستعرض جناح الاستدامة «تيرا» في إكسبو 2020 دبي نموذجاً للمياه الملوثة التي تسبب الأمراض والوفيات بهدف تسليط الضوء على هذه القضية الحيوية التي تهم البشرية جمعاء، وأهمية توفر مياه صالحة للشرب، وتنقية المياه من ملوثة عكرة إلى صافية نقية، وكيف يمكننا القضاء على خطر الأمراض التي تنقل عدواها عبر المياه.

إحصائيات

وبحسب الأمم المتحدة فإن المياه تعتبر قلب التنمية المستدامة، وتلعب دوراً حيوياً في التنمية الاقتصادية الاجتماعية، والطاقة وإنتاج الغذاء وسلامة النظم الإيكولوجية وبقاء الإنسان، إلى جانب أن تربط بين المجتمع والبيئة، ومع تزايد تعداد سكان العالم، تزداد الحاجة إلى خلق توازن بين جميع المتطلبات التجارية من موارد المياه بما يتيح للمجتمعات الحصول على كفايتها من المياه، باعتبارها عاملاً مهماً في تحسين الصحة والتعليم والإنتاجية الاقتصادية للسكان.

وتشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية (اليونيسف)، إلى أن نحو 2.2 مليار شخص يفتقرون إلى الوصول إلى خدمات مياه الشرب المدارة بأمان، ويعتمد ما يقرب من ملياري شخص على مرافق الرعاية الصحية دون خدمات المياه الأساسية، ويموت 297 ألف طفل دون سن الخامسة كل عام بسبب أمراض الإسهال بسبب سوء الصرف الصحي أو سوء النظافة أو مياه الشرب غير الآمنة، وأن الزراعة تشكل 70 % من المياه المسحوبة في العالم، وفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة. وأن حوالي ثلثي الأنهار العابرة للحدود في العالم ليس لديها إطار إدارة تعاونية بحسب معهد ستوكهولم الدولي للمياه.

ضرورة حيوية

ونظراً لأهمية قطاع المياه يسلط إكسبو دبي الضوء على قضايا المياه التي تأتي ضمن أولويات الحدث العالمي، وتسليط الضوء على مجموعة من أفضل الإبداعات والحلول من مختلف أنحاء العالم المتعلقة بهذا القطاع الحيوي، ويخصص إكسبو ضمن أسابيع الموضوعات أسبوعاً خاصاً بالمياه في الفترة من 20 إلى 26 مارس المقبل، ويسلط الضوء على أهمية المياه التي تعتبر أصل الحياة على الأرض، وأهميتها غنية عن التعريف في كل أوجه حياتنا، بيد أن التغير المناخي تسبب في شح المياه على الكوكب، وجعله أكثر تلوثاً ودفع الطبيعة لتغيرات لا يمكن التكهن بها، ويعمل إكسبو على إبراز هذه التحديات مع استغلال المناسبة لاستعراض مجموعة من الأفكار التي تعمل بالفعل على توفير حلول، أو بيان إمكانية تحسين حياة الناس ووضع الكوكب.

حلول مستدامة

وثمة العديد من الدول المشاركة في إكسبو 2020، انصب تركيز محتواها ووضعت برامج محورها القضايا ذات الصلة بالمياه، وتعريف الزوار على ما تقوم به في تطوير حلول مستدامة، ويبرز جناح نيوزيلندا أهمية المياه ويستعرض الجناح «حوائط النهر» كما يسميها جناح نيوزيلاندا، حيث يمتد النهر من شمال الدولة إلى جنوبها إذ يعد النهر جوهر الحياة ويعيش الشعب تحت شعار «النهر جوهرنا شفاؤنا من شفائه»، حيث يشاهد زوار الجناح في أول دخولهم للجناح قصة النهر «وانغانوي»، الذي يعدّ أحد أهم الموارد الطبيعية في نيوزيلندا.

ويعتبر نهر «وانغانوي» ‏أحد الأنهار الرئيسية في الجزيرة الشمالية في نيوزيلندا وهناك نهر بنفس الاسم في الجزيرة الجنوبية، ينبع هذا النهر من جبل «تونغاريو» في وسط الجزيرة ويصب في بحر تسمان ويبلغ طولهُ 290 كلم.

طباعة Email