منمنمات ميتاتي.. فقاعات تكنولوجيا يابانية تحاكي المستقبل في إكسبو 2020

ت + ت - الحجم الطبيعي

في إطار رؤية طوكيو 2025، من أجل عالم خالٍ من النفايات ويتنبأ بالكوارث وحماية كوكب الأرض، كشفت اليابان عبر جناحها في إكسبو 2020 دبي، عن أبرز تكنولوجيا متطورة تتواكب مع مفاهيم الاستدامة التي يدعو لها المعرض العالمي.

وعرض الجناح لزوار إكسبو، داخل غرفة الابتكار نموذجاً مقسماً إلى 4 قطاعات هي الأرض، والفضاء، والبحار والمدن الذكية، عبر أفكار خلاقة مبتكرة، من خلال "منمنمات" داخل فقاعات زجاجية، كرمزية لمحاولة حماية كوكب الأرض من المخاطر التي تواجهه.

وتحوي تلك الغرفة أكثر من 120 مُنَمْنمة من فن "ميتاتي" الياباني، و"المنمنمات" هي صور مزخرفة في نماذج مصغرة عبر استخدام أبسط المواد؛ من أجل تبسيط وشرح أعقد التكنولوجيات في العالم، ويهدف فن "ميتاتي" بالثقافة اليابانية إلى دفع الأشخاص للتفكير واستكشاف حلول مبتكرة للمشاكل التي تواجه كوكب الأرض، من منظور جديد وإعادة توظيفها.

وعبر مجسمات مٌصغرة داخل الفقاعات الزجاجية، شكلت تلك "المنمنات"، أفكاراً غير تقليدية لحماية الأرض من خلال طرق مبتكرة للزراعة باستخدام أحدث التكنولوجيات المتطورة.
وانتقل زوار إكسبو 2020 إلي فقاعات البحار، وعرضت اليابان أبرز ما توصلت إليه في مجال التنبؤ بالكوارث من خلال تكنولوجيا "تحذير توسونامي" ، إذ تراقب مراكز "تسونامي" في اليابان حدوث موجات تسونامي والزلازل التي تسببها، وتتنبأ بآثارها، وتعد وتصدر رسائل تسونامي لها وإلى الشركاء الدوليين، وتتضمن رسائل تسونامي مستويات التنبيه، التحذيرات، والإرشادات، والساعات، وبيانات المعلومات، من أجل الحفاظ على الحياة.

وعبر فقاعات الفضاء، استطلع الزوار أحدث تكنولوجيا السفر إلي الفضاء، ونموذج للصاروخ الياباني الذي يحمل أول قمر صناعي محلي الصنع لدولة الإمارات، حيث أطلقت الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء الجوي القمر الصناعي "خليفة – سات" لرصد الأرض من مركز فضاء في تانيجا جنوب اليابان.
 

وبخصوص الشراكة مع وكالة الفضاء الإماراتية، أعرب المسؤولون عن جناح اليابان عن فخرهم بالتعاون مع دولة الإمارات، في إطار البرنامج الفضائي الطموح لاختراق عالم الفضاء واستكشاف المريخ من خلال صاروخ H2A المصنوع من ميتسوبيشي؛ في محاولة لرسم خريطة التغيرات الجوية على الكوكب الأحمر.

استكشاف الابتكارات

ويدعو جناح اليابان في إكسبو 2020 دبي، الزوار لاستكشاف عدد من الابتكارات التي ستغير أسلوب حياتنا عبر تجربة "مدن المستقبل" الموضوعة داخل فقاعات زجاجية لحماية كوكب الأرض من التلوث والكوارث البيئية، عبر نظام الاستدامة في أشكال البناء والتنقل الذكي.

وشاهد الزوار جهاز "وتا"؛ الذي يعيد دوران المياه من أجل استخدام مياه صالحة مرة أخرى بما يتوافق مع فكرة الاستدامة، وتتعاون شركة "وتـا" ومقرها الرئيسي طوكيو، مع جناح اليابان في معرض إكسبو دبي الدولي في مجال مكافحة الأمراض المعدية من خلال عرض وتركيب 3 منصات لغسيل الأيدي داخل الجناح، من أجل إعادة دوران المياه "WOSH" لتوفير فرص لغسل اليدين.

وأكد مسؤولو الجناح الياباني أنه تم اختيار "وتا" كمرشح نهائي للجائزة البيئية "إيرث شوت"، التابعة للمؤسسة الملكية للمملكة المتحدة، وأسسها الأمير وليام، لإنشاء عالم خالٍ من النفايات، وهي جائزة بيئية عالمية طموحة تهدف إلى إيجاد أفضل الحلول لإصلاح الأرض في السنوات القادمة وتوسيع نطاق تنفيذها.

ويقوم جناح اليابان على مفهوم "مشاركة - انسجام – عمل"، ويتضمن تجربة عالية التقنية، أما شعاره فهو عبارة عن صورة مؤلفة من أشخاص يمسكون بأيادي بعضهم في مشهد يتجاوز العرق والعمر والجنس من خلال الجمع بين الناس وتبادل المشاعر.

 

طباعة Email