00
إكسبو 2020 دبي اليوم

استوديو«بومباس آند بار»: إكسبو ألهمنا ابتكار أطعمة رواد الفضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

 

قال سام بومباس، المدير العام لاستوديو بومباس آند بار: نحن فخورون بالمشاركة في إكسبو 2020 دبي، إذ شكلت هذه المشاركة حافزاً كبيرا لنا لتقديم المزيد من الأطباق المبتكرة ذات الطابع المستقبلي.

وأوضح بومباس في حوار مع «إكسبو 2020»، أن الاستوديو يفكر في ما بعد مرحلة إكسبو، وفي الذكريات الذي ستتركها هذه التجربة الغنية لدى كل من زار الحدث، لافتاً إلى تعاونهم المثمر مع وكالة الإمارات للفضاء، بهدف التعرف بشكل أعمق على نوعية الأكل التي يحتاجها رواد الفضاء، والتي ألهمتهم لابتكار نوعية جديدة من الطعام.

طاقة

 وأوضح: منحتنا المشاركة في إكسبو 2020 دبي، القوة والطاقة الكبيرة والحافز على العمل والابتكار، ومن أجل ذلك أنشانا كياناً قانونياً ووظفنا طاقماً كاملاً من الأفراد الموهوبين لتقديم الأفضل خلال فترة انعقاده، كما أننا متحمسون للغاية بشأن آفاق المستقبل في منطقة الخليج العربي، بشكل عام، ومستقبل دبي، بشكل خاص، حيث تنفذ المشاريع الإبداعية المذهلة باستمرار، وحالياً نحن نفكر في أن نكون جزءا من إرث إكسبو 2020، الذي سيترك تأثيرا كبيرا على ذكريات الناس وعقولهم وعلى قراراتهم المستقبلية، فكل ضيف سيزور إكسبو 2020  سيكون جزءاً من صنع المستقبل.

تعاون

 وحول التعاون مع وكالة الإمارات للفضاء قال:  كان تجربة ممتعة ومميزة، لمسنا خلالها تعاونا كبيرا جداً من قبل الوكالة، بل يمكنني القول أن هذا التعاون كان من الأشياء الممتعة في هذه التجربة الثرية، ويدور جوهر التعاون بيننا حول نوعية الطعام المقدم لرواد الفضاء أثناء رحلاتهم الفضائية، حيث استلهمنا أحد أطباق  المقبلات الشهيرة التي تقدم في المنطقة، والمعتمد بشكل أساسي على الباذنجان، وقمنا بتقديمه لهم على نوع من الخبز الشفاف الشبيه بالأقمار.

مستقبل 

وعن التركيز على الطعام المقدم لرواد الفضاء، أوضح سام بومباس: أخذ الطعام المخصص لرواد الفضاء حيزاً هاماً من اهتمامنا، نظرا لأهمية الطعام المقدم لرواد الفضاء بالنسبة لهم، بل لعله الشيء الأهم الذي يميز يومهم خلال رحلتهم الطويلة إلى الفضاء الخارجي، لذا حاولنا بقدر الإمكان أن نقدم لهم طعام مشابه لذلك الذي يتناولونه في المنزل، لنمنحهم ذلك الدفء والاطمئنان الذي تجلبه الأطعمة المنزلية لأرواحنا.

وواصل: كان لدى جيمس لوفلوك رؤية مثالية للغاية حول المستقبل، خاصةً مع تقدم تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتدور فكرته حول أن الذكاء الاصطناعي سيتخذ القرارات التي لم تتمكن البشرية بشكل جماعي من اتخاذها لإنقاذ الجنس البشري، وأعتقد أن العصر الحالي هو عصر التقنيات فائقة الذكاء وهي فرصة لنا لاستخدامها بشكل أفضل حتى نتمكن من العيش بطريقة جيدة ومستدامة ولكي نتمكن من توفير  المزيد من الطعام لسكان الكوكب الذين تتزايد أعدادهم بشكل هائل.

 وأضاف: عملنا الابداعي هو إشراك التصميم والمسرح في صناعة وابتكار طعام المستقبل، تجربتنا تقوم على فكرة المزج بين العديد من التخصصات للخروج بأفكار  خلاقة ومبتكرة،  إذ يعمل معنا مجموعة مميزة من علماء التغذية، وكبار الطهاة، والمصممين، كما يعمل معنا فنانين، ومهندسين معماريين، ومنتجين ومهندسي إضاءة وصوت، يجتمعون معاً لتقديم أفضل تجربة طهي غير مسبوقة.

طباعة Email