00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«جائزة ألف للتعليم» تحتفي بـ 71 متميزاً في التعليم الرقمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

ضمن فعالية، هي الأولى من نوعها في قطاع التعليم الرقمي، كرمت «ألف للتعليم»، الشركة العالمية في مجال حلول تكنولوجيا التعليم، التي تعمل على تمكين القوى العاملة، وتزويدهم بمهارات القرن الحادي والعشرين، في حفل استثنائي، 71 فائزاً ممن تميزوا في تطبيقات التعليم الرقمي في المدارس الحكومية بالإمارات، وذلك ضمن فعاليات الدورة الثانية من «جائزة ألف للتعليم». وقد أقيم الحفل في مركز دبي للمعارض في إكسبو دبي 2020، حصل خلاله المتميزون ضمن ثماني فئات، على جوائز نقدية، بلغ مجموعها أكثر من مليون درهم إماراتي.

وتسعى جائزة ألف للتعليم، إلى ترسيخ أربعة أهداف رئيسة، يتمثل أولها في: تحفيز المعلمين والقياديين والطلبة وأولياء الأمور، على التميز والابتكار في تنفيذ التعلم الرقمي، من خلال منصة ألف. ثانياً: توفير بيئة تعليمية بناءة ومشجعة للطلبة. ثالثاً: صقل مهارات المواطنة الرقمية، والوعي المجتمعي الإلكتروني، خلال عملية التعلم عن بعد. أما الهدف الرابع، فيتلخص في: ترسيخ ثقافة التعلم الرقمي بين المعلمين والطلبة وإداريي المدارس، لدعم رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة للخمسين المقبلة.

وقد فازت ثلاثة نطاقات تعليمية على مستوى الدولة، من أبوظبي والشارقة والعين، ضمن فئة جائزة «قائد نطاق ألف المتميز». حيث كانت الفئة الذهبية من نصيب عائشة محمد الزعابي، كما فازت ثلاث فئات ضمن جائزة «قائد مدرسة ألف المتميز»، من الشارقة ورأس الخيمة والعين، إذ ذهبت الفئة الذهبية إلى شيخة عبد الله القايدي. وعلى صعيد فئة «معلم ألف المتميز»، فقد توزع الفائزون على مناطق الشارقة والظفرة والعين، إلا أن الجائزة الذهبية، كانت من نصيب نورة محمد اليليلي من مدرسة عائشة بنت عثمان. وحصد أحمد حسن المنصوري، جائزة «الشخصية الرائدة في المجتمع»، نظراً لدوره في رفع سوية الوعي بالتعلم الرقمي والابتكار، من خلال المبادرات المتعلقة بألف، والمساهمة في نشر محتوى تثقيفي من خلال قناة إنستغرام «مشوار قصير»، التي تأخذك في رحلة تطوير الذات.

هذا، وتضم «جائزة ألف للتعليم»، 8 فئات رئيسة، تغطي كافة أطراف العملية التعليمية، من مدارس ومعلمين وطلاب وأولياء أمور، فضلاً عن تغطية كافة مناطق الدولة، حيث توزعت الجوائز على جميع إمارات ومناطق الدولة التعليمية. وتتلخص هذه الفئات في ما يلي: فئة «طالب ألف المتميز»، فئة «طالب ألف الأكثر تطوراً»، فئة «طالب ألف ذو الاحتياجات التعليمية الخاصة وأصحاب الهمم»، فئة «معلم ألف المتميز»، فئة «قائد مدرسة ألف المتميز»، فئة «نطاق ألف المتميز»، فئة «ولي أمر ألف الأكثر تفاعلاً»، و«الشخصية الرائدة في المجتمع». وفي المجموع، حصل 52 طالباً من المدارس الحكومية في الإمارات، من الصف الخامس إلى الصف الحادي عشر، على الجوائز، حيث فاز عشرة طلاب من بينهم في فئة «طالب ألف ذو الاحتياجات التعليمية الخاصة وأصحاب الهمم»، و21 طالباً في فئة «طلاب ألف الأكثر تطوراً».

وضمن فئة «طالب ألف المتميز»، تم الإعلان عن 21 فائزاً، وحصل الطلاب التالية أسماؤهم على المركز الأول في صفوفهم: محمد طارق سالم (الصف الخامس) من مدرسة عبادة بن الصامت المشتركة للبنين في أبوظبي، وآمنة أحمد أبو معاش (الصف السادس) من مدرسة الزوراء 1 للتعليم الأساسي الحلقة الثانية بنات في عجمان، وهند محمد الظاهري (الصف السابع) من الهمة للتعليم الأساسي - حلقة ثانية في العين، وفاطمة علي العيد السويدان (الصف الثامن) من مدرسة الشوامخ - حلقة ثانية وثالثة - بنات في أبوظبي، ومحمد أحمد العمري (الصف التاسع) من مدرسة أبوظبي الثانوية، وعمر مصطفى كبولي (الصف العاشر) من خليفة بن زايد حلقة ثالثة للبنين في أبوظبي، وعبد الرحمن راشد الكويتي (الصف 11) من مدرسة عبد القادر الجزائري - حلقة ثالثة - بنين في أبوظبي.

يُشار إلى أن جائزة ألف للتعليم، هي جائزة رقمية بالكامل، فقد تم أتمتة جميع عملياتها، بدءاً من عملية التشغيل عبر موقع الجائزة الإلكتروني، ثم تطبيق بيانات المرشحين وتحليلها اعتماداً على قاعدة بيانات منصة ألف للتعليم، وتنتهي باعتماد قائمة الفائزين الذين حققوا معايير الجائزة.

طباعة Email