00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الجناح الأسترالي في إكسبو 2020 يقدم عملاً فنياً بصيغة NFT

ت + ت - الحجم الطبيعي

يحصل كل زائر للجناح الأسترالي في «إكسبو 2020 دبي» على عمل فني من إنتاج MORROW Collective بالتعاون مع Terra Virtua في مبادرة تبرز جهود أستراليا في استخدام الابتكار على الصعيدين الثقافي والتجاري عبر توفير محرك تجاري جديد يتمثل في العمل الفني NFT.

وتمت تجربة هذا النظام خلال شهر أكتوبر الماضي، حيث قام الزوار بتحميل عمل NFT الفني الخاص بهم «شعار أزهار أستراليا»، الذي صممته جاسينتا واير، ويتم عرضه في النفق الترحيبي للجناح الأسترالي، إذ يجمع العمل الفني الولايات الست في أستراليا والمنطقتين ويمثلها عبر 6 أزهار.

وسوف تتوافر الأعمال الفنية بنظام NFT الحديثة لزوار الجناح شهرياً، ما يسمح لهم بتحميل عمل فني رقمي حصري من خلال إجراء عملية مسح ضوئي باستخدام رمز QR.. وسوف تتغير الأعمال الفنية المتوفرة بنظام NFT شهرياً في إكسبو 2020 دبي، خلال الفترة الممتدة من أكتوبر 2021 وحتى مارس 2022، حيث ستضم مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية الأسترالية الأصيلة بما فيها أعمال فنانين أستراليين من السكان الأصليين وعدد من الفنانين الصاعدين الشباب.

كما يتميز شهر نوفمبر بعرض نسخة رقمية بنظام NFT في شرفة كبار الشخصيات Majlis بطول 22 متراً، والتي تم تصميمها من قبل الفنان الأسترالي تايرون وايغانا والفنان الإماراتي خالد مزينة.

ويقدم الجناح مفاجأة خلال شهر نوفمبر تتمثل في إمكانية الحصول على نسخة مجانية حصرية من العمل الفني بنظام NFT لكافة الضيوف الذين زاروا الجناح ثلاث مرات خلال الشهر وقاموا بتحميل أعمال فنية مختلفة، حيث سيكون بإمكان الزوار الاطلاع على العديد من الأعمال الفنية والاختيار من بين هذه المجموعة المتنوعة علاوة على تصميم نسخ NFT باستخدام الأعمال الفنية والوجوه الموجودة في الجناح والتي تم رسمها بنظام الرسوم المتحركة لإضفاء بُعد أكثر حيوية عليها وذلك في تمهيد سلس للدخول إلى سوق الأعمال الفنية بنظام NFT خاصة لأولئك الذين يتعرفون عليه للمرة الأولى، بينما يقدم لكل من المستخدمين الجدد والمحترفين فرصة رائعة لجمع التذكارات الأسترالية التي يمكن الاحتفاظ بها أو تداولها تجارياً في ما بعد.

وقال جوستين ماكغوان، المفوض العام لأستراليا في «إكسبو 2020 دبي»، لوكالة أنباء الإمارات «وام»: "ندعم الابتكار والتكنولوجيا ونفخر بكوننا المنصة المتخصصة في مثل هذا المسار المبتكر وذلك لما يمكن أن يحققه الجمع ما بين التكنولوجيا والفن".

وأضاف: NFT لا يقتصر على تقديم المتعة والتثقيف الفني فقط، بل يمتد ليصبح قيمة فنية على المدى الطويل، فنحن سعداء بما تقدمه MORROW Collective من إبداع فني بنظام NFT حيث تتضامن مع فنون السرد في الجناح الأسترالي لتقديم صورة حية لواقع أستراليا المتنوع، ونحن نقدم لهما كل دعمنا كونهم يأخذون زمام المبادرة في عالم نظام NFT المشوق، لنفتح بذلك الباب لزوار الجناح كي يشاركوا في تجربة التواصل مع أستراليا والاطلاع على إمكانياتها الهائلة بشكل مباشر.

من جهة أخرى قالت جينيفر ستلكو، مسؤولة علاقات الفنانين في MORROW Collective: يعد التعاون مع الجناح الأسترالي في إكسبو 2020 دبي فرصة رائعة لتقديم الأعمال الفنية بنظام NFT إلى عدد كبير من الجمهور، كما يعتبر معرض إكسبو 2020 دبي، منصة للابتكار والتقدم التكنولوجي، ونحن في MORROW نؤمن حقاً بقوة التكنولوجيا لنشر الفن في جميع أنحاء العالم، لقد استطعنا بدعم من Terra Virtue أن نقوم بعمل نسخ بنظام NFT بالتعاون مع فنانين أستراليين وبعضهم من السكان الأصليين، بحيث يتمكن المشاهدون في أنحاء العالم الاطلاع عليها.

وأضافت: هذا الإجراء سيسهم في توفير مصدر دخل للفنانين، لكونهم سيستفيدون من أي مبيعات إضافية لنسخ العمل الأصلي.

وتأسست شركة Terra Virtua عام 2017، وتعد المنصة الأولى من نوعها في العالم التي تقدم نسخاً فنية رقمية متاحة للاقتناء بشكل أوسع بين هواة جمع الأعمال الفنية، ليدخلوا في تجربة الفن الرقمي بطرق جديدة رائعة مثل تقنيات VR و AR ومعرض Terra الخاص بها.. وقامت الشركة مؤخراً بالتحول من استخدام منصة Ethereum إلى منصة Polygon، ما يسهم في خفض الطاقة اللازمة لإنتاج ملفات NFT بنسبة كبيرة تبلغ 99.9%.

وقال جواد أشرف الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا والشريك المؤسس لشركة Terra Virtue: فخورون بالعمل في هذا المشروع المهم مع شركة MORROW Collective والجناح الأسترالي في إكسبو 2020 دبي، ونؤمن بأن الأعمال الفنية المنتجة بنظام NFT يجب أن تكون متاحة للجميع، لذا فإن العمل على مثل تلك المبادرات يسمح لنا بالتفاعل المباشر مع الجمهور المهتم بالفن التشكيلي ويسوق للمهمة الرئيسية التي تضطلع الشركة بتنفيذها في عالم الأعمال.

وتعد MORROW Collective منصة متخصصة في الأعمال الفنية المنتجة بنظام NFT وتعمل على تمكين الفنانين والمتاحف والمعارض من سد الفجوة بين الفن التقليدي و»فنون الغد".

طباعة Email