مبادرة توأمة بين عدد من الأجنحة والمدارس الحكومية

«همزة».. جسر الطلبة إلى ثقافات العالم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، مبادرة «همزة»، بالتعاون مع إكسبو 2020 دبي، بحضور معالي جميلة بنت سالم المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، والدكتورة رابعة السميطي مدير عام مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، وذلك في مدرسة الراية للتعليم الثانوي في دبي، على هامش الاحتفاء بتدشين توأمة بين المدرسة المذكورة، وجناح موناكو المشارك في إكسبو 2020 دبي.

وتهدف مبادرة همزة، إلى خلق توأمة بين عدد من الأجنحة المشاركة في إكسبو 2020، وعدد من المدارس الحكومية، بهدف تبادل الخبرات، وتوفير فرص للطلبة للتعلم والاطلاع على ثقافات العالم المختلفة، والاستفادة مما تقدمه هذه الأجنحة من خبرات متنوعة، تثري تجربة الطلبة المهارية والثقافية والتعليمية.

وستعمل المدارس المشاركة في المبادرة، على معايشة كافة تفاصيل الأجنحة التي تربطها بها توأمة، من خلال تسليط الضوء عليها في كافة الأنشطة داخل المدرسة، بالتنسيق مع الأجنحة، إلى جانب تطرق المناهج في تلك المدارس، إلى أبرز إنجازات الدول التي تمثلها الأجنحة، سواء في المجالات العلمية أو الثقافية أو التراثية، كتسليط الضوء على أهم كتاب تلك الدول في مناهج اللغة العربية والإنجليزية، والحديث عن أبرز العلماء المنتمين لتلك البلاد، وإنجازاتهم في العلوم والفن والأدب والفضاء، إلى جانب تناول عاداتها التراثية والثقافية، وما يميزها عن غيرها من الدول.

وأكدت معالي جميلة المهيري، أن المبادرة ستكون قيمة مضافة لما سيكتسبه الطلبة خلال مسيرتهم التعليمية، من خلال إتاحة الفرصة لهم، ليكونوا مشاركين بفعالية في مختلف البرامج التي يشتمل عليها إكسبو 2020 دبي، والتي تستهدف الطلبة، من خلال تطوير معارفهم وتجاربهم الذاتية والتعليمية.

وبينت معاليها، أن المؤسسة كانت حريصة منذ افتتاح إكسبو 2020 دبي، على إشراك الطلبة به، من خلال تنظيم رحلات مستمرة لهم، ليتعرفوا من خلال زيارتهم للأجنحة المختلفة المشاركة، إلى ثقافات الشعوب المختلفة، وذلك تكريساً للمنظومة القيمية التي يمتلكها الطلبة، القائمة على التسامح وتقبل الآخر.

وشددت معاليها على أن إكسبو 2020 دبي، وما يحفل به من برامج مختلفة، يعتبر منصة عالمية لاستشراف المستقبل في شتى المجالات، وهو ما يسهم في تمكين طلبتنا من التعرف إلى أبرز سمات مستقبلهم، والتحديات التي قد تواجههم في مسيرتهم العلمية والعملية، إلى جانب التعرف إلى أبرز المهارات التي من شأنها أن تبقيهم مستقبلاً في دائرة التنافسية العالمية.

بدورها، قالت الدكتورة رابعة السميطي، إن مبادرة همزة، هي بمثابة جسر يربط الطلبة بمستقبلهم، ومنصة سيتمكنون من خلالها من التعرف إلى عوالم مختلفة، وثقافات متنوعة من حول العالم، وهو سيسهم في تطوير مهارات التواصل لدى الطلبة، وتكوين شراكات مع أقرانهم في مختلف دول العالم.

وتستهدف مبادرة همزة، 20 مدرسة حكومية، سيتم العمل على ربطها مع 20 جناحاً مشاركاً في إكسبو 2020 دبي، حيث تم بالفعل تدشين توأمة مع ثلاث مدارس حكومية، مع كل من جناح فرنسا وسويسرا وجناح موناكو، حيث سيتم اختيار 20 طالباً من كل مدرسة، ليمثلوا الدولة في الأجنحة المشاركة في إكسبو 2020 دبي، ليقدموا عروضاً تعريفية عن عادات وثقافات الأجنحة التي تدخل ضمن مشروع التوأمة، كما سيتم تنظيم أنشطة صفية ولا صفية للطلبة المشاركين في المبادرة، بهدف تعريف باقي زملائهم بالأجنحة التي يمثلونها، وعادات شعوبها، وإرثهم الثقافي والمعرفي.

طباعة Email