لماذا الآسيان؟.. غرفة دبي تضيء على الفرص بجنوب شرق آسيا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهرت دراسة حديثة لغرفة تجارة وصناعة دبي تحت عنوان «لماذا الآسيان؟» عن فرص استثمارية غنية تزخر بها دول جنوب شرق آسيا، حيث كشفت الدراسة عن معدلات نمو مستقرة لمعظم المؤشرات الاقتصادية مع نظرة مستقبلية إيجابية تبشر بانتعاش اقتصادي.

ويأتي الكشف عن نتائج هذه الدراسة استعداداً للدورة الأولى للمنتدى العالمي للأعمال لدول الآسيان الذي تنظمه غرفة دبي بالتعاون مع إكسبو 2020 دبي في 8 ـ 9 ديسمبر المقبل تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في مركز دبي للمعارض في إكسبو 2020، وذلك تحت شعار «شراكات اقتصادية عابرة للحدود».

وتهدف دراسة «لماذا الآسيان؟» إلى تسليط الضوء على الإمكانيات الاستثمارية الهائلة التي تمتلكها دول جنوب شرق آسيا، كما تعتبر الدراسة جزءاً من مبادرات غرفة دبي الهادفة إلى تقديم الدعم المعلوماتي للتجار والمستثمرين وأصحاب القرار الاقتصادي بما يصب في زيادة حجم النشاط التجاري والاستثماري بين دبي ودول الآسيان.

وفي هذا السياق، قال حمد مبارك بوعميم، مدير عام غرفة دبي: «إقامة الدورة الأولى للمنتدى العالمي للأعمال لدول الآسيان تشكل بداية جديدة لتحديد استراتيجية اقتصادية شاملة ترسم ملامح تعاون اقتصادي وثيق بين أقطاب الاقتصاد العالمي. وتعزز استضافة المنتدى المكانة العالمية لدبي لاعباً رئيسياً في ربط الأسواق الاقتصادية العالمية وقيادة مرحلة التعافي الاقتصادي التي ستنعكس بشكل إيجابي على الأسواق الناشئة في جنوب شرق آسيا ومنطقة الشرق الأوسط».

قوة صاعدة

وتشير الدراسة، التي تستند إلى تقارير من صندوق النقد الدولي ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، إلى أن دول الآسيان تمتلك اقتصاديات قوية، حيث بلغ الناتج المحلي الإجمالي 3.1 تريليونات دولار أمريكي في العام 2020 ما يمثل 9.13% من الناتج المحلي الإجمالي للقارة الآسيوية. وتشير المؤشرات الاقتصادية إلى زيادة متوقعة بواقع 4.64% بحلول عام 2025.

جميع دول الآسيان العشر نجحت في تحقيق نسب نمو إيجابية في الناتج المحلي الإجمالي بين العام 2015 و2020 ما يبرهن قدرة اقتصاديات دول جنوب شرق آسيا على إحراز معدلات نمو مستقرة. واستحوذ الاقتصاد الإندونيسي على 34% من الناتج المحلي الإجمالي لدول الآسيان، فيما يشكل تعدادها السكاني 41% من مجمل دول الآسيان.

منجم من الفرص

ورغم الظروف الدولية نجحت دول الآسيان باستقطاب 2.9 تريليون دولار أمريكي من إجمالي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في 2020 بمعدل نمو 8.4% مقارنة بـ2019، ما يشكل 7% من الحجم الإجمالي لتدفقات الاستثمار الأجنبي في العالم و34% في آسيا. إضافةً إلى ذلك، حققت دول الآسيان أعلى نسبة نمو في آسيا في تدفقات الاستثمار الأجنبي بمعدل نمو سنوي إجمالي بلغ 9.8%.

نسبة نمو

وحققت المنطقة نسب نمو إيجابية وأظهرت مرونة فائقة في التعامل مع الأزمات، إضافةً للحفاظ على معدلات نمو لافتة في إجمالي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر. فنجحت اقتصاديات دول الآسيان في تسجيل 2.7 تريليون دولار أمريكي في إجمالي تجارة السلع مستحوذةً بذلك على 18.7% و7.5% من الحجم الإجمالي التجاري في آسيا والعالم. وفيما انخفضت واردات دول الآسيان من السلع في العام 2020 فقد سجلت الصادرات نمواً بنسبة 0.6 % بين عامي 2019 و2020، حيث يتوقع أن تصل نسبة النمو بين عامي 2020 و2025 إلى 4.6% و4.8%، ما يمثل فرصة نادرة لاقتصاديات دول الآسيان للعب دور محوري في قيادة مرحلة تعافي الحركة التجارية العالمية.

طباعة Email