00
إكسبو 2020 دبي اليوم

5 نجـــوم حفاوة وخدمات

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

خدمات استثنائية يقدمها «إكسبو 2020 دبي» لزواره عبر آلاف المنظمين والموظفين والمتطوعين، أثرها حاضر في كل التفاصيل، وهو ما يعكس تميز دولة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص في تنظيم الفعاليات وإدارتها بمهارة احترافية تجعل من تجربة الزوار ذكرى لا تنسى، وتمنحهم أريحية في الوصول إلى وجهاتهم.

وتدعوهم إلى مواصلة جولتهم الشيقة في كل أرجاء المعرض. هذا ما عبّر عنه زوار الحدث العالمي ممن رصدت «البيان» انطباعاتهم عن مستوى التنظيم وتقديم الخدمات في «إكسبو 2020 دبي»، الذين أكدوا أن مستوى الحفاوة الكبير والتسهيلات الرائعة التي يقدمها المنظمون والمتطوعون ساهمت في جعل زيارتهم فريدة ذات أثر لا يمحى.

ريادة في التنظيم

وفي هذا السياق، قال ساجيش بونينو من الهند، إن دبي رائدة في تنظيم الفعاليات، فمن يزور أحد المعارض والفعاليات التي تنظمها سوف يجد الحرص والدقة في كل التفاصيل، وهو ما يجعل من رحلة الزائر استثنائية لما يجده من راحة وتسهيلات وخدمة عالية المستوى، منذ دخوله للحدث وحتى خروجه منه، و«إكسبو 2020 دبي» أحد الشواهد الكبيرة على ذلك.

فعلى الرغم من ضخامة الحدث والحضور الكبير والمساحات الكبيرة التي يقام عليها المعرض إلا أنه لم تغب عنهم أدق التفاصيل، فالتسهيلات حاضرة في كل مرحلة بدءاً من طريقة الوصول إلى الحدث وتنظيم الخروج منه، فهناك العديد من الحافلات ووسائل المواصلات المتنوعة واللوحات الإرشادية الموزعة في كل اتجاه، والمتطوعين والمنظمين الذين يستقبلون الزوار بكل رحابة صدر.

مشيراً إلى أن دبي اكتسبت خبرة في تنظيم المعارض الدولية، لذلك ما نجده اليوم من تسهيلات استثنائية للوصول إلى موقع «إكسبو 2020 دبي» والتجول فيه ليس وليد الصدفة، إنما نتيجة خبرة وإرادة قيادية وطموحات كبيرة بأن تكون هذه النسخة من المعرض استثنائية.

متطوعون ومرشدون

من جهته، قال انجو ساجيش من الهند، إن «إكسبو 2020 دبي» متميز في كل تفاصيله، بدءاً من تصاميمه الفريدة وحتى الخدمات الاستثنائية التي يقدمها للجمهور.

فهناك مئات المتطوعين والمرشدين والعاملين الذي يساهمون في جعل رحلة الزائر للحدث مميزة، من خلال ترحيبهم الحار والصادق وإرشاداتهم المستمرة، وحرصهم على النظافة، وتسهيل وصول أفواج الجمهور إلى وجهاتهم النهائية، كما يساهمون في تقديم نبذة عن الفعاليات التي تقام على مدار اليوم وبلغات مختلفة، وهو ما يعكس التنوع الثقافي الذي تقدمه رسالة «إكسبو 2020 دبي» للعالم.

مركز إقليمي

وفي السياق ذاته، قالت صوفيا من فرنسا، إن دولة الإمارات رسخت مكانتها مركزاً إقليمياً وعالمياً في قطاع المعارض، مستفيدة من مكانتها الاقتصادية الإقليمية والعالمية وموقعها الجغرافي وبنيتها التحتية المتطورة في المطارات والفنادق والمرافق الحيوية الحديثة، مشيرة إلى أن الدولة فرضت نفسها على خريطة صناعة الفعاليات والمعارض العالمية الكبيرة بفضل ما تقدمه من نماذج ابتكارية جديدة تعتمد على التقنيات الحديثة.

حدث ضخم

وأوضحت أن ما كانت تسمعه عن التحضيرات الجارية لهذا الحدث الضخم وتعهد القائمين على تقديم دورة استثنائية في المعرض، انعكس حقيقة على كل التفاصيل المتعلقة في المعرض، فسلاسة الإجراءات رغم الظروف الصعبة التي فرضتها «كورونا» تشعر الزائر بالارتياح.

فالإرشادات التي يجب اتباعها والملصقات واللوحات والخرائط تجدها في كل متر وفي كل اتجاه، كما أن توزيع المعرض وتصاميمه أعجوبة هندسية تسهل التنقل بين الأجنحة وقضاء الوقت الممتع للصغار والكبار.

دقة وتميّز

بدوره، قال محمد جوناس، إن «إكسبو 2020 دبي» يقدم نموذجاً للعالم في تنظيم الفعاليات وإداراتها، وعلى الرغم من ضخامة الحدث إلا أن التميز كان بارزاً في كل تفاصيله، فالخدمات التي تقدم بكل أنواعها تحظى بتصنيف 7 نجوم، والمرافق المصاحبة للمعرض مكتملة وتتميز بتصاميمها الجميلة.

كما أن هناك آلاف الموظفين بمختلف التخصصات ينتشرون على مدار الساعة للإجابة عن استفسارات الزوار وإرشادهم إلى وجهاتهم بكل قبول ومحبة، مشيراً إلى أن الزائر مهما كان موقعه سوف يجد سهولة في الوصول إلى موقع الحدث عبر الحافلات أو المترو أو بمركبته الخاصة، بفضل اللوحات الإرشادية المنتشرة في جميع الطرق إلى جانب المسارات الخاصة والواسعة التي تحيط بموقع المعرض.

من جهته قال معين الدين إن «إكسبو 2020 دبي» أعجوبة بكل تفاصيله، فالدقة والتميز حاضرة في كل زوايا المعرض، وربما يندهش الزائر من حسن التنظيم الذي يجده في المعرض والإرشادات للإجراءات الاحترازية المطبقة، وسلاسة الوصول والتنقل إلى المعرض وبين الأجنحة، لافتاً إلى أن القائمين على المعرض عملوا بجد واجتهاد خلال الفترة الماضية، وهو ما يفسره حرصهم على أدق التفاصيل التي من الممكن أن تغيب عن ذهن أي أحد آخر.

طباعة Email