مهرجان وكأس في ذكرى رحيله بحضور ابنه

مارادونا في قلب «إكسبو» 25 نوفمبر

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

مارادونا.. «ابن وكأس ومهرجان» في إكسبو 2020 دبي، نعم هذا عنوان صفحة جديدة من صفحات كان وما زال فيها الأسطورة الخالدة دييغو ارماندو مارادونا، النجم الأكثر سطوعاً في سماء كرة القدم العالمية، قيل وقال، أخذ ورد، اختلاف وخلاف، قبول ورفض في حياته ومماته على السواء، شغل العالم كله بفنه الساحر وأسلوب لعبه الأخاذ، وسلوكه المتعدد الأطوار طوال أكثر من عقدين من الزمن، لأن صدى اسم مارادونا يأبى أن يفارق مخيلة سكان الكرة الأرضية، فقد بات سماعه مجدداً ممكناً في معرض إكسبو 2020 دبي بظهوره رغم رحيله في 25 نوفمبر 2020، من خلال دعوة ابنه دييغو البالغ من العمر 9 أعوام للحضور والمشاركة في يوم استذكار والده 25 نوفمبر في مهرجان تلعب فيه فرق من مختلف الأعمار للأكاديمية الوطنية الأرجنتينية على إحراز كأس سمي باسم مارادونا في الحدث العالمي الكبير.

نخبة أهداف

وليس هذا فحسب، بل هناك إلى جانب دعوة الابن دييغو، وإقامة كأس باسم الأسطورة مارادونا، ومهرجان لفرق الأكاديمية الوطنية الأرجنتينية 25 نوفمبر في معرض إكسبو 2020 دبي، عرض نخبة من أهداف، واستعراض جانب من سيرة حياة الأسطورة مارادونا في جناح بلده الأرجنتين في الحدث العالمي من خلال شاشات عرض كبيرة يزخر بها جناح بلاد «التانغو» بمختلف جوانب الحياة في البلد الأمريكي الجنوبي العريق.

يوم الرحيل

محمد النجار، المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية الأرجنتينية لكرة القدم في الإمارات والشرق الأوسط، المترجم الخاص للأسطورة مارادونا طوال أكثر من عقد من الزمن، لفت إلى أن معرض إكسبو 2020 دبي، يمثل فرصة ملائمة جداً لاستذكار يوم رحيل الأسطورة مارادونا 25 نوفمبر في الذكرى الأولى للمناسبة المؤلمة لكل محبيه وعشاقه في مختلف أرجاء المعمورة، كونه يعد نجم نجوم كرة القدم العالمية، ونجمها الأكثر سطوعاً وشهرة طوال فصول حياته. وأشار النجار إلى أن شهرة وصيت واسم مارادونا ما زال متداولاً وبقوة رغم رحيله، معللاً ذلك بكونه نجماً شهيراً، بل الأشهر على صعيد نجوم «الساحرة المستديرة» في العالم، منوهاً بأنّ مجرد ذكر اسم مارادونا، تقفز إلى الأذهان فصول وذكريات وحكايات لدى غالبية الجماهير والمهتمين بكرة القدم العالمية.

رسم المستقبل

وعن خطوة الأكاديمية الوطنية التابعة للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم بإقامة مهرجان يوم 25 نوفمبر في معرض إكسبو 2020 دبي، شدد النجار على أن إقامة مهرجان لفرق الأكاديمية، واللعب على كأس باسم الراحل مارادونا، ودعوة ابنه دييغو للحضور والمشاركة في المهرجان، تمثل نوعاً من الوفاء لنجم قدم الكثير لكرة القدم الأرجنتينية والعالمية، حتى بات نموذجاً يحتذى به في كيفية صناعة الذات والمستقبل المشرق، عادا الخطوة تجسيداً عملياً لاهتمام الأكاديمية بحتمية تعليم لاعبيها، خصوصاً من الفئات العمرية الأصغر، كيفية الاقتداء بالنجوم الكبار، والاستفادة من محطات مسيرتهم المشرقة في رسم مستقبل واعد لممارسي كرة القدم حالياً.

تنسيق متواصل

ولفت النجار إلى أن إدارة الأكاديمية الوطنية الأرجنتينية لكرة القدم في الإمارات في حالة تنسيق متواصل مع إدارة جناح الأرجنتين في معرض إكسبو 2020 دبي، والاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، لإقامة مهرجان حافل يوم 25 نوفمبر يليق بالذكرى الأولى لرحيل الأسطورة مارادونا، باعتباره نجم نجوم «الساحرة المستديرة» في العالم.

حب الإمارات

ولفت محمد النجار إلى أن مارادونا عاش وعمل في الإمارات أكثر من 8 أعوام، وكان قبل رحيله يفخر كثيراً بالفترة التي قضاها هنا، وكان يحب الإمارات جداً، مشدداً على أن إقامة حدث عالمي بحجم معرض إكسبو في الإمارات، ودبي تحديداً، لا بد وأن يكون حدثاً مناسباً لاستذكار الراحل مارادونا الذي يحظى بجماهيرية كبيرة جداً في الإمارات عموماً.

طباعة Email