00
إكسبو 2020 دبي اليوم

يورونيوز: الاستدامة في قلب «إكسبو»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحتل الاستدامة إضافةً إلى موضوعي الفرص والتنقل، الحيز الأكبر من اهتمامات إكسبو 2020 دبي، وقد خصص موقع «يورونيوز» مساحةً للإضاءة على الموضوع، وشكل جناح الاستدامة مثالاً معمارياً على إمكانية أن تكون الأبنية محايدة للكربون لجهة الطاقة والمياه، ورمى إلى تثقيف الزوار حول كيفية إحداث تغييرات في الخيارات اليومية لتقليص البصمة الكربونية والتأثير البيئي.

أتى الجناح محاطاً بـ«أشجار الطاقة» التي تستفيد من شمس الصحراء في توليد الطاقة الكهربائية، وتحتضن منطقة الاستدامة في إكسبو 2020 الجناح الهولندي المستعين بالمياه المنتجة من الهواء لتنمية الزراعة العمودية؟ وقد شرح نايلز بومان، مفوض الجناح أثر ذلك على المناخ بالقول: «إننا ننتج المياه من الهواء وننتج محاصيلنا الزراعية كما نحصل على الطاقة من الألواح الشمسية».

وتتسم كل من الأبنية المشيدة في موقع معرض إكسبو بألواح كهروضوئية وتتولى إنتاج 5.5 ميغاواط من الطاقة النظيفة التي تكفي لتزويد ما يقارب 4000 منزل بالطاقة لمدة عام كامل. وفي السياق، تم توصيف داخل الجناح الإسباني بـ«الكنز الخفي» على حد تعبير نائب مفوض الجناح، كارمن بوينو، التي أكدت لـ«يورونيوز» أن التركيبات التي تتخذ شكل الأشجار تتلاءم ووصفها بغابة المستقبل. وأضافت: «من الواضح أنها غابة اصطناعية إنما تكنولوجية، مصنوعة من مادة لحاء الفلين الطبيعي المتاح والقابل للتحلل كلياً، أضف إلى ذلك أنه مغطى بمادة تعمل على امتصاص ثاني أكسيد الكربون».

سعادة

وعلى غرار غابة المستقبل، ترمي الكثير من الابتكارات في معرض إكسبو 2020 دبي لتعميق معرفة الزوار بمعاني مصطلح «صديق للبيئة»، ولفتت أنيكا بيليسل، رئيسة الاتصالات في الجناح الألماني أن التثقيف يتجاوز الحدود القومية، وأعربت عن سعادتها بوجود الزوار من مختلف البلدان، وقالت: «نستخدم الأنظمة الذكية لإرشاد الناس عبر الجناح فيما يتعدى الحواجز اللغوية والثقافية لتسهيل عملية التفاعل لكشف المعنى الحقيقي لإكسبو، ولتبادل الأفكار بمعزل عن الخلفية أو اللغة».

وتهدف الابتكارات البيئية في ربوع معرض إكسبو 2020 دبي، في العموم لاستلهام مستقبل أكثر استدامةً.

طباعة Email