إكسبو 2020.. اتفاقية بين "برمنغهام و"سيمنس" لتطبيق الحلول الجامعية الذكية

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقعت جامعة برمنغهام مع شركة "سيمنس"، اتفاقية اليوم (الأحد) في مبنى الشركاء في المعرض الدولي إكسبو 2020 دبي لابتكار تطبيق ذكي يستخدمه الطلبة والكادر الأكاديمي والإداري داخل حرم الجامعة الكائن بمدينة دبي الاكاديمية العالمية، بغرض تحويلها إلى أكثر مؤسسة تعليمية مستدامة وذكية على مستوى العالم.

وأوضح البروفيسور دافيد سادلر، عميد جامعة برمنغهام دبي في لقاء مع "البيان" بأن الاتفاقية ستحقق أهداف الاستدامة الطموحة، وتسهم في إعداد الجيل القادم من قادة الابتكار من خلال منح الطلاب الفرصة للتحكم الذاتي في الحرم الجامعي عبر توفير بيئة الحرم الجامعي الذكية التي تدمج التعلم والحياة مع إنترنت الأشياء باعتبارها جوهراً، وتدمج التدريس والإدارة التعليمية.

وذكر أن الجامعة ستفتتح حرمها الجامعي في دبي خلال أسابيع بمدينة دبي الأكاديمية العالمية، لافتاً إلى أن الحرم الجامعي الذكي هو الطريقة المثلى للتحول الذكي في المنظومة التعلمية.

وأكد البروفيسور دافيد سادلر، عميد جامعة برمنغهام دبي التزام الجامعة بالاستدامة والمسؤولية الاجتماعية، وقال: "تهدف شراكتنا مع سيمنس في كل من دبي وبرمنغهام لإقامة حرم جامعي مستقبلي متطور اعتمادًا على أحدث الحلول والتطبيقات التكنولوجية، مما يجعل حرم جامعة برمنغهام من أكثر البيئات التعليمية استدامة وذكاءً على مستوى العالم".

وأضاف: إنّ "هذا التطوير سيعمل على تحسين تجربة طلابنا، وتطوير البحوث التعليمية ومجتمع الحرم الجامعي بشكل عام، وزيادة مستوى تفاعلنا مع القطاع التعليمي، وتقليل الأثر الكربوني للجامعة لأقل مستوى ممكن".   
من ناحيته أكد فرانكو اوتاسيا الرئيس التنفيذي لسيمنز البنية التحتية الذكية في الشرق الأوسط، أن الجامعة ستوفر فرصة فريدة للطلبة للتعلم التطبيقي العملي، ومنصة تكنولوجية مستدامة للبحوث العلمية المتطورة.
وأضاف: إن "هذا المنهج المتكامل سيُمكّن الجامعة وشركائها من اختبار ابتكارات الطاقة والحلول ذات الانبعاثات الكربونية المنخفضة على نطاق واسع، وتحسين عملية توليد الطاقة واستخداماتها داخل الحرم الجامعي بأكمله".
 وبمقتضى هذه الاتفاقية، ستبتكر سيمنس هذا التطبيق، بما يوفر باقة من المزايا الرقمية المتطورة على الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر التي يستخدمها الطلبة والعاملون وأطقم التدريس والزائرون على حد سواء، وهو ما سيعمل على تطوير تجربتهم في حرم الجامعة الجديد في دبي".     
ويمثل التطبيق المرحلة الأولى من مشروع الحرم الجامعي الذكي، وتوفر الشركة نظامًا متطورًا لإدارة مباني الجامعة، وهو ما يمثل حجر الزاوية للبنية التحتية الذكية بهدف زيادة معدلات الراحة والكفاءة التشغيلية والمرونة والأمان في الجامعة.
وستوفر سيمنس نظاماً متكاملاً للتحكم في معامل الجامعة، للمحافظة على تكييف الهواء ودرجة الحرارة، إلى جانب تركيب 2000 مستشعر لإنترنت الأشياء لضبط مستوى الإضاءة في القاعات اعتماداً على التغير في معدلات إشغال القاعات وتغيرات الطقس والبيئية المحيطة، وبالتالي يمكن للجامعة، بمساعدة هذا التطبيق، تقديم تجربة متطورة للطلبة والعاملين والوصول لأعلى مستويات التعاون والتنسيق والاستخدام الكفء لموارد الجامعة مقارنة بالمؤسسات التعليمية المماثلة.  
ويأتي التطبيق استكمالاً للشراكة بين الجامعة وسيمنس والهادفة لتحويل الجامعة إلى مؤسسة تعليمية مستدامة وذكية. في الوقت نفسه، يُبرز هذا التطبيق أسلوب تطوير حرم الجامعة في دبي ليصبح واحد من أكثر "البيئات التعليمية" تقدمًا من خلال نشر واستخدام باقة من التطبيقات والحلول التكنولوجية.
  وتستهدف سيمنس استكمال نشر استخدام هذا التطبيق في النصف الأول من عام 2022. وستوفر مركزاً للطلبة مع مساحة مشتركة للتعلم والتعاون وإقامة المناسبات والعروض التقديمية واستضافة مسابقات الهاكاثون لتطوير البرمجيات وورش العمل المتنوعة.
وقال فرانكو أتاسي الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط في سيمنس للبنية التحتية الذكية: "تدعم سيمنس رؤية جامعة برمنغهام والتي تنظر للطالب باعتباره أكثر من مجرد شخص يحمل بطاقة التعريف الجامعية، وأنّ جودة حياة الطالب تُعد من أهم العوامل المؤثرة على تجربته التعليمية وحياته الجامعية. إننا سعداء بالتعاون مع جامعة برمنغهام في هذا المشروع، وأثق في قدرتنا معًا على إقامة حرم جامعي ذكي في دبي، لا يتسم فقط بالكفاءة والاستدامة والأمان والراحة للطلبة والعاملين والزائرين، ولكن أيضًا لاستعراض الإمكانيات والفرص التي تقدمها التكنولوجيا لتطوير المنشآت أيًا كانت نوعيتها".    
وأضاف: "ستدمج سيمنس تطبيق الحرم الجامعي الذكي ضمن مستشعرات Enlighted لإنترنت الأشياء للكشف عن معدل إشغال واستخدام القاعات، ومساعدة المستخدمين على التجول داخل الحرم الجامعي بكل سهولة. سيتم أيضًا ربط التطبيق مع نظام سيمنس DesigoCC لإدارة المباني، بحيث يتمكن المستخدم من التحكم في بيئته ومحيطه الشخصي في أماكن ومساحات محددة. كما يتيح التطبيق للطلبة والعاملين إمكانية البحث عن وحجز أماكن الجلوس وغرف الاجتماعات، مع طلب ضبط مستوى الإضاءة وتكييف الهواء في الأماكن التي يعملون أو يدرسون فيها، وكذلك دعوة الزائرين وإيجاد الأماكن المثيرة للاهتمام من خلال تكنولوجيا تحديد الحركة والاتجاهات".  
     

 

 

طباعة Email