00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«مستقبل أكثر استدامة» محور منتدى «جنرال إلكتريك»

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت «جنرال إلكتريك» منتدى رفيع المستوى تحت عنوان «على مشارف المستقبل» في «إكسبو 2020 دبي»، والذي ركز على استشراف مستقبل قطاعات الطاقة والطيران والصحة، واستضاف نخبة من الخبراء المؤثرين في هذه القطاعات في إطار حوارات بناءة سلطوا الضوء خلالها على الإجراءات الرئيسية الكفيلة بمعالجة التحديات التي تعترض طريق تحقيق الاستدامة حول العالم.

إضافة إلى استعراض مساعي الشركات لوضع الممارسات المستدامة في صلب استراتيجياتها لاستشراف المستقبل الأكثر مرونة، وأكد الخبراء على الحاجة الماسة للمضي قدماً في توفير الحلول الفعالة في مختلف القطاعات.

وضمت قائمة رواد الفكر المحليين والعالميين في مجالات الاستدامة والذين شاركوا في الجلسة الحوارية كلاً من: نبيل حبايب نائب أول للرئيس في «جنرال إلكتريك» والرئيس والمدير التنفيذي في «جنرال إلكتريك الأسواق العالمية»؛ وروجر مارتيلا نائب الرئيس ورئيس الاستدامة في «جنرال إلكتريك»؛ وإيفانو اينيلي، مدير الاستدامة في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم؛ وجوزيف أنيس الرئيس والمدير التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة وأنظمة الطاقة الغازية لدى «جنرال إلكتريك» في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا؛ وأحمد صفا نائب رئيس أول طيران الإمارات لخدمات الدعم الهندسي؛ ومحمد البلوكي الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات التشغيلية في مجموعة الاتحاد للطيران؛ ومحمد علي، نائب الرئيس والمدير العام للخدمات الهندسية في «جنرال إلكتريك للطيران»؛ ومحيي الرافعي، رئيس التسويق الاستراتيجي في جنرال إلكتريك للرعاية الصحية في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا؛ وأندريه داود الرئيس التنفيذي، مستشفيات ميد كير والمراكز الطبية؛ وروبرت إي موريتز رئيس مجلس إدارة برايس ووتر هاوس كوبرز إنترناشيونال.

وقال نبيل حبايب: «يسعى العالم بأسره اليوم لتحقيق الاستدامة باعتبارها أولوية عالمية تتطلب تطبيق إجراءات صارمة وتحقيق إنجازات ملموسة. ونحن جميعاً بحاجة للتركيز على المرونة، وبدءاً بتعزيز جهود إزالة الكربون من قطاع الطاقة، إلى الاستفادة من التقنيات المتطورة وسريعة الانتشار في قطاع الطيران، وتطوير تقنيات الرعاية الصحية الدقيقة، حرصنا في «جنرال إلكتريك» على الوفاء بالتزاماتنا عبر ضخ الاستثمارات لإيجاد حلول فعالة لأكثر تحديات العالم إلحاحاً، ونؤكد أنه لا يمكن تحقيق الاستدامة دون الشراكات الوثيقة بين العملاء والحكومات».

وألقى روجر مارتيلا نائب الرئيس ورئيس الاستدامة في «جنرال إلكتريك» كلمة تناول فيها الإنجازات الرئيسية التي سيشهدها العالم في قطاعات الطاقة والطيران والرعاية الصحية، لاسيما خلال العقد الجاري حتى عام 2030. وقال: «حان وقت العمل، فهذا العقد تحديداً سيرسم مسارنا نحو المستقبل، وعام 2030 سيكون محطة مهمة في رحلتنا نحو تحقيق الاستدامة، وبعد عقد من يومنا هذا، سيكون العالم مختلفاً عما نعرفه اليوم، لذلك فإن الفرصة سانحة لنا الآن لتعزيز الاستدامة في أنظمة عمل القطاعات المعنية بأعمالنا لدعم المجتمع العالمي وتمكينه من تحقيق أهدافه».

إزالة الكربون

وفي الجلسة الأولى التي تناولت الإجراءات المحددة والعملية التي يحتاجها قطاع الطاقة لإزالة الكربون من عملياته، وجه المشاركون فيها دعوة شاملة لتعزيز التعاون لتحقيق التحول المنشود بقطاع الطاقة. وأكدوا على الحاجة إلى تحقيق تخفيض ملموس في الانبعاثات الكربونية.

وركزت الجلسة الحوارية الثانية على كيفية تحقيق قطاع الطيران لأهدافه في الحد من الانبعاثات الكربونية، وناقش المتحدثون التقدم المحرز في بحوث وتطوير التقنيات الجديدة القادرة على إحداث تحول جذري وشددوا على الحاجة إلى هذه التقنيات لتحقيق أهداف خفض الانبعاثات. وإضافة إلى مراجعة ما تم تحقيقه حتى اليوم، تناول المشاركون خارطة الطريق نحو تحقيق الجدوى الاقتصادية، والتحديات الناجمة عنها والفرص التي تقدمها.

وشهدت الجلسة الثالثة نقاشاً حول أنظمة الرعاية الصحية وسبل تعزيز استدامتها لتكون قادرة على استشراف المستقبل، وتعزيز سهولة الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية والارتقاء بقدرة هذه الخدمات على تقديم أفضل المخرجات العلاجية للمرضى.

وتطرقت الجلسة إلى كيف يمكن للشركات تحقيق هدفها بالارتقاء بمستويات الرعاية الصحية الدقيقة، ولفت المتحدثون إلى وجود بعض التحديات التي يتعين إيجاد حلول لها، وأكدوا على أن قطاع الرعاية الصحية يعمل على هذه الحلول اليوم.

وفي الكلمة الختامية، أكد وروبرت إي موريتز رئيس مجلس إدارة برايس ووتر هاوس كوبرز إنترناشيونال على أهمية مفهوم الاستدامة والحاجة إلى التعاون لاستشراف المستقبل المنشود. وأشار إلى التحديات التي يتعين التصدي لها لتحقيق أثر مستدام بما يشمل أهمية زيادة رؤوس الأموال، وإعادة صقل المهارات وتطوير القدرات لسد الفجوة الراهنة في توافر مهارات استخدام التقنيات الجديدة، علاوة على الحاجة إلى جمع البيانات لمساعدة الأطراف المعنية في اختيار الإجراءات المواتية.

طباعة Email