00
إكسبو 2020 دبي اليوم

40 يوماً والمفاجآت لا تتوقف

"إكسبو 2020 دبي ".. المزيد من الإنجازات تنتظر العالم من أرض الإمارات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يسطر إكسبو 2020 دبي قصة نجاح جديدة للإمارات إذ حقق على مدار 40 يوماً إنجازات كبيرة بزيارة ما يزيد على 15 رئيس دولة وملك وما يقارب 3 ملايين زائراً، من خلال توفير أجواء آمنة شجعت العالم على القدوم إلى الإمارات لاستكشاف المستقبل، وقد نجح إكسبو من خلال فعالياته المتنوعة بتقديم حلول مبتكرة لقضايا الأمن الغذائي، والفضاء، مع إطلاق مبادرات دولية وسياسات لإحداث التغيير الإيجابي وتحسين حياة الأفراد، كما لم يغفل أي قطاع ووضعه في صلب اهتماماته إذ رسم معرض «سيتي سكيب» والقمة المقامة على هامشه ملامح القطاع العقاري عالمياً. إضافة إلى إطلاق خريطة طريق توصيل الميل الأخير، وهي مخطط لجعل الأحياء الفقيرة آمنة، فيما كان محل تنافس أفضل راكبي الدراجات في سباق جيرو دي إيطاليا الدولي. وهو أول حدث رياضي رسمي على الإطلاق في المعارض الدولية. كما شهد تنظيم «إكسبو دبي للفنون» بمشاركة 500 فنان، فيما لم يتوانَ إكسبو 2020 دبي عن تأدية مهمته إحدى أهم منصات الكشف عن الاختراعات والابتكارات في العالم، فتم الكشف عن نحو 26 اختراعاً.

ولأن الابتكار والإبداع ليس لهما خط نهاية، فإن مفاجآت إكسبو دبي لن تتوقف عن إبهار العالم على مدار 4 أشهر و20 يوماً المتبقية، فالإمارات تمهد للمستقبل وهناك المزيد من الإنجازات التي تنتظر العالم من أرض الإمارات إذ تسعى إلى تكييف استراتيجيات العمل بما يتناسب مع الواقع الذي يعيشه العالم سعياً إلى تجاوز هذا الموقف الاستثنائي للجائحة لبدء مرحلة جديدة من النمو والازدهار.

دور رائد

الإمارات حريصة على القيام بدورها الرائد والمسؤول في المجتمع الدولي للنهوض الاقتصادي، بتقديم تجربة غنية وفريدة تكون مصدر إلهام للآخرين وتعكس ثقافة مجتمعها الأصيل وقيمه الإنسانية، وتعمل على تسخير علاقاتها وتكريس قدراتها لتكون قوة لتكاتف الجهود وتحقيق التقدم، إذ تسعى إلى أن تصل التنمية إلى جميع الدول بلا استثناء بتعزيز النهج التشاركي لاستكشاف الفرص وتسريع معدلات التعافي الاقتصادي العالمي ضمن مختلف المجالات بعدما تمكنت من جمع ما يقارب 200 دولة وبناء منصة عالمية توفر البيئة المثالية لتعزيز التعاون الدولي.

ولأن عجلة الحياة لا تتوقف عند كل إنجاز، الدولة حريصة على أن يكون إكسبو دبي علامة فارقة في تاريخ إكسبو بترسيخ قدرتها على تنظيم معرض عالمي تضع فيه بصمة جديدة ومميزات فريدة ليكون أكبر معارض العالم وأعرقها فوضعت أحدث ابتكارات العالم التي ترسم ملامح المستقبل بما يحقق النتائج المذهلة التي يمكن أن تتحقق على أرض الدولة حينما تتعاون البشرية على تحقيق أهداف التنمية المستدامة. ونترقب الوصول إلى 25 مليون زائر في منصة مثالية بنيت بإبداع جمع الفن المعماري، وأحدث التقنيات العالمية والبرامج والفعاليات الهادفة لتعزيز التعاون وتجسيد شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل».

مقومات التميز

إكسبو 2020 دبي يحمل دلالات مهمة تعكس المكانة المرموقة والثقة الدولية التي تتمتع بها الإمارات في الخريطة العالمية، والاحترام والتقدير الدولي للإنجازات المتحققة يعدان ساحة تتبارى فيها الدول لإبراز ما تملكه من مقومات التميز وما تحققه من إنجازات تسهم بها في صنع المستقبل والإمارات تعمل من خلال هذه المنصة على إيجاد واقع جديد حافل بالفرص والتفكير في كل ذلك بطرائق أكثر إبداعاً وابتكاراً بتحفيز العالم على استلهام أفكار خلاقة تدعم جهود التطوير بما يضمن قدرة العالم على تخطي التحديات وتحويلها إلى فرص تنموية عبر الشراكات والتحالفات التي تركز على الابتكار والإبداع ونشر الأمل والإيجابية.

طباعة Email