00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تعزز مفهوم الاستدامة وحماية المناخ

أجنحة تنتج طاقة نظيفة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تشكل الاستدامة في إكسبو 2020 دبي أحد المحاور الرئيسة التي يقوم عليها، حيث أنشأت دول أجنحتها بما يسير جنباً إلى جنب مع المصطلح لترجمة التطلعات في تقديم نسخة من أكثر النسخ استدامة على الإطلاق، بإعطاءأهمية قصوى لمستقبل البشرية، وثمة العديد من أجنحة الدول المشاركة تنتج الطاقة النظيفة من خلال تركيب الألواح الشمسية على أسطح مباني الأجنحة وواجهاتها، حيث تزدان الأجنحة بالمرايا والألواح الشمسية والعاكسة والمشتتة لأشعة الشمس في تصاميمها، ويتيح استخدام الطاقة الشمسية النظيفة تفادي انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري، ويعود تركيب الأنظمة الشمسية الكهروضوئية بالعديد من الفوائد على البيئة عبر تقليل البصمة الكربونية وضمان مستقبل مستدام من خلال المساهمة في إنتاج الطاقة النظيفة.

هيئة كهرباء ومياه دبي تسلمت أكثر من 29 طلباً لربط أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية بشبكة الكهرباء في مبان تابعة لإكسبو 2020 دبي وعدد من الأجنحة المشاركة، وتم توصيل 6.12 ميغاواط حتى الآن في عدد من المباني مثل الجناح الإماراتي، والجناح السعودي، والجناح الفرنسي، والجناح السنغافوري، والعمل مستمر لاستكمال توصيل بقية الأنظمة الشمسية.

الإمارات

يأتي تصميم جناح الإمارات على شكل صقر أثناء الطيران ويهدف إلى تعزيز معايير الاستدامة واستخدام الطاقة النظيفة ويتألف من 28 جناحاً تفتح خلال 3 دقائق لتغطي نطاقاً من 110 إلى 125 درجة، ويتمتع بميزة خاصة تكمن في تكونه من جزأين، أحدهما خارجي والآخر داخلي، ويقوم الجناح الخارجي بتظليل العناصر الداخلية للسقف عند إغلاق الأجنحة، لتوفير حماية كبيرة للألواح الكهروضوئية أثناء هطول الأمطار والعواصف الرملية والتغيرات الجوية، وعندما تكون الأجنحة مفتوحة، فإنها تسمح للشبكة السطحية للألواح الكهروضوئية بالتعرض للشمس وامتصاص الطاقة الشمسية وتحويلها للشبكة الرئيسية للطاقة.

ويتم تحريك دوران حركة الأجنحة بواسطة 46 مشغلاً هيدروليكياً متخصصة ومتزامنة، تعمل كمكابس يتم تفعيلها بواسطة الزيت الهيدروليكي الذي يتم ضخه، مما يؤدي إلى تمديد المكبس ودفع الأجنحة لكي تفتح بكامل طاقتها، فيما تعكس الألواح الكهروضوئية شكلاً جمالياً جذاباً يعطي رونقاً خاصاً للأجنحة عند فتحها وبدء امتصاص أشعة الشمس.

وتوفر الألواح الشمسية المثبتة على السطح محلية الصنع، إضاءة للجناح وتم تجهيزها بتقنية تمكنها من تخزين الطاقة أيضًا لفتح أجنحة السقف المثبتة على الهيكل، مما يعكس على مفهوم التنمية المستدامة للمعرض.

جناح الاستدامة

ويشكل جناح الاستدامة، نموذجاً استثنائياً للمباني القادرة على توليد احتياجاتها من الطاقة والمياه بنسبة 100 %، ويتضمن الجناح ألواحاً كهروضوئية لإنتاج الطاقة، بينها 1055 لوحاً مُرتَّبة على مظلة السقف البالغ عرضها 130 متراً وعلى أشجار الطاقة المنتشرة ضمن المناظر الطبيعية. كما يتبع تصميم السقف مبادئ الطبيعة، ليضم أكبر مساحة ممكنة من الألواح الشمسية ويسهل عملية التنظيف، وتنتج تقنية المبنى أربع غيغاواط ساعة من الكهرباء سنوياً.

السعودية

ويقوم جناح السعودية في إكسبو 2020 دبي على رؤية واضحة في العلاقة مع البيئة والطبيعة، ويضم الجناح نحو 650 لوحاً شمسياً، صُنّعت من قبل رواد أعمال محليين في المملكة.

فرنسا

ويتسم الجناح الفرنسي في «إكسبو»، بالمسؤولية البيئية، حيث إن مقره قابل للإزالة وإعادة التركيب بالكامل، وتبلغ مساحة مقر الجناح 5000 متر مربع، ويشمل ألواحاً كهروضوئية تبلغ مساحتها 2500 متر مربع لإنتاج الطاقة الشمسية، ويتميز بتصميم مثالي، حيث يتيح لأول مرة في تاريخ مشاركة فرنسا في معارض «إكسبو» العالمية، ثمة إمكانية أن يجري تفكيك مبنى الجناح بعد انتهاء فعاليات المعرض، ثم نقله بالكامل إلى فرنسا.

موناكو

وتعمل الألواح الشمسية في جناح موناكو في إكسبو 2020 دبي على توفير 85% من استهلاك الطاقة، وتلبية متطلبات الطاقة للجناح بأكمله من خلال استخدام الألواح الشمسية الملونة المدمجة في المباني (BIPV) بتقنية «كروماتيكس» (Kromatix)، الحاصلة على براءة اختراع، والمثبتة على واجهة المبنى الرئيسي ونظام الألواح الكهروضوئية العادية المثبتة على سطح المبنى المجاور. ويوفر كل لوح زجاجي مصنوع بتقنية كروماتيكس طاقة تبلغ 260 واط، وذلك بدمج الخلايا الشمسية في الألواح الزجاجية.

وتتم تغذية هذه الكهرباء المنتجة من الألواح الشمسية بتقنية كروماتيكس مباشرة، في الشبكة الكهربائية الرئيسية، عبر محول التيار المتصل بالشبكة لتوفير الكهرباء للجناح بأكمله. ويتم توجيه الألواح الشمسية العادية بقوة 325 واط لكل منها، بما يضمن الحصول على أفضل إنتاج للطاقة من النظام بأكمله. وتنتج الألواح الشمسية العادية 39,700 كيلوواط ساعة من الطاقة سنوياً، فيما تسجل الألواح الشمسية بتقنية كروماتيكس طاقة تقارب 28,050 كيلوواط ساعة سنوياً. وتتعزز استطاعة الطاقة للجناح بأكمله.

سنغافورة

وجاء تصميم الجناح السنغافوري ليكون ذا تأثير ضئيل على البيئة خلال دورة حياته، حيث يتم تشغيله بالكامل بوساطة الألواح الشمسية لتحقيق صافي استهلاك للطاقة خلال 6 أشهر من التشغيل مع إدارة دقيقة لاستخدامها، حيث تساعد العناصر الأخرى للتصميم المتجدد، مثل تحلية المياه الجوفية في الموقع وضوء النهار والتهوية الطبيعية وتظليل الشمس والمناظر الطبيعية في إصلاح واستعادة النظام البيئي الطبيعي وتكوين بيئة يمكن للبشر أن يعيشوا فيها في توازن مع الطبيعة.

هولندا

وفي الجناح الهولندي تم تركيب ألواح الطاقة الشمسية من الزجاج الملون بشكل فريد نابض بالحياة في الجناح، فالمناور الشمسية مصنوعة من خلايا شمسية عضوية شفافة وخفيفة الوزن (خلايا شمسية كهروضوئية).

ماليزيا

ويقدم الجناح الماليزي مفهوم الغابات المطيرة المستوحى من أقدم الغابات المطيرة متماشياً مع الاستدامة ويستخدم تقنيات مستقبلية لكفاءة الطاقة مثل مراوح طائرات الهليكوبتر لتعزيز تدفق الهواء والتظليل الذاتي والمناظر الطبيعية الخضراء مع الحدائق الرأسية والألواح الشمسية وتجميع المياه الرمادية.

ويوجد على سطح الجناح الماليزي 40 قطعة من الألواح الشمسية الكهروضوئية بقدرة إنتاجية تبلغ 12000 كيلو واط في الساعة ستعمل طوال فترة المعرض وستسهم في توفير 10 ٪ من متطلبات الطاقة في الجناح. وسيتم إعادة الاستفادة من المواد المستخدمة في بناء الهيكل بمجرد تفكيكه بعد انتهاء إكسبو 2020 دبي.

طباعة Email