00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سان مارينو.. زراعة عضوية %100

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحاول سان مارينو، ثالث أصغر دولة في أوروبا بعد إمارة موناكو ودولة الفاتيكان، نقل تجربتها الفريدة في الزراعة العضوية إلى العالم من خلال مشاركتها في «إكسبو2020 دبي»، حيث تعد الزراعة العضوية في هذا البلد الواقع على الحدود بين إقليمي ماركي وإميليا رومانيا بوسط إيطاليا، سياسة وطنية. وشهد مشروع «سان مارينو الحيوي» تحولاً جذرياً في سلسلة الإنتاج الزراعي وفي غضون سنوات قليلة، ستصبح سان مارينو أول دولة عضوية في العالم بنسبة 100%.

يهدف المشروع إلى جعل قطاعات الأغذية الزراعية والمناطق الخضراء عضوية بالكامل، وتطوير البنى التحتية التقنية والإدارية، ودعم التغيير من خلال خطوات وحوافز محددة، وتعزيز الروابط بين طلب المستهلكين والإنتاج العضوي. أصبحت الزراعة العضوية الآن جزءاً حيوياً من الزراعة ولم تعد قطاعاً متخصصاً، وبالنسبة لسان مارينو فإنها تشكل تجسيداً آخر للعلاقة العميقة بين الأرض والسكان.

رؤية

وبهدف تحقيق رؤية «سان مارينو عضوية 100%» تشجع البلاد على استخدام المواد الطبيعية البيولوجية في الزراعة بدلاً من الأسمدة الكيماوية والمبيدات ومواد المكافحة الضارة بالصحة العامة وتجنب استخدام المواد الحافظة في عمليات التصنيع والإعداد أو التعليب حتى تصل المواد الغذائية إلى المستهلك بحالتها الطبيعية.

جودة

وقالت ايريني مازا، إحدى المشرفات على جناح سان مارينو الواقع في منطقة الفرص، إن برنامج الزراعة العضوية تم إطلاقه في العام الماضي بهدف تحسين جودة المنتجات الفلاحية التي طالما اشتهرت بها سان مارينو، وأضافت: نحاول أن نجعل سان مارينو 100% دولة عضوية خلال سنوات قليلة، وستمكننا هذه الخطوة من الحفاظ على جودة منتجاتنا الفلاحية، لقد قطعنا شوطاً كبيراً في هذا المشروع الرائد على مستوى العالم.

وأوضحت مازا، أن رؤية سان مارينو عضوية 100%، شكلت نقطة تحول في القطاع الفلاحي وتحظى بتأييد واسع نظراً لأهمية الزراعة العضوية في تعزيز الصحة العامة، كما أكدت أن سان مارينو باعتبارها وجهة مميزة للسياحة، تحاول استقطاب فئة جديدة من السياح والزوار وتعزيز مكانتها كونها دولة 100% عضوية.

طباعة Email