00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جولة للزوار لرؤية «مدن المستقبل»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تستعرض تجربة «مدن المستقبل»، وهي واحدة من تجارب الزائر التي ينظمها إكسبو 2020 دبي، التطورات التي تغير نمط حياتنا في المستقبل، وتوفر جولة على أجنحة الدول التي تُظهِر كيف تسهم المواد المتطورة، والتقنية الذكية، والبيانات الضخمة في جعل المواطنين أكثر أمناً، وصحة، وسعادة، وإنتاجية.

وبحلول العام 2050، من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى 9.8 مليارات نسمة، وهو ما يعني أن مدن المستقبل لا يمكنها أن تتشكل عن طريق الصدفة.

وستكون مدن المستقبل المستدامة أحد الموضوعات التي يجري بحثها في أسبوع التنمية الحضرية والريفية، المقام من 31 أكتوبر إلى 6 نوفمبر، ويبحث «كيف يتعين علينا تغيير أساليبنا في التنقل، والبناء، والاستهلاك، والعيش في موائل المستقبل». ويحظى زوار إكسبو 2020 دبي بفرصة مشاهدة عدد من أحدث الابتكارات عبر تجربة الزائر «مدن المستقبل». ومن المباني التي تضم عناصر طبيعية إلى الأماكن التي يمكنها التغير بسرعة لتلبية الاحتياجات المتزايدة للسكن أو الأعمال، تُثبِت أجنحة الدول هذه كيف يمكننا الازدهار على الرغم من التحديات والتغيير الحاصلين. ومن ضمن هذه الأجنحة، يدعو جناح فرنسا الزوار لاستكشاف رؤية الدولة لمدن المستقبل، ويستعرض مشروعات ومجالات تسهم في تطور المدن.

ويركز جناح بلجيكا على التنقل الذكي، ويبحث كيف يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي للمساهمة في حل قضايا عصرنا الأكثر إلحاحاً. ويتمحور جناح بولندا، حول الطبيعة، ويمكن للزوار التعرف إلى سياسة البلدية، ومشاهدة عرض عن الحلول الحديثة في مجالات التخطيط والتحول الحضري.

وسيكون في انتظار الزوار حلول جديدة في البناء والتخطيط عند زيارتهم لجناح إستونيا، وحلول المدن الذكية والمعيشة المستقبلية. أما جناح ماليزيا، فيسلط الضوء على مدن المستقبل وكيف تحتاج إلى اعتماد استراتيجيات الحد من البصمة الكربونية.

التشارك في الإبداع

ويقع جناح السويد الابتكاري، والتفاعلي، والتعاوني، المعروف باسم «الغابة»، في منطقة الاستدامة، ويحيي منظومة بيئية متنامية ومتوازنة بشكل مثالي. وتحت شعار «التشارك في الإبداع من أجل الابتكار»، يستعرض مجموعة من نماذج أفضل الممارسات عن المدن الذكية، ووسائل نقل الجيل المقبل، والاقتصاد الحيوي الدائري. وفي جناح غينيا، يمكن للزوار استكشاف كيف يمكن لمبادرة «رؤية 2040» للدولة أن تكون نموذجاً لمدينة المستقبل الأفريقية، مع طرق جديدة لتطوير مساكن مستدامة تكون أكثر تكيفاً ومرونة مع التغير المناخي.

ويمكن للزوار اختبار مدن الحاضر والمستقبل في مختبر «مدينة المستقبل» داخل جناح ألمانيا، فيما يستكشفون معارض تفاعلية للتعرف إلى آلية عمل المدن في العقود المقبلة، كما يعتبر التطوير والبحوث المتقدمة سمة رئيسة لجناح بادن-فورتمبيرغ، وهو «منزل خشبي هجين» يجسد الابتكار والاستدامة في المنطقة الألمانية.

الذكاء الاصطناعي

ويستعرض جناح الهند «مهمة المدن الذكية»، وهو برنامج حضري يجعل المدن أذكى وأكثر استدامة، بينما من المنازل الذكية إلى الزراعة الذكية، حيث يضم جناح الصين الكثير من الابتكارات غير المسبوقة للاستدامة البيئية.

طباعة Email