«التنوع في اليابان» يروي الحكاية عبر رقصة صامتة

ت + ت - الحجم الطبيعي

قدمت فرقة يابانية لمحات من التقاليد العريقة لهذا البلد الآسيوي ضمن عرض راقص مليء بالأناقة والرقي، وفن الأداء الحركي، والموسيقى، على هامش إقامة إكسبو 2020 دبي حفل اليوم الوطني لليابان، الذي يعقد ضمن الاحتفالات بالأيام الوطنية للدول المشاركة.

وكان مقرراً أن يقام العرض الفني الراقص، الذي صمم خصيصاً لهذا الاحتفال، خلال الشهر الماضي في موقع إكسبو 2020 دبي، لكن تم إلغاؤه بسبب قيود السفر التي فرضت في طوكيو بسبب جائحة «كوفيد 19».

و«نيهونبويو» رقصة جاذبة تعتمد على فن الرقص الصامت، وفن الأداء الحركي الأصيل الذي تشتهر فيه اليابان عبر العصور، ويتعرف المشاهد من خلاله على تقاليد يابانية تعود لقرون خلت، وحياة شعبية مليئة بالرقي والقصص، بعيداً عن الكلام والسرد التقليدي.

العرض الراقص الذي يحمل اسم (التنوع في اليابان – ميا) قدم من خلال مقطع فيديو، وتولى إخراجه وتصميمه وبطولته هاناياجي جوراكو. ويبدأ العرض برقصة رشيقة تؤديها بعض الراقصات يرتدين الزي التقليدي الياباني (الكيمونو) وبيد كل منهن مروحة يدوية ومحارم تقليدية.

وفي الجزء الثاني من الرقصة، يؤدي رجل رقصة مليئة بالطاقة بكل قوة وحيوية، وكأنه أسد شجاع، قبل أن تنضم إليه أربع راقصات، فيما تضيف الموسيقى التقليدية المستخدمة مع العرض، ومنها شاميسين وفوي وتايكو وأوستوزومي وكوستوزومي، لمسة يابانية أصيلة للعرض.

طباعة Email