رئيس جزر القمر يستعرض فرص الاستثمار في بلاده خلال "منتدى الأعمال"

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد عثمان غزالي رئيس جمهورية القمر المتحدة «منتدى الأعمال حول الاستثمارات في جزر القمر» الذي أقيم في مركز الأعمال في «إكسبو 2020 دبي» بحضور عدد من المسؤولين والمستثمرين الإماراتيين والدوليين الذين حرصوا على المشاركة في هذا المنتدى المهم من أجل اكتشاف الفرص الاستثمارية في جزر القمر.

ودعا الرئيس غزالي في كلمته خلال المنتدى الحضور للاستثمار والمساهمة في الشراكات مع بلاده وتبادل الأفكار المبتكرة ونقل المهارات والتقنيات إلى جزر القمر. كما دعا إلى العمل والمشاركة مع القطاع الخاص في بلاده لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة كونهما يمثلان جزءاً مهماً للنهوض بالنمو الاقتصادي.

وأوضح أن جزر القمر لاتزال بلداً ذات إمكانيات غير مستغلة. لافتاً إلى أن هناك فرصاً كثيرة للمشاركة بها في قطاعات عديدة مثل: الزراعة والصيد والسياحة والطاقة والنقل والقطاع الاجتماعي والعمل من أجل حماية الاقتصاد الأخضر ومصدر الطاقة المتجددة. مؤكداً أن بلاده يجب أن تكون من البلدان الأكثر تقدماً بدلاً من أن تكون من البلدان المتوسطة الدخل.



وأضاف: أن جزر القمر تعتبر من البلاد ذات الطبقة الخضراء مؤخراً وذلك يرجع إلى القضاء الفعال على وباء «كوفيد 19» مشيراً إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة شاركت كثيراً في هذه النتيجة المشجعة وقدمت الدعم في النهضة الاقتصادية لبلاده عن طريق تشجيع الاستثمار الإماراتي فيها.

وأوضح عثمان غزالي: أنه تم عقد مؤتمر الشركاء لتطوير جزر القمر في باريس ليستفيد الشركاء من دولة الإمارات العربية المتحدة والقطاع الخاص في جميع أنحاء العالم من فرص الاستثمار التي تقدمها بلاده، لافتاً إلى أن المؤتمر لاقى نجاحاً مبهراً، لكن الحماس تعطل بسبب ظهور وباء «كوفيد 19» الأمر الذي تأجلت بسببه النقاط التي تم الإعلان عنها وإنجاز الاستثمارات العديدة المرتبطة بمشروع الخطة الناشئة لجزر القمر.

وأشار إلى أن اليوم ومع العودة إلى الحياة الطبيعية وفرصة التواجد في دولة الإمارات العربية المتحدة إحدى الدول الأكثر ازدهاراً في العالم، فإنه من الطبيعي عقد مثل هذا المنتدى لنقدم إلى الإمارات ومختلف المستثمرين الموجودين هنا نقاط القوة الخاصة ببلاده. مؤكداً أن «إكسبو 2020 دبي» فرصة للتعرف على جزر القمر وما تمتلكه.

وأشار إلى بعض نقاط القوة لدى جزر القمر التي تجعلها جديرة بالشراكة، موضحاً أنه بالإضافة إلى التنوع الثقافي والفني، تتمتع جزر القمر بشباب مليء بالطاقة وخلاق ويشكل أكثر من 60 % من الشعب.

وقال: إن جزر القمر عضو في السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا «كوميسا» وفي مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية «سادك» وفي منطقة التجارة الحرة للقارة الأفريقية غير المشاركة في السوق بأكثر من مليار و500 مستهلك الأمر الذي يعد فرصة عظيمة للمستثمرين.

وأعرب رئيس جمهورية القمر المتحدة عن سعادته باهتمام الحضور بمتابعة العرض الذي قدمه الوزراء وكبار المسؤولين القمريين من الوفد المرافق للرئيس للتعريف بفرص الاستثمار والاتجاهات الإستراتيجية وكذلك المشاريع الخاصة بمشروعهم الطموح لجعل جزر القمر دولة مزدهرة.

طباعة Email