00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أنتيغوا وبربودا تحتفي بيومها الوطني في إكسبو 2020 دبي​

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفلت أنتيغوا وبربودا بيومها الوطني في إكسبو 2020 دبي، اليوم، وتضمن الاحتفال مراسم رفع العلم في ساحة الوصل، وعرضاً ثقافياً نابضاً بالحياة ومؤتمر أعمال متنوع الموضوعات.

وكان معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير الدولة للتجارة الخارجية، يرافقه نجيب العلي، المدير التنفيذي لمكتب المفوض العام في إكسبو 2020 دبي، في مقدمة مستقبلي وزير السياحة والاستثمار في أنتيغوا وبربودا، هنري تشارلز فرنانديز، وبرفقته المفوض العام لأنتيغوا وبربودا في إكسبو 2020، غيلبرت بستاني، وعدد من كبار الشخصيات.

من جانبه، قال هنري تشارلز فرنانديز، وزير السياحة والاستثمار في أنتيغوا وبربودا :"إنه لشرف كبير أن نحتفل بهذه المناسبة المهمة هنا في إكسبو 2020 دبي. إن الاحتفال بسيادتنا في أمة مبنية على مبادئ الشمول هو أمر عظيم للغاية، ويسعدني أن أهنئ حكومة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة على الخطوات الرائدة التي قطعوها حتى اليوم".

وتابع: "تستحق دبي بتحولها إلى مدينة نموذجية زاخرة بابتكارات ذات كفاءة عالية أن تكون نموذجاً جديراً بالاقتداء به. كما أن إقامة إكسبو 2020 دبي بهذا الحجم والأناقة والتعقيد، يسلط الضوء على رؤية القيادة الحكيمة والمرونة الرائدة لدبي، التي تؤكد كفاءتها وقدرتها على استضافة هذا الحدث الدولي الكبير".

وأضاف: "إن إكسبو 2020 دبي، هو فرصة مهمة لجذب دعم عالمي للشركات، هذا الحدث الذي لا مثيل له منح الدول الجزرية الصغيرة النامية، مثل أنتيغوا وبربودا، فرصة للدخول في قطاع الأعمال على نطاق عالمي، مما سيسمح لنا بإقامة شراكة واسعة النطاق لإقامة تعاون تشتد الحاجة إليه، إضافة إلى تجديد الصداقات الدبلوماسية بينما نخطو بعيداً عن وباء كوفيد-19".

وأكد أن أنتيغوا وبربودا لا تزال تتمتع بعلاقات دبلوماسية قوية وودية مع دولة الإمارات العربية المتحدة، وتابع: "يمكننا لمس ذلك في مجالات الطاقة والترفيه والسفر والإقامة والاستثمارات الاقتصادية، ونحن نواصل السعي لتحقيق التنمية المستدامة بشكل تدريجي مع دولة الإمارات كمثال ذهبي يحتذى به".

من جهته، قال نجيب العلي: "يسرّني أن أكون معكم اليوم للاحتفال باليوم الوطني لأنتيغوا وبربودا. ونود أن نعرب عن امتناننا لسعادة غيلبرت بستاني، المفوض العام لأنتيغوا وبربودا، وفريقه على مشاركة بلادهم بشكل هادف في هذه النسخة من إكسبو الدولي".

وتابع: "أنتيغوا وبربودا مثال ساطع في المنطقة على الكيفية التي يمكن بها لدولة جُزرية صغيرة الحفاظ على بيئتها والعمل مع المنظمات المحلية والدولية من أجل مستقبل أكثر استدامة. وعلى غِرار دولة الإمارات، لدى أنتيغوا وبربودا دور رائد في المشروعات التي تركز على الاستدامة في منطقة البحر الكاريبي وفي أنحاء العالم، ونتطلع إلى العمل معهم عن كثب لاستكشاف المزيد من فرص التعاون".

وأضاف: "إن الطفرة في فرص الاستثمار عبر أنتيغوا وبربودا في قطاعي العقارات والسياحة هي جزء من قصة النجاح الاقتصادي المعروضة في جناحها المشارك. تشتهر أنتيغوا بشواطئها ذات المياه الفيروزية وبسواحلها المتعرجة، وتسعى جاهدة لتصبح القوة الاقتصادية لمنطقة البحر الكاريبي. وفي هذا السياق، فهي تستفيد من وجودها في إكسبو بوصفه الوقت المثالي لتأكيد التزامها بالترحيب بالمواطنين والمستثمرين العالميين وتمكينهم عبر الاستفادة من العلاقات الدولية".

تضمنت احتفالات أنتيغوا وبربودا باليوم الوطني تقديم العرض التراثي التقليدي "ودادلي"، وهو عرض ثقافي مدته 20 دقيقة يستعرض ما يميز البلاد من فنون الموسيقى والرقص والتراث، مع التركيز على إيقاعات منطقة البحر الكاريبي المميِّزة لأنتيغوا وبربودا، وأصوات آلة "ستيلبان" المعدنية التي تمثل ظاهرة القرن العشرين الموسيقية، وألحان وأشعار أعظم فناني الكاليبسو والسوكا في البلاد، بالإضافة إلى حركاتهم النابضة بالحياة.

وسلط مؤتمر أعمال بعنوان "أنتيغوا وبربودا: حيث تلتقي التنمية المستدامة بتاريخ وثقافة غنيَين" الضوء على سمعة البلاد بوصفها واحدة من أكثر الوجهات المرغوبة في منطقة البحر الكاريبي، للسياحة وأيضاً للأعمال والاستثمار رفيعَي المستوى.

يقع جناح أنتيغوا وبربودا في منطقة التنقل، ويستعرض كيف تمثل البلاد مركزا إقليميا رئيسيا للنقل الجوي والشحن، كما يسلط الضوء على تراثها الثقافي الغني وجهودها الرئيسية نحو حركة الاستدامة عبر تجارب توعوية غامرة.

تمثل الأيام الوطنية والفخرية في إكسبو 2020 دبي، مناسبات للاحتفال بكل من المشاركين الدوليين الذين يزيد عددهم على 200 مشارك، وتسليط الضوء على ثقافاتهم وإنجازاتهم وعرض أجنحتهم وبرامجهم.

تستمر فعاليات إكسبو 2020 دبي حتى 31 مارس 2022، ويدعو الحدث الدولي الزوار من جميع أنحاء كوكب الإرض إلى المشاركة في صنع عالم جديد في احتفال بإبداع البشر وابتكاراتهم وتقدمهم وثقافاتهم، على مدار ستة أشهر.

 

طباعة Email