«دبي العطاء» يستضيف اللاعب كلارنس سيدورف في إكسبو

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد كلارنس سيدورف، أسطورة كرة القدم الهولندية، القوة الكامنة في لعبة كرة القدم، كوسيلة لزيادة الوعي حول أهمية التعليم وضرورة تثقيف جيل الشباب والمجتمع ككل. جاء ذلك خلال ندوة استضافها جناح دبي العطاء في «إكسبو 2020 دبي»، اليوم، تم تنظيمها بالتعاون مع مؤسسة كرة القدم من أجل السلام.

 سلطت الندوة الضوء على ضرورة عدم فصل كرة القدم عن التعليم، وأهمية حصول اللاعبين على التعليم للمساهمة في تعزيز مسيرتهم المهنية عقب الاعتزال، وعلى دورهم الفاعل في التأثير بشكل إيجابي في جيل الشباب.

 قال سيدورف: «هناك العديد من القادة الروحيين، الذين استطاعوا أن يتركوا أثراً إيجابياً في الآخرين، وأرغب في أن أتبع خطاهم، ولديّ إيمان عميق بأنني سأتمكن من تحقيق ذلك من خلال إقامة الشراكات مع الأطراف، التي تشاركني القيم ذاتها، والرغبة في ترك أثر في الإنسانية مثل مؤسسة دبي العطاء».

وتابع: «تواصل دبي إبهار العالم، واستضافتها لهذا الحدث أكبر دليل على مرونتها والإمكانات الكبيرة التي تتمتع بها، كما أن تواجدي هنا اليوم، يعد تأكيداً على التزامي بالرسالة التي أتشاركها مع دبي العطاء وهي الإيمان بقوة الأثر، الذي يتركه كل من التعليم والرياضة». 

 من جانبه قال الدكتور طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: «كرة القدم هي اللعبة الأكثر شعبية وانتشاراً حول العالم، ومن هنا يأتي حرصنا على إقامة شراكات استراتيجية مع مؤسسة كرة القدم من أجل السلام، في إطار خطتنا لإحداث تأثير إيجابي، ونشر الوعي اللازم بأهمية التعليم من أجل ضمان مستقبل أفضل للاعبين على الصعيد المهني وكأشخاص مؤثرين في المجتمع». 

وأضاف: «نركز في دبي العطاء جهودنا على التعليم كونه يصنع مستقبل الأجيال الجديدة، ونؤكد على ضرورة تثقيف وتمكين الأطفال وجيل الشباب وحثهم على إيجاد هدف يسعون لتحقيقه». 

وقالت زهرة مالك، الرئيسة المشاركة لـمؤسسة «كرة القدم من أجل السلام» في مجلس التعاون الخليجي: «أطلقت كرة القدم من أجل السلام مساعيها نحو العالمية تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، واستطاعت من خلال تبني قيم ورؤية سموه، من تبني مشاريع أثرت على حياة آلاف الأشخاص حول العالم، لذا نتطلع إلى تحقيق المزيد من الإنجازات بالشراكة مع دبي العطاء». 

 تتبنى دبي العطاء نهجاً فريداً لتعزيز التوعية المجتمعية بأهمية التعليم، من خلال عقد الشراكات وتنظيم الفعاليات، التي تسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة لأجل الأجيال القادمة.

طباعة Email