00
إكسبو 2020 دبي اليوم

قمة «سيتي سكيب» تؤكد خلال الجلسة الختامية للدورة 21:

مشهد دبي العقاري يثلج الصدر

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد المهندس مروان بن غليطة، المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري التابعة لدائرة أراضي وأملاك دبي، أن المشهد العقاري الحالي في دبي يثلج الصدر، وهو ما سعت إليه دائرة الأراضي والأملاك طيلة السنين الماضية مستهدفة تحقيقه بآليات وقوانين مهدت لولادة هذا السوق العقاري الناضج والمستدام.

وقال بن غليطة خلال الجلسة الختامية لقمة «سيتي سكيب جلوبال»، والتي احتضنها مركز المعارض على أرض «إكسبو 2020 دبي»، لمناقشة قضايا صناعة التطوير العقاري، إن هناك 3 محركات تقود عقارات دبي.

وأشار إلى أن طرفي السوق العقاري في دبي على وجه الخصوص، يرتكزان على 3 أمور: مطور عقاري لم يعد يطرح مشروعاً قبل أن يتأكد من وجود طلب عليه، ومستثمر عقاري ذكي قادر على تمييز العقار الذي يدر عليه عائداً استثمارياً، ومستخدم نهائي سواء كان فرداً أو شركة وكلاهما لا يستعجلان استئجار أي عقار.

وقال إن زمن وقوف المستثمر في طابور ليشتري أي عقار يجري طرحه ولى إلى غير رجعة، موضحاً أن المستثمر اليوم ناضج ويعرف جيداً أن يستثمر وفي أي مشروع ومع أي مطور، وهذا يزيد من استقرار السوق.

قيمة مضافة

وتحدث بن غليطة عن أن بعض التقارير العقارية التي تتناولها وسائل الإعلام تتحدث عن أن عقارات دبي مقيمة بمستويات لا تماثل قيمتها السعرية السوقية الحقيقية، إلى جانب حقيقة مهمة لا تخفى على أحد ومفادها أن القيمة الأساسية لعملية الاستثمار في عقارات دبي تكمن في مناح عدة ليس أقلها الأمن والأمان وجودة الحياة والبنية التحتية المتطورة الفريدة من نوعها على مستوى العالم، وهذه وغيرها من المعايير التي لا تدخل ضمن سعر العقار أو قيمته، إنما يتفق عليه القاصي والداني، مشيراً إلى أن للعقار قيمة رأسمالية، لكن أسلوب المعيشة التي يوفرها العقار لا يمكن تحديدها بسعر أو قيمة، بالتالي فإن الحياة والمعيشة في دبي تعد قيمة مضافة لمالك العقار أو لمستخدمه.

مرونة عالية

ولفت بن غليطة إلى أن السوق العقاري من بين أكثر القطاعات الاقتصادية المستفيدة من احتضان دبي لـ «إكسبو 2020» بوصفه أكبر حدث عالمي هو الأول منذ بدء جائحة «كورونا»، والذي يتم تنظيمه حضورياً ويستمر لنحو 6 أشهر، وبلا شك سوف يستفيد منه القطاع العقاري، حيث من المتوقع أن يستكشف زوار المعرض النهضة العمرانية والبيئة العقارية التي تمتع بها دبي، مؤكداً على استمرار تأثيراته الإيجابية خلال السنوات المقبلة.

وشدد على أن أعوام 2019 و2020 و2021 أظهرت مرونة عقارات دبي ومقدرتها على تسجيل نتائج واعدة تجعلها متفوقة على العديد من أسواق العقارات في باقي المدن العالمية، ويقيناً بأن النتائج الأخيرة التي حققها السوق العقاري كانت ثمرة تعامل القيادة الفريد مع تداعيات الجائحة، والتي أسمعت كل بلدان العالم ونالت تقديرهم وإعجابهم وعززت ثقة المستثمرين بالدولة وأنشطتها الاقتصادية وفي مقدمتها السوق العقاري.

دبي 2040

وأشار إلى أن السوق العقاري في دبي أمام مرحلة جديدة، إذ ترسم خطة دبي الحضرية 2040 خريطة متكاملة لتحقيق تنمية عمرانية مستدامة في دبي، يكون محورها الإنسان وهدفها الارتقاء بجودة الحياة وتعزيز التنافسية العالمية للإمارة، وتسهم في توفير خيارات متعددة للمواطنين والمقيمين والزوار خلال العشرين عاماً القادمة. وتتضمن الخطة مخططاً هيكلياً استراتيجياً للإمارة للعشرين عاماً القادمة، ويتكامل مع كافة الخطط الرئيسة للتنمية الحضرية بالإمارة، وتوجهاتها الاقتصادية والاستراتيجية، ويدعم نموها وتطورها المستقبلي.

نمو

وأصدر موقعا «بيوت» و«دوبيزل»، تقريرهما عن سوق عقارات دبي للربع الثالث 2021، والذي أشار إلى أن قطاع العقارات في الإمارة واصل تسجيل معدلات نمو إيجابية خلال الربع الثالث من العام الجاري، وذلك بعد تعافي القطاع من آثار جائحة كورونا، الأمر الذي أكده الارتفاع الملحوظ في أسعار بيع وإيجار الوحدات العقارية في معظم المناطق المعروفة في الإمارة.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركتي «بيوت» و«دوبيزل»، ورئيس مجموعة «إيميرجنغ ماركتس بروبرتي» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيدر علي خان: تؤكد البيانات الواردة في تقرير «بيوت» و«دوبيزل» عن سوق عقارات دبي للربع الثالث 2021 استمرار التوجهات التصاعدية التي يشهدها السوق العقاري في الإمارة منذ بداية العام الجاري، والتي جاءت مدعومة بالعديد من العوامل بما في ذلك انطلاق فعاليات إكسبو، بالإضافة إلى المبادرات الصادرة عن حكومة الإمارات مؤخراً مثل تأشيرات العمل عن بعد وتوسعة معايير الحصول على الإقامة الذهبية لتشمل المزيد من الفئات، والتي أسهمت مجتمعةً بتعزيز جذب المستثمرين وتحسين البنية التحتية لقطاعات الأعمال في الدولة.

طباعة Email