00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وجه من «إكسبو»

حسن حبيبي.. أطباق في معارض إكسبو

ت + ت - الحجم الطبيعي

الشيف حسن حبيبي في الجناح الإيراني، يستقبل زوار إكسبو يومياً بالأكلات التقليدية الإيرانية، بابتسامة ترحب برواد الجناح، وتدعوهم إلى رحلة مذاقات استثنائية، يتعرفون فيها إلى الطعام الإيراني التقليدي، الذي يستخدم أفضل الوصفات الفارسية، والتي تمزج بين الأعشاب والتوابل الطازجة، مثل الزعفران، ويجمعها مع حلا الرمان والبرباريس والقرفة، ويعلوها جميعاً مجموعة من المكسرات والفواكه المجففة، ما يكسبها مذاقاً فريداً ونهكة خاصة.

سر هذه النكهة، يكمن في إبداع الطباخ حبيبي، الذي يحضر هذه المأكولات الشهية، بالمطعم الإيراني «قريشي»، ويقدم لضيوفه ألذ الأطباق، فهو عاشق للطبخ منذ الطفولة، ويمتلك مهارة فائقة، جعلت منه الطباخ الأفضل والمعتمد في المحافل الدولية.

«حبيبي»، الذي عاصر عدداً من نسخ إكسبو السابقة، منها إكسبو ميلانو 2006، وإكسبو شنغهاي في عام 2010، يتحدث الفرنسية بطلاقة، كونه عمل في السفارة الإيرانية بفرنسا لمدة 18 عاماً، ويرحب بزوار الجناح الكائن في منطقة التنقل بإكسبو 2020 دبي، بعدة لغات أخرى، إلى جانب لغته الأم.

ويشعر الطباخ الإيراني، بالامتنان للفرصة التي سنحت له بالمشاركة في إكسبو دبي، النسخة غير المسبوقة، نظراً لما تحتضنه من حضارات ممتدة وثقافات، بالإضافة إلى ما تستعرضه من تقنيات حديثة وخارقة.

ويقول إن أغلب رواد المطعم من العرب والأجانب، الذين يقبلون على طلب شراب «العيران» بالزعتر والنعناع، بالإضافة إلى شراب الزعفران الشهير، فضلاً عن الأطباق التقليدية، ولعل أكثرها شهرة، هو «جوجه كباب»، المكون من قطع اللحم والدجاج المتبلة بالزعفران، ما يعطيها اللون الأصفر، و«كباب كوبيده»، الذي يشبه كباب الكفتة عند بعض الشعوب العربية، بالإضافة إلى «قورمه سبزي»، وهو طبق يشبه الملوخية المصرية، ولكنه وجبة تتكون من عدة أنواع من الخضار الورقية والأعشاب.

طباعة Email