00
إكسبو 2020 دبي اليوم

استطلاع « البيان »:

سيتي سكيب 2021.. فرصة ذهبية للراغبين بتملّك العقارات في دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

يشهد سوق دبي العقاري تسارعاً في إيقاعه، وتصاعداً في مؤشرات نمو مبيعات الشركات العقارية، وازدهاراً في نشاط الوساطة العقارية، على خلفية تزايد الإقبال العالمي على الاستثمار في العقارات السكنية والتجارية في المدينة. ويأتي انعقاد معرض سيتي سكيب غلوبال اليوم، في «إكسبو 2020 دبي»، ليعطي للسوق جرعة تحفيز أخرى، لا سيما من خلال إتاحته الفرص للمستثمرين الراغبين بالتملك الحر، للاطلاع على أحدث العروض التي تنطوي على تنافس نوعي في الأسعار، ومرونة السداد.

وطرحت «البيان» في آخر استطلاعاتها، سؤالاً حول ما إذا كان سيتي سكيب 2021، يمثل فرصة للباحثين عن منزل العمر، لا سيما أن المعرض يتيح عمليات بيع العقارات مباشرة على المستثمرين من دون وسيط، فأجاب 80 % من المشاركين على موقع الصحيفة الإلكتروني، بأن المعرض فرصة حقيقية للراغبين بتملك العقارات، وأيدهم في ذلك نحو 63 % من المشاركين في الاستطلاع ذاته، على حساب الصحفية في تويتر.

وقال الخبير في المشروعات العقارية المستدامة، إميل سماره، إن ثقة المستثمرين بعقارات دبي، تزداد صلابة، بفعل عوامل عديدة، أبرزها الإجراءات الحكومية المتعلقة بتأشيرات الإقامة ونوعيتها ومدتها، لا سيما تلك المرتبطة بالاستثمار العقاري، فضلاً عن وفرة الفرص الاستثمارية.

موضحاً أن المدينة تتمتع بموهبة قل نظيرها على مستوى العالم، لجهة مقدرتها على انتزاع الفرص من قلب تحديات التطورات الإقليمية والعالمية، وبتقريب العدسة على مجريات السوق، يظهر أن الأحداث تتسارع، وأبرزها ضغوط المعروض على أسعار البيع، وتنوع العروض، وتمتع طرق سداد ثمن العقار بمرونة كبيرة.

وأشار سماره إلى أنه، وعلى الرغم من الضغوط التي تعرض لها السوق العقاري، عشية الجائحة وتداعياتها التي طالت العالم برمته، وضربت، ولا تزال، شعوب واقتصادات بعض دول العالم، إلا أن الواضح بالدليل وبالأرقام الرسمية، تعافي عقارات المدينة من آثار الجائحة، وتسارع دورة السوق العقاري، وفي ذلك البطء محاسن، تظهر جلياً في وفرة الفرص الاستثمارية الفريدة والمميزة، وسط تكهنات بأن تلك الفرص لن تتوفر في العام المقبل، لمن يستطيع الشراء الآن، لكنه ينتظر أملاً في المزيد من تراجع الأسعار، تماماً كما حصل في عام 2010، ما يعني أن «كوفيد 19»، زاد فرص المستثمرين في تملك عقارات دبي.

وأكد سماره على أن توجه سيتي سكيب 2021 نحو الفضاء الإلكتروني، يعزز تأثير السوق العقاري على مستوى العالم، ويستقطب المزيد من المستثمرين الجدد.

من جهته، قال كريس سبيلر مدير مجموعة «سيتي سكيب»، لدى «إنفورما ماركتس»، المنظمة للحدث: «حرصنا على نقل السوق العقاري إلى الفضاء الإلكتروني، في خطوة تسمح بعقد مناقشات مثمرة، بين شريحة عالمية أوسع من شركات التطوير العقاري، والمستثمرين المحتملين، والمهتمين بالأنشطة التجارية بين الشركات».

وأضاف أنه، على الرغم من الأهمية الكبيرة للفعالية المباشرة، التي يستضيفها موقع «إكسبو 2020 دبي»، فإن الاعتماد على الأدوات الرقمية، سواء قبيل انطلاق المعرض أو بعده، يبقى عاملاً رئيساً، لتهيئة تجربة هجينة مفيدة، تسمح لجميع المشاركين بالتواصل مدة زمنية مطولة، ومع جمهور عالمي.

وأوضح أنه يُمكن للمشاركين في المعرض، بالتعاون مع منصة «سواب كارد»، المختصة بالفعاليات والعلاقات الرقمية، الاستفادة من الحلول الرقمية القائمة على الذكاء الاصطناعي، للتواصل مع الهيئات الحكومية، والمشترين والمستثمرين والمورّدين المحتملين، مثل مهندسي العمارة، والمصممين، واختصاصيي الخدمات المالية، وغيرهم من الشركاء، قبيل انطلاق الفعالية المباشرة.

ورجحت مصادر عاملة في سوق العقارات في دبي، أن يواصل القطاع منحنى النمو والتحسن، خلال السنوات المقبلة، وارتفاع الأسعار على صعيد معظم المنتجات، كالفلل، على الرغم من استمرار تفوق حجم المعروض على الطلب، الذي من الممكن أن يتراجع تدريجياً، مع تنوع المنتجات وخطط السداد المرنة.

وأوضحت المصادر، أنه، وفي ظل تركيز المستثمرين والمشترين النهائيين على الفلل، ومنازل التاونهاوس، تسعى شركات التطوير العقاري، لتسليط الضوء على جاذبية الحياة ضمن المجمّعات العقارية قدر الإمكان، ما دفعها إلى تزويد قاطنيها بباقة واسعة من وسائل الراحة.

طباعة Email