«إكسبو لايف»: كيف نستثمر التكنولوجيا في حل أزمة الإسكان؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

أقيمت في قاعة «إكسبو لايف» في إكسبو 2020 دبي، حلقة نقاشية سلطت الضوء على الحلول المبتكرة القائمة على التكنولوجيا، والتي تعالج الفجوات الحقيقية في بناء وتمويل وامتلاك المنازل في جميع أنحاء العالم.

ركزت الحلقة التي حملت عنوان «كيف تعمل المنصات الرقمية التكنولوجية على سد الفجوة في صناعة الإسكان»، على الحلول التي يمكن أن تقدمها التكنولوجيا للمساعدة في حل أزمة الإسكان، بدءاً من مشاكل المستندات والطرق المعقدة والطويلة للحصول عليها، مروراً بمسألة التمويل، ووصولاً إلى مشاكل البناء التي تأخذ في كثير من الأحيان وقتاً أطول وميزانية أعلى مما كان مخططاً.

قال ماثيو ألكسندر مؤسس «Suyu» من كولومبيا: «قمنا بتطوير مجموعة من الأدوات التكنولوجية التي تساعد في عملية إضفاء الطابع الرسمي على الممتلكات، حيث نساعد الأسر في تحديد المشكلة التي تواجهها مع وثائق ممتلكاتها، ثم نريهم كيف يمكنهم حل هذه المشكلة، إذاً لماذا يجب علينا استخدام التكنولوجيا؟ لأن العملية نفسها معقدة للغاية، ومثال على ذلك في كولومبيا، هناك ما يزيد على الـ 2000 شكل قانوني وفني مختلف، وأكثر من 100 مكتب حكومي، ولا بد من مقارنة بيانات الأسرة وبيانات ممتلكاتها مع ما يصل إلى 13 وكالة حكومية مختلفة، وبالتالي مع كمية هذه البيانات، لا يمكن الوصول إلى غالبية السكان من دون استخدام درجة معينة من التكنولوجيا».

أما رونالد ويجايا، مؤسس Ethis Crowd من إندونيسيا فقال: «نحن نقدم منصة تمويل جماعي لمطابقة مشاريع التنمية مع المستثمرين الذين يرغبون في دعم تطوير الإسكان الاجتماعي والإسكان الميسور التكلفة في إندونيسيا، على وجه التحديد، فلدينا مجموعة كبيرة جدًا من المساكن العامة والأعداد تتزايد بسبب ارتفاع نسبة الفقر. نحن منظمون للغاية، وما نقوم به ليس فقط جلب المستثمرين المحليين بل المستثمرين الدوليين كذلك، وبالطبع هذا يتطلب استخدام المزيد من التكنولوجيا».

أما روان علوي، مؤسِّسة مشروع «أمل وورك» من فلسطين، فشرحت كيف تعمل المؤسسة على ربط الأطراف المعنية بعملية البناء وجمع المعلومات وتحليلها وإضافة الشفافية من خلال استخدام التطبيقات الإلكترونية الحديثة، تقول: «إذا ذهبت إلى مواقع البناء فستجد المئات والآلاف من العمال يعملون معًا، ويعملون بجد حقاً، لكنهم يتأخرون ويتخطون التوقيت المحدد للعمل، وكذلك الميزانية، وأحد الأسباب في الواقع أنهم يقومون فقط بالعمل الذي تطلب منهم الإدارة القيام به ويلتزمون بما على الورق، لذا فعملية ربط الأطراف المعنية وتواصلهم بشكل أسرع يمكنها أن تساعد بالتأكيد».

طباعة Email